Category Archives: عمر البرغوثي

البرغوثي لـ «الشرق الأوسط»: نحشد لتأييد دولي.. والمرحلة المقبلة ستشهد نقلة نوعية

الشرق الأوسط – لندن –  مينا العريبي – 31 أغسطس 2014

1409500973453915700

عمر البرغوثي

شهد الشهران الماضيان اهتماما عالميا واسعا بالتطورات الفلسطينية بعد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، مما أعطى دفعة لـ«حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها» المعروفة بـ«BDS» بالإنجليزية. وبعد انتهاء حرب الـ50 يوما، يسعى الناشطون في الحركة، التي تأسست عام 2005، إلى العمل على حشد التأييد الدولي للمقاطعة. وشرح عمر البرغوثي، أحد مؤسسي الحركة بأن المرحلة المقبلة ستشهد «نقلة نوعية» في دعم المقاطعة السياسية والاقتصادية والأكاديمية لإسرائيل. وأوضح الناشط في حقوق الإنسان في حوار عبر الهاتف مع «الشرق الأوسط» كيف تعمل الحركة، وأهدافها.. وفي ما يلي أبرز ما جاء في الحوار:
* بعد وقف إطلاق النار، هناك مخاوف من تراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية رغم استمرار الاحتلال..
– العدوان الأخير على قطاع غزة سيؤدي إلى ارتفاع نوعي في وتيرة حركة المقاطعة وفي شتى المجالات، وبدأنا نرى أدلة ملموسة، ونستدل على ذلك من حالتين في الماضي؛ حرب عام 2008 – 2009 على غزة، والعدوان على أسطول الحرية (مافي مرمرة) في مايو (أيار) 2010. إقرأ المزيد

Advertisements

اخر تطورات المقاطعة العالمية لإسرائيل وللشركات الإسرائيلية

بالصور .. 10 علامات تجارية تواجه دعوات للمقاطعة لدعمها إسرائيل

أخبار24- 3-8-2014

رصد موقع منظمة “كريستيان ساينس مونيتور” CSM، عشر علامات تجارية عالمية، قد لا يعرف البعض جذورها، وذلك في إطار دعوات توجهها حركة المقاطعة (BDS) التي انطلقت عام 2008 من “فيلادلفيا”، إلى المجتمع العالمي، تطالب خلالها بفرض حظر اقتصادي على إسرائيل، كنوع من الضغط المدني على الاحتلال الإسرائيلي.

وتتضمن تلك العلامات “ماكدونالدز” و”بامبرز”، و”موتورولا”، و”فولفو”. إقرأ المزيد

المقاومة قول وممارسة: حركة مقاطعة إسرائيل BDS نموذجاً

عمر البرغوثي** (نقلا عن موقع مجتمعي)

“الوقوف” مع شعبنا في غزة

أمام مشاهد التقتيل والتدمير الهمجي، الممنهج والمدروس سلفاً، الذي تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد 1.7 مليون فلسطيني وفلسطينية في قطاع غزة المحاصر والمعذّب والمقاوم، يتردد في أذهان كل صاحب ضمير منا السؤال التالي: “كيف أقف مع شعبنا في غزة في هذه الأوضاع؟” لا يوجد رد واحد، ولكن بالتأكيد يوجد رد مناسب لكل الإجابات: “الوقوف” مع غزة لا يمكن أن يكون بـ”الجلوس” أمام التلفاز! فـ”مشاهدة” المقاومة و”الشعور مع” ضحايا العدوان لا يرقيان لمستوى المقاومة ولا حتى دعم صمود شعبنا. لا بد من قول وفعل مقاوم، بشتى الوسائل الممكنة والمبدعة والمؤثرة، لنخفف الضغط على أهلنا من خلال رفع الضغط على الطغاة.

