Tag Archives: أهافا

تقرير جديد حول شركة مستحضرات التجميل الاسرائيلية – أهافا

خاص بموقع bdsarabic، يتناول تقرير مشروع “من ينتفع” الجديد شركة مستحضرات التجميل الاسرائيلية – أهافا، التي تعمل من ماتسبي شاليم، مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة. ويبين التقرير أن أهافا تستخرج الطين لمنتوجاتها من الأراضي الفلسطينية المحتلة، وبالتالي تقوم بانتهاك القانون الدولي والذي يمنع استغلال الموارد الطبيعية من الاراضي المحتلة. ولكن وبالرغم من هذه الانتهاكات يقوم الاتحاد الاوروبي بتمويل ابحاث علمية مشتركة مع الشركة.

إقرأ المزيد

مقاطعة المنتجات الاسرائيلية في لندن وصلت لمستحضرات التجميل والحملة تتوسع باستمرار

لندن ـ القدس العربي – 8 أيار 2011

يواظب عدد من النشطاء المؤيدين للحقوق الفلسطينية في لندن على الاحتجاج قبالة متجر يتبع الشركة الاسرائيلية “أهافا” كل أسبوعين منذ نحو العامين.
ولا يخلو النشاط الروتيني الذي يتناوب عليه النشطاء من المتاعب في معظم الأوقات اذ يتطلب الأمر مواجهات مع حراس المتجر أو المجموعات المؤيدة لاسرائيل.

ومؤخراً لاحت في الأفق بوادر تدعو للأمل بعد كل الجهد الذي بذله النشطاء على مدار سنتين، حيث من المرجح أن يغلق المتجر أبوابه أمام رواده في منطقة “كوفنت جاردن” بعد أن اتخذ مالك العقار الذي يقع فيه المتجر قراراً بعدم تمديد عقد الايجار الذي ينتهي في شهر أيلول (سبتمبر) القادم.

ولا يقف الأمر عند هذا الحد فقد كشفت الحسابات التجارية الخاصة بالمتجر عن تكبده خسائراً بنحو ربع مليون جنيه استرليني رغم أن الشركة الأم قامت بدعمه بنحو 300 ألف جنيه استرليني غير مشروطة من أجل تمكينه للتصدي لحملة المقاطعة التي تستهدفه.

وتدل المعطيات التجارية الخاصة بالمتجر على أن النساء البريطانيات قررن أن يحسمن الأمر لصالح الفلسطينيين واستجبن لمطالب المقاطعين بضرورة عدم شراء مستحضرات التجميل إقرأ المزيد

ناشطون يوقفون بيع منتاجات إسرائيلية في كبرى محال لندن

شبكة الإعلام العربي – لندن: أقنع محتجون محلات بيع مستحضرات وأدوات تجميل معروفة وسط العاصمة البريطانية لندن, يوم السبت، في التخلي عن اقتناء وبيع مستحضرات التجميل التي تنتجها شركة اهافا الإسرائيلية والتعهد بعدم بيعها وتسويقها.

وتأتي الخطوة تتويجاً لجهود عشرات من الناشطين والمتضامنيين مع القضية الفلسطينية، حيث يسعون إلى توسيع نطاق حملات المقاطعة التي تستهدف المنتجات الإسرائيلية في أوروبا.

وأستخدم الناشطون طريقة وصفت بـ«الفعالة»، للترويج إلى حملتهم، حيث أحتشد عشرات المتضامنين والناشطين في حملات مقاطعة إسرائيل في «كوفنت جاردن» وسط العاصمة لندن، وأعلنوا هذا الانجاز الذي جاء بعد سلسلة من الاعتصامات التي استمرت نحو عام كامل، بواقع مرة كل أسبوعين.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا»، تأكيد المتضامنين على مواصلة إقرأ المزيد

انتصار آخر في الحملة العالمية لمقاطعة شركة مستحضرات التجميل الإسرائيلية “أهافا”

بعد مظاهرات استمرت عدة سنوات أمام محل “أهافا” وسط مدينة لندن، اجبرت إدارة المحل على نقله إلى مكان آخر.
أعلن صاحب العقار بأنه لن يجدد عقد إيجار “أهافا” فور إنتهائة في شهر أيلول المقبل. كما وعبر مدير أحد المحلات التجارية المجاورة لمحل أهافا عن سعادته لرحيل أهافا قائلاً أنها أثرت سلبياً على الشارع، وأنه وجيرانه قدموا شكاوي ضدهم لأصحاب العقار. أضاف قائلاً أن “الجميع هنا يريد مغادرتهم. أتمنى لو أنهم غادروا المكان قبل عامين.”
تشير حسابات شركة أهافا في المملكة المتحدة في عام 2009 إلى خسارتها 250,000 جنيه (استرليني)، رغم حصولها على 300,000 جنيه من الشركة الأم الإسرائيلية.

للمزيد من المعلومات باللغة الإنجليزية والصور: http://azvsas.blogspot.com/2011/04/sweet-victory-ahava-driven-out-of.html

مقاطعة لمنتجات المستوطنات بلندن

واصل نشطاء التضامن مع الشعب الفلسطيني السبت إقامة مظاهراتهم الاحتجاجية أمام الفرع الرئيسي لشركة أهافا الإسرائيلية لمستحضرات التجميل وسط العاصمة البريطانية لندن للمطالبة بمقاطعة البضائع الإسرائيلية.
ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية وأذاعوا نداءات تدعو لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية، كما حملوا لافتات تدعو للمقاطعة ووزعوا مئات المنشورات على المارة.
وانضمت متاجر جون لويس الكبرى لنداءات المقاطعة، حيث أعلنت الشركة أنها توقفت كليا عن بيع منتجات شركة أهافا الإسرائيلية.
وقد أكد المدير العام  لمتاجر جون لويس، أندي ستريت، في رسالة وجهها لحملة التضامن مع فلسطين مؤرخة في 7 يناير/كانون الثاني، أن شركات جون لويس لم تعد تقوم بتخزين أو بيع منتجات البحر الميت من شركة أهافا.
ترحيب
ورحبت سفارة فلسطين في المملكة المتحدة بقرار إدارة متاجر جون لويس الكبرى في لندن وقف بيع منتجات “أهافا” التي تنتج في مستوطنات الضفة الغربية، واعتبر السفير مناويل حساسيان أن هذه الخطوة تؤكد الانحياز المتنامي داخل المجتمع البريطاني بمؤسساته الاقتصادية والثقافية والأكاديمية والنقابية لصالح السلام والعدل لفلسطين.
وأوضح حساسيان في تصريح للجزيرة نت أن الحملة التي تقودها منظمات المجتمع المدني البريطانية لمقاطعة منتجات المستوطنات تساهم في حصار العدوانية الإسرائيلية ورفضها الامتثال لإرادة المجتمع الدولي بتحقيق السلام العادل في الشرق الأوسط، وذلك بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، إذ لا يستقيم السلام مع الاستيطان إقرأ المزيد