Category Archives: شركات متعددة الجنسيات

التهويد يفقد “آلستوم” قطار الحرمين

الجزيرة، 31/10/2011

أكدت السفارة السعودية في القاهرة أن استبعاد شركة “آلستوم” الفرنسية من عطاء مشروع قطار الحرمين، الذي يربط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة، جاء على خلفية مشاركة تلك الشركة في مشروع يهدف إلى تهويد مدينة القدس المحتلة.

قطار المشاعر في مكة المكرمة متجها إلى عرفات (الأوروبية-أرشيف)

ونقلت صحف مصرية رسمية اليوم عن بيان صادر عن السفارة السعودية قوله إن المملكة “أيدت بكل قوة مع أشقائها العرب إدانة سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإقامة مشروع المترو الذي يهدف إلى ربط القدس الغربية بمناطق في الضفة الغربية المحتلة عبر القدس الشرقية”.

وأفاد البيان أن الرياض دعت الشركتين الفرنسيتين المكلفتين بتنفيذ المشروع -وإحداهما شركة “آلستوم”- إلى الانسحاب فورًا منه، كما دعت الحكومة الفرنسية إلى اتخاذ الموقف اللازم في هذا المجال انسجامًا مع مسؤولياتها وفقا للقانون الدولي.

التزام
وأضاف البيان أنه “من الممكن الرجوع إلى قرارات مجلس الجامعة العربية ذات الصلة لمعرفة حقيقة المواقف العروبية الأصيلة للمملكة العربية السعودية، والتي لا تحتاج لمن إقرأ المزيد

«قطار الحرمين»: الوجهة فلسطين

نقلا عن جريدة الاخبار

بعد حملة استمرّت ثلاث سنوات قادتها «اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها» بالتعاون مع حلفائها حول العالم، نجحت اللجنة في إقناع السعودية بحرمان شركة «ألستوم» المرحلة الثانية من مشروع «قطار الحرمين» الذي يربط مكة المكرمة بالمدينة المنورة. وبذلك خسرت الشركة الفرنسية قيمة العقد للمرحلة الثانية التي تبلغ 10 مليارات دولار، علماً بأنّها كانت قد فازت بعقد المرحلة الأولى سابقاً.

وجاء القرار السعودي ليحترم قرارات القمة العربية لعام 2006 التي أقيمت في الخرطوم، وطالبت بمعاقبة الشركتين الفرنسيتين «ألستوم» و«فيولا» المتورطتين في مشروع «ترام القدس» الإسرائيلي الذي يوسّع عملية الاستيطان ويفتّت الأراضي الفلسطينية.

دعوة لإبعاد ألستوم عن “قطار الحرمين” لمشاركة الشركة الفرنسية بتهويد القدس

الجزيرة – 30/9/2011 – المصدر: قدس برس ولوفيغارو

رئيس شركة ألستوم (يمين) يوقع على اتفاق مع شركة للنقل السككي بروسيا (الفرنسية-أرشيف)

دعا أمين عام الهيئة الإسلامية المسيحية في القدس المحتلة حسن خاطر المملكة العربية السعودية إلى مقاطعة شركة ألستوم الفرنسية لمشاركتها في تنفيذ مشاريع تهويد خطيرة في القدس، مشددا على ضرورة عدم السماح للشركة بتنفيذ قطار الحرمين الذي يربط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وقال خاطر إن تكليف هذه الشركة بتنفيذ مشروع هذا القطار سيكون أمرا خطيرا يجب الانتباه له في الوطن العربي بصفة عامة وفي السعودية بصفة خاصة، مضيفا أن التعامل مع هذه الشركة يعتبر بمثابة مكافأة لها على الانتهاكات الكبيرة والخطيرة التي قامت وتقوم بها في القدس.

وحذر من أن تعامل السعودية مع هذه الشركة سيفتح الباب على مصراعيه للشركات الأخرى الأميركية والأوروبية وغيرها لكي تعرض خدماتها على المستوطنين وسلطات الاحتلال، لتنفيذ كل المشاريع التي كانت في السابق ترفض تنفيذها خوفًا من المقاطعة العربية.