أم العبد و”دروس” المقاومة

Umm-Al Abed-Barghouti-Demonstration.jpg

جدتي الراحلة، أم العبد البرغوثي، علمتني المقاومة قبل عقود دون دروس ولا تنظير. كانت حقاً جدة … عندما كنا في طفولتنا نزور رام الله في العطلة الصيفية، قادمين من أرجاء الأرض، من شتاتنا الإجباري، كنا نعيش فلسطين معها لأسابيع. فمن الزعتر الطازج والنعناع البلدي والتفاح المعطر الذي تلقطه من شجرتها المفضلة، والمقدوس ومربى المشمش المخزون بعناية، وأطباقها الشهيرة، ونظافة كل شيء في دارها، وصورة جمال عبد الناصر التي تطل بشموخ على كل من يدخل البيت، إلى أحاديث السجون والمظاهرات وأسر الشهداء إلى الأنشطة الفنية  … إلى أسرار النضال غير المباح مجرد التفكير فيها خارج منزلها، خلف حدود واحتها العجيبة، بكل هذا وذاك جعلتنا نعي وندرك فلسطين. علمتنا أن وجودنا كمضطهدين يحتم علينا أن نقاوم كي ننتصر. علمتنا الكثير دون أن تتكلم، بالنموذج، بالحنكة وبعقل وذاكرة وروح مفعمة بالوطن وبالعروبة وبصفد وطبريا والفقراء والمعتقلين والمناضلين. رغم كل تضحياتها وعطائها النضالي الخصب في شتى المجالات، من العمل السرّي إلى الخيريّ والمعنويّ، لم تنظر يوماً لنفسها كمناضلة، بل فقط كفلسطينية تقوم بواجبها في “دعم” المقاومة. لم تعِ حقيقة أنها هي والكثيرات والكثيرين مثلها كانوا هم أنفسهم مقاومين.

تعلّمْت من جدتي أن المقاومة، ببساطة، هي ليست فقط ما تقوم به نخبة فدائية مستعدة للتضحية بأغلى ما تملك من أجل الحرية والعدالة؛ بل هي أيضاً كل فعل نضالي ضد الذل والاضطهاد يسهم في استعادة حقوقنا وكرامتنا وأرضنا. إذا حصرنا المقاومة في العمل الفدائيّ وحسب، وهو بلا شك أعلى أشكال المقاومة تضحيةً، نعلن عملياً تقاعس الغالبية الساحقة منا عن القيام بأيّ فعل مقاوم. لذلك لا بد أن نعرّف المقاومة بشكل يحفزنا على أن نقاوم بفاعلية ومثابرة ورؤية، كل في موقعه/ا وبإمكانياته/ا، لا أن نختصرها في أفعال بطولية لآخرين نشاهدهم على الشاشات أو نمجدهم على صفحات التواصل الاجتماعي وحسب. إقرأ المزيد

«BDS» الكوكب رقعة المواجهة

عمر البرغوثي  | 

النص هو محاضرة ألقاها عمر البرغوثي في ختام الموسم الثقافي لـ«مؤسسة فلسطين الدولية» في «منتدى العصرية» في المدارس العصرية في عمّان في 16 نيسان / أبريل 2014، وتحدث فيها عن نشأة «حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات» (BDS)، وعن الإنجازات التي حققتها الحركة، وخصوصاً في سنتَي 2013 و2014، والمأمول من الإنجازات في المرحلة المقبلة.
وإذ يرد النص كاملاً في عدد «مجلة الدراسات الفلسطينية» التاسع والتسعين المقرّر صدوره في الأسبوع المقبل، تنشر «السفير» مقتطفات منه هنا، ضمن اتفاقية شراكة مع «مجلة الدراسات».

إنجازات تحقّقت

إن مردّ الهلع الإسرائيلي تجاه حركة المقاطعة هو الإنجازات السريعة التي تمكنت BDS من تحقيقها في فترة سريعة جداً نسبياً. فما استغرق تحقيقه 25 عاماً في سياق النضال الجنوب أفريقي ضد الأبارتهايد استطاعت حركة المقاطعة BDS أن تنجزه في أعوامها الثمانية الأولى فقط. فمثلاً في سنة 2013، تبنّت أربع جمعيات أكاديمية في الولايات المتحدة الأميركية مقاطعة أكاديمية شاملة لإسرائيل، وبين تلك الجمعيات «جمعية الدراسات الأميركية»، وقد تم ذلك في عُقر دار الحركة الصهيونية، وفي أقوى معاقلها.
(…) إن كثيراً من الإنجازات على صعيد المقاطعة الأكاديمية والثقافية تحقّق في سنة 2013، لكن حركة المقاطعة دخلت في سنة 2014 في مرحلة نوعية جديدة في مجال المقاطعة الاقتصادية والمالية: لقد قطعت حركة المقاطعة BDS أشواطاً كبيرة خلال الأعوام القليلة الماضية على صعيد الوصول إلى التيار العام (mainstream) في المجتمع الغربي، وليس فقط في مجتمعات الجنوب الأكثر تأييداً لحقوقنا بطبيعة الحال. فخلال الأشهر الماضية فقط، بدأت المقاطعة الاقتصادية تصل إلى بداية التحول النوعي: في 1 نيسان/أبريل، أعلنت شركة صوداستريم، المستهدفة من قبل حركة المقاطعة BDS، أن سهمها خسر 14% من قيمته خلال الربع الأول من هذه السنة؛ شركة «ميكوروت» الإسرائيلية للمياه خسرت عقداً كبيراً قيمته 170 مليون دولار في الأرجنتين؛ شركة «فيتنز» الهولندية للمياه أنهت عقدها مع «ميكوروت» لتورطها في الاحتلال؛ الحكومة الألمانية أعلنت أنها ستستثني من اتفاقيات التعاون العلمي والتقني مع إسرائيل جميع الشركات والمؤسسات الإسرائيلية الموجودة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، «بما فيها القدس الشرقية»؛ ثاني أكبر صندوق تقاعد هولندي، وتُقدّر استثماراته العالمية بـ 200 مليار دولار، أعلن سحب جميع استثماراته من البنوك الإسرائيلية التي تعمل في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ سنة 1967، الأمر الذي شكّل ضربة معنوية ونفسية هائلة لأحد أهم أعمدة الاقتصاد الإسرائيلي؛ أكبر بنك في الدنمارك قرر مقاطعة بنك «هبوعاليم» الإسرائيلي لتورطه في الاحتلال؛ صندوق التقاعد النرويجي، وهو الأكبر في العالم، أدرج شركات إسرائيلية متورطة في الاستيطان في قائمته السوداء.
وكشفت الصحافة الإسرائيلية قبل أسابيع أن شركات بناء عملاقة عديدة تراجعت عن المشاركة في عطاء تشييد ميناءين يديرهما القطاع الخاص في أسدود وحيفا خوفاً من تنامي المقاطعة العالمية لإسرائيل، كما أن صندوق التقاعد اللوكسمبورغي أيضاً سحب استثماراته من بنوك وشركات إسرائيلية كبيرة. وتأتي هذه الخطوات انسجاماً مع إقرار الاتحاد الأوروبي في أواسط سنة 2013 معايير تمنع تمويل أي مشروع إسرائيلي في الأراضي المحتلة، وعكس هذا التحول الضغط الشعبي المتزايد لأنصار الشعب الفلسطيني، علاوة على العمل الدؤوب لمؤسسات حقوقية فلسطينية وأوروبية عملت بهدوء وراء الكواليس.
وتبنّى عدد كبير ومتزايد من اتحادات الطلبة في جامعات الغرب نداء المقاطعة BDS، بينما تبنّت اتحادات الطلبة في عدد من الجامعات الأميركية والكندية سحب الاستثمارات من شركات متورطة في الاحتلال.
إن حملتنا لمقاطعة شركة «فيوليا» التي أُطلقت في تشرين الثاني/نوفمبر 2008، تثبت جدوى المقاطعة الاقتصادية أكثر من غيرها. «فيوليا» هي شركة فرنسية متورطة في مشاريع إسرائيلية في الأرض المحتلة، وقد خسرت عقوداً، أو اضطرت تحت ضغط حملة المقاطعة، إلى أن تنسحب من مناقصات بقيمة 20 مليار دولار تقريباً في العالم، في بريطانيا والسويد وأيرلندا ومدينتَي سانت لويس وبوسطن الأميركيتين، وغيرها.
هذه العوامل كلها، فضلاً عن تطرف الحكومة الإسرائيلية إلى أقصى اليمين بشكل غير مسبوق، أسقطا آخر أقنعة ما يسمى بالديموقراطية الإسرائيلية، وأديا إلى تراجع مكانة إسرائيل العالمية بشكل حاد. فاستطلاعات الرأي العام العالمي (GlobeScan) التي تجريها بي. بي. سي. أظهرت في الأعوام القليلة الماضية أن إسرائيل باتت تنافس كوريا الشمالية على موقع ثالث أو رابع أسوأ دولة في العالم من حيث الشعبية، الأمر الذي سينعكس من دون أدنى شك على التجارة الإسرائيلية مع العالم، مثلما حذّر غير مرة عدد من الوزراء الإسرائيليين «الأكثر عقلانية».