غير قانوني
وأشار إلى أن مشاركة ألستوم في مشروع قطار الحرمين غير مقبول حتى من الناحية القانونية، لأنه يتعارض مع قرارات القمم العربية التي قضت بضرورة مقاطعة الشركات إقرأ المزيد

في المؤتمر الخامس والثمانون لضباط اتصال المكاتب الإقليميّة لمقاطعة إسرائيل: السعوديّة تتحفّظ

تميّز المؤتمر الخامس والثمانون لضباط اتصال المكاتب الإقليميّة لمقاطعة إسرائيل، بتحفّظات المملكة العربيّة العربيّة السعوديّة على أغلب البنود التي تدعو إلى مقاطعة الشركات الداعمة لإسرائيل والمتعاملة.
فقد وافقت السعوديّة على التوصيات الأربع الأُوَل التي تنصّ على رفع الحظر على عدد من الشركات. وعندما وصل الأمر بالشركة إلى التوصية الرابعة، وهي حظر التعامل مع الشركة اللوكسومبورغيّة Paradigm Geophysical Luxembourg وشركاتها الشقيقة وهي ثلاث وعشرون شركة من جنسيّات مختلفة، وذلك لكون الشركة الأم فرع لشركة الإسرائيليّة Paradigm Geophysical، ذُيّلت التوصية بتحفّظ وفد المملكة السعوديّة.
كذلك تحفّظت السعوديّة والكويت والإمارات على حظر التعامل مع الشركة الألمانيّة Wittur AG بسبب وجود فرع لها في إسرائيل وامتناع الشركة عن الرد على أجهزة المقاطعة. ثم تحفّظت السعوديّة والكويت على توصية مقاطعة الشركة السويسريّة Syngenta AG بسبب تملّكها للشركة الإسرائيليّة Zeraim Gedera.

جريدة الأخبار، 28 أيلول 2011

ألستوم: شريكة الاحتـلال

يقوم الناشطون العرب والأوروبيون بالضغط على البلدان الأوروبيّة لوقف التعامل مع الشركات التي تساعد الاحتلال الإسرائيلي. ينجحون في أوروبا، لكنّهم يفشلون في البلاد العربيّة. شركة «ألستوم» التي أنشأت خطّ المترو في القدس الشرقيّة خير دليل. قاطعها أوروبيّون وشرّعت الدول العربيّة أبواب الاستثمار لها في قطاعات الكهرباء والنقل

إمارات الخليج وممالكها. لم تعقد صلحاً مع إسرائيل، لكنّها تُطبّع معها. هذا ليس اتهاماً سياسياً، بل واقع يُترجم من خلال العديد من الحوادث والشواهد. ليست أوّلَها مشاركةُ وزير إسرائيلي في مؤتمر في الإمارات العربيّة المتحدة منذ أشهر ثلاثة، ولن تكون آخرَها مشاريعُ شركة «ألستوم» الفرنسيّة في العالم العربي.
ففي مخالفة واضحة وصريحة للأعراف والمواثيق الدوليّة، نفّذت حكومة الاحتلال الإسرائيلي مشروع القطار في القدس الشرقيّة لربطها مع الجانب الغربي من المدينة والمستوطنات المقامة في القدس وحولها. يتكوّن المشروع من تسعة خطوط سكك حديديّة، محطته الرئيسية ملاصقة لأسوار البلدة القديمة في القدس. وتربط ستة من هذه الخطوط المستوطنات المقامة على أطراف القدس الشرقيّة بالمدينة القديمة. يخدم القطار نحو مئة ألف مستوطن يوميّاً في مستوطنات «بسغات زئيف»، «التلة الفرنسيّة» و«معالوت دافنا» وتقع جميعها شمال القدس المحتلة، من خلال 23 محطة تحميل ركاب.
يسهم القطار في تكريس الاحتلال والاستيطان في القدس من خلال ربط المستوطنات والكتل الاستيطانيّة، ما يسارع في عملية تهويد القدس من خلال ترسيخ وجود المستوطنات إقرأ المزيد