BDS في المواجهة

السؤال الذي كان يُطرح دائماً هو كيف يمكن الرد على إسرائيل عالمياً، وما هي الوسائل؟ إن فكرة حركة BDS هي جزء من الرد الاستراتيجي، وجزء من المقاومة الشعبية والمدنية.
انطلقت الحركة في 9 أيلول/سبتمبر 2005، بنداء لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها. وشاركت في النداء قوى شعبية فلسطينية واتحادات نقابية وائتلافات سياسية، في أراضي الـ1967 وفي الشتات وفي أراضي 1948، فكان تمثيل مميز يجمع فلسطينيي 1948 و1967 والشتات من جميع المشارب السياسية والأيديولوجية، وللمرة الأولى منذ عقود، على خطة وبرنامج واضحين يستندان إلى مبادئ القانون الدولي على ما في هذا القانون من علاّت. فعلى الرغم من مساوئ هذا القانون، كان أمام الحركة خياران: القانون الدولي أو قانون الغاب، وقانون الغاب عادة ليس لمصلحة المضطهدين، أمّا القانون الدولي ففيه ما يكفي كي يُستفاد منه، إن توفرت الرؤية المبدئية والعصرية، والإرادة، والتحالفات الواسعة، والاستراتيجيا المدروسة، وآليات المتابعة والمحاسبة والتطوير الديموقراطية، غير الإقصائية.
(…) إن نقطة القوة في حركة المقاطعة تكمن في أنها مكونة من ممثلين عن الاتحادات النقابية والهيئات والجمعيات الأهلية والشعبية وشخصيات وناشطين مستقلين، وهناك تمثيل لتحالف القوى الوطنية والإسلامية، ولها سكرتارية تشرف على العمل اليومي، كما أن الأغلبية العظمى من العاملين تتكون من متطوعات ومتطوعين عدا مُمَثلَين دائمَين للحركة: واحد في بريطانيا يدير العمل في أوروبا، والثاني في فلسطين ويديره في فلسطين والبلاد العربية. والحركة ليست منظمة غير حكومية (NGO)، ولا تعتمد على تمويل جهات معينة، وتمويلها بسيط جداً ويُستخدم مباشرة في العمل، وبالتالي لا يستطيع أحد أن يلوي ذراعها، إذ لا توجد لديها نقطة ضعف مالية، ولا مجال للفساد أو الإفساد. وتصاعد حركة المقاطعة يتطلب بالتأكيد زيادة معقولة في عدد المتفرغين للعمل في مختلف المجالات المتخصصة (الإعلام؛ البحث؛ تنسيق الحملات العالمية؛ إلخ)، لكن هذا التوسع يأتي من حاجة موضوعية واضحة، لا من انتفاخ يسببه التمويل عادة. كما أن القرار يتخذه ممثلو هيئات المجتمع الفلسطيني في اللجنة الوطنية للمقاطعة، وهي أوسع تحالف فلسطيني اليوم، وجميعهم/ن متطوعون/ات، لا من الموظفين/ات.
(…) ومن التحديات أن BDS تواجه هجوماً إسرائيلياً مضاداً، فبين سنة 2005، عندما انطلقت حركة المقاطعة، وحزيران/يونيو 2013، أوكلت الحكومة الإسرائيلية إلى وزارة الخارجية مهمة شنّ الحرب على الحركة، وبما أن وزير الخارجية في الأعوام الأخيرة هو أفيغدور ليبرمان، فإن الأمر صبّ في مصلحة الحركة، لأن ليبرمان بعنصريته يزيد من التأييد العالمي للمقاطعة. وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية تتولى محاربة حركة المقاطعة من خلال برامج عديدة جزء منها يقع تحت مسمى «وسم إسرائيل» (Brand Israel)، في محاولة لإظهار إسرائيل دولة حديثة وعصرية فيها الموسيقى والآداب والفنون والتكنولوجيا إلخ، لا دولة احتلال وعنصرية.
واعتباراً من حزيران/يونيو 2013 أوكلت الحكومة الإسرائيلية مسؤولية محاربة حركة المقاطعة إلى وزارة الشؤون الاستراتيجية، وقد كشفت الصحافة البريطانية مؤخراً عن اجتماع سري عُقد في بريطانيا بين وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي وناشطي الحركة الصهيونية في أوروبا، لوضع استراتيجيا لمواجهة BDS، وكان اجتماعاً على جانب من الأهمية بالنسبة إلى إسرائيل وحلفائها.
كذلك عقدت الحكومة الإسرائيلية في آذار/مارس اجتماعاً سرياً سُرّب إلى الصحافة الإسرائيلية، بهدف وضع استراتيجيا لمواجهة حركة BDS، واتخذت ثلاثة قرارات، هي:
أولاً: تخصيص 100 مليون شيكل إضافية (30 مليون دولار تقريباً)، زيادة عن مبالغ تم تخصيصها سابقاً، لمواجهة حركة المقاطعة.
ثانياً: زيادة العمل الاستخباراتي، من قبل الموساد والشاباك والاستخبارات العسكرية ضد حركات المقاطعة حول العالم، ومراقبة ناشطي المقاطعة من أشخاص ومجموعات وجمعيات واتحادات.
ثالثاً: تعزيز ما يسمونه «الحرب القانونية» (Legal warfare) ضد BDS.
وتسعى إسرائيل تحت مسمى الحرب القانونية للتوجه نحو البرلمانات الصديقة: الولايات المتحدة وكندا وأستراليا بصورة خاصة، وجميعها دول استعمار استيطاني، وليس مصادفة أنها من أكثر الدول التي ترتبط بعلاقة مميزة مع إسرائيل. وقد باشرت إسرائيل وحلفاؤها واللوبي الصهيوني في الأشهر الأخيرة في الولايات المتحدة: في ولايات ماريلاند وإيلينوي ونيويورك، وكذلك في الكونغرس الأميركي في واشنطن، مساعي لسن تشريعات تُجرّم المقاطعة، أي أن أي منظمة أو مؤسسة أميركية تؤيد BDS يُحجب عنها التمويل، ويتم إدراجها في لائحة سوداء.
لكن الحرب القانونية ضد حركة المقاطعة في الولايات المتحدة تُعتبر محاولة لتجريم حرية الرأي، الأمر الذي يتنافى مع التعديل الأول للدستور الأميركي، وهذا شيء لا يتقبله الأميركيون بسهولة؛ فليس من السهل أن تلقى أي حملة إسرائيلية في الولايات المتحدة معارضة قوية من هيئة تحرير «نيويورك تايمز»، أهم جريدة في العالم، وهيئة تحرير «واشنطن بوست»، ورئيس جامعة كولومبيا. فهؤلاء ربما يكونون مؤيدين بقوة لإسرائيل، بل معادين للمقاطعة BDS، لكن عندما وصل الأمر إلى تجريم المقاطعة وقفوا ضد إسرائيل ومجموعات ضغطها، ليس بالضرورة دفاعاً عن مقاطعة إسرائيل، وإنما دفاعاً عن حرية إبداء الرأي، وترسيخاً لحقيقة أن المؤسسة الليبرالية الأميركية تعتبر المقاطعة قضية رأي وتعبير في الأساس.
وفي مطلع نيسان/أبريل 2014، كانت هناك معركة قانونية مهمة في أولمبيا في ولاية واشنطن، بلد الناشطة الأميركية راشيل كوري التي استشهدت في 16 آذار/مارس 2003 وهي تدافع عن منزل في رفح أمام بلدوزر إسرائيلي. ففي أولمبيا يوجد «سوبر ماركت» تجاوب مع حركة المقاطعة وقاطع البضائع الإسرائيلية، وهو الأول الذي يقوم بهذه الخطوة الجريئة في الولايات المتحدة. وقد تحدى الإسرائيليون وحلفاؤهم الحركة قانونياً وخسروا، ثم رفعوا القضية إلى محكمة الاستئناف لكنهم خسروا ثانية، بعد أن رفضت المحكمة التماساً وقفت وراءه وزارة الخارجية الإسرائيلية.
لقد مثّل ذلك نصراً قانونياً مهماً جداً لحركة المقاطعة، يضاف إلى الانتصارات القانونية التي سبق أن حققتها BDS في بريطانيا، لكنه في الوقت ذاته، يمثل تحدياً جديداً وجدياً، في الحرب التي تشنها إسرائيل وحلفاؤها، وسلاحها هذه المرة هو القوانين الداخلية في الدول التي ترتبط بعلاقة جيدة مع إسرائيل، والقوانين الدولية والقانون الدولي الإنساني، وساحتها العالم كله، الأمر الذي يتطلب يقظة وتعباً ومشاقاً كبيرة، ووعياً لا بد من أن يتزايد ويتعزز، وتوحيداً للجهود كلها: فلسطينياً وعربياً.
(…)