معوّقات مقاطعة داعمي «إسرائيل» في لبنان

سماح إدريس، ملحق فلسطين في جريدة السفير، العدد 11 – الثلاثاء 15 آذار 2011

هذه المقالة غير مبنية على تنظير مجرد، بل نتاج عمل خضته مع رفاق آخرين في الساحتين اللبنانية والعربية، وما زلت أخوضه وإن بعزيمة أوهن بسبب معوّقات كثيرة ستكون هي موضوع السطور الآتية.
جرف الأراضي
أول معوّقات عمل المقاطعة في لبنان هو عدم وجود «ثقافة مقاطعة» راسخة في الوعي والأذهان، على الرغم من تعرض بلدنا لموجات متلاحقة من مختلف أشكال المقاومات المعادية لإسرائيل ـ فلسطينية، لبنانية، عسكرية، مدنية، قومية، ماركسية، إسلامية، مختلطة… إلى آخره. فالحق أن مقاطعة الشعب العربي للشركات الداعمة لإسرائيل بين عامي 1948 (تاريخ نشوء الكيان الغاصب) و1993 (تاريخ توقيع اتفاقيات أوسلو المشؤومة) لم تأت نتيجة لقناعة شعبية مسنودة إلى أبحاث تبيّن كيفية دعم هذه الشركات للعدو، بل أتت انسياقاً مع قرار النظام الرسمي العربي (وممثلة جامعة الدول العربية) القاضي بعدم السماح إقرأ المزيد

“أديداس” تهدد بمقاطعة ماراثون القدس

نقلا عن جريدة الأخبار، 11 كانون الأول 2010

هددت شركة المنتجات الرياضية العالمية العملاقة “أديداس”، أمس، بإلغاء رعايتها لماراثون الجري في القدس المحتلة؛ لأنّ مساره يمر في القدس الشرقية، وذلك تحسبا من مقاطعة منتجاتها، بحسب صحيفة “معاريف”. وجاء طلب «أديداس» من بلدية القدس بالحصول على تفاصيل حول الماراثون في أعقاب توجهات منظمات حقوق إنسان من أنحاء العالم إلى الشركة ومطالبتها بإلغاء رعايتها للماراثون الذي سيجري في مارس المقبل. (يو بي آي)

جريدة الوطن السورية: مؤتمر مقاطعة إسرائيل يحظر التعامل مع ست شركات بينها أردنيتان

كشفت مصادر مطلعة لـ«الوطن» أن المؤتمر الـ85 لضباط اتصال المكاتب الإقليمية لمقاطعة إسرائيل قرر حظر التعامل مع ست شركات لثبوت تعاملها مع إسرائيل كما قرر رفع الحظر عن شركة Aerosvit Airlines الأوكرانية بعدما التزمت بمبادئ المقاطعة.
وفي حين نظر المؤتمر في أوضاع أربع شركات وقرر عدم الحاجة لحظرها بعدما تأكد من عدم تعاملها مع إسرائيل، فإنه أجل البت بوضع الشركة الأوكرانيةUkranian International Airlines إلى مؤتمره القادم بعد ستة أشهر لحين استكمال البحث في الوثائق المتعلقة بهذه الشركة قبل إقرار حظرها أو سلامة وضعها.
ولم يعلن المؤتمر الذي اختتم أعماله بدمشق الخميس عن أسماء هذه الشركات كما لم يتطرق إليها في بيانه الختامي بانتظار تصديق مجلس الجامعة العربية لقراراته، إلا أن المصادر كشفت لـ«الوطن» أن الشركات المحظورة هي: الشركة اللوكسمبرغية: Paradiam Geophysical SrL، والشركة الألمانية: Wittur AG، والشركة السويسرية: Syngenta AG، والشركتان الأردنيتان «اليمامة» و«رم الخليج»، و«جمعية أصدقاء الأرض- الشرق الأوسط» التي تُعنى بالحفاظ على البيئة ولها مقرات في تل أبيب وبيت لحم وعمان، وأعضاؤها إسرائيليون وفلسطينيون وأردنيون.
أما الشركات التي اعتبر المؤتمر وضعها سليماً فهي وفق مصادر «الوطن» الشركة الإسبانية Cortefel S. A، والشركة اليابانية Olfa Corporation، والشركة البريطانية Explora Security Ltd، والشركة الفرنسية Sogreah.

المصدر: http://alwatan.sy/dindex.php?idn=89450