باحث وناشط فلسطيني، وعضو مؤسس لـ«الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل» (PACBI) و«حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات» (BDS)

إقرأ المزيد

حملة مدنية فلسطينية لمقاطعة إسرائيل

السفير – 18-2-2014 – أمجد سمحان

تواصل حملة مقاطعة إسرائيل “BDS” الفلسطينية نشاطها في أنحاء العالم وخصوصا في أوروبا، عبر الضغط على البرلمانات والحكومات ومن خلال تنظيم الفعاليات المختلفة للحث على مقاطعة إسرائيل سياسيا وثقافيا واقتصاديا، ضمن خطوات للضغط عليها من أجل إنهاء احتلالها للأرض الفلسطينية. وفي موازاة ذلك دقت إسرائيل ناقوس الخطر واستنفرت أمنيا وماليا للتصدي لهذه المقاطعة التي يبدو أنها بدأت تؤتي ثمارها. إقرأ المزيد

مسار مانديلا يشجع استخدام سلاح المقاطعة في النزاع الفلسطيني الاسرائيلي

15/12/2013 – القدس (أ ف ب)

imagesيرى محللون وناشطون ان سلسلة النجاحات التي حققتها حركة مقاطعة بضائع المستوطنات الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية المحتلة تشجع على الدعوة الى فرض عقوبات على اسرائيل مماثلة لتلك التي فرضت على نظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا.

واعربت صحيفة هارتس اليسارية الاسبوع الماضي عن قلقها من الاجراءات الاخيرة ضد الاستيطان. إقرأ المزيد

عمر البرغوثي: الكويت استثناء عربي بالتزامها مقاطعة إسرائيل … رسمياً وشعبياً

الراي – 7-11-2013 – الكويت

38.2_mainأكد الناشط الفلسطيني في مقاطعة اسرائيل عمر البرغوثي ان الكويت حال استثنائية بالتزامها رسميا وشعبيا بمقاطعة اسرائيل في ظل الوضع العربي المتردي، من دون ان يعني ذلك ان اسرائيل لا تحاول، وتنجح في بعض الاحسان، في اختراق هذه المقاطعة باساليب الخديعة والتزوير. إقرأ المزيد

فيديو: عمر البرغوثي في مقابلة حول التطبيع وعرس الخليل

حقوق غير منقوصة، قيادة عصرية وثورية، مقاومة شعبية فعالة، وحركة تضامن دولية مؤثرة: عناصر الإستراتيجية الفلسطينية المطلوبة اليوم

مجلة “حق العودة” العدد 53، الصادرة عن مركز “بديل” – بقلم: عمر البرغوثي*

“عندما يكون لدي أسبوع واحد من أجل حل مشكلة تبدو مستحيلة، أقضي ستة أيام في تحديد المشكلة. ثم يصبح الحل واضحًا.” (ألبرت أينشتاين)

“ما فائدة الركض إن لم تكن على الطريق الصحيح؟”  (مثل شعبي ألماني)

“الإدراك قوي والبصر ضعيف. في الإستراتيجية من المهم أن نرى الأشياء البعيدة كما لو كانت قريبة وأن نلقي نظرة أبعد على الأشياء القريبة. ” مِياموتو موساشي (محارب أسطوري ياباني، 1584-1645)

إذا تبنينا تعريف الإستراتيجية السياسية، على أنها خطة العمل الضرورية للوصول إلى تحقيق الرؤية ضمن تحليل شمولي للسياق السياسي، المشاكل والحلول، القوى الحليفة وتلك المعادية، التكتيكات، الخطة الزمنية، والموارد، وإمكانات التغيير في السياق، فإن أي مقاربة لوضع ملامح إستراتيجية فلسطينية-عربية لمواجهة المرحلة الحالية المتقدمة للمشروع الاستعماري الاستيطاني الصهيوني إقرأ المزيد

فيديو: عمر البرغوثي وحيدر عيد يتكلّمنَ عن حركة المقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل

تلفزيون الميادين – 07-03-2013

Captureاستقبل الاعلامي كمال خليفة في برنامج “حديث الوطن” الذي يعرض على شاشة الميادين الدكتور عمر البرغوثي والأستاذ حيدر عيد تحدثوا خلال الحلقة عن المقاطعة الثقافية والأكاديمية لإسرائيل، إقرأ المزيد