Category Archives: الهستدروت

جنيف: انسحاب اتحادات عمال/عاملات مصر ولبنان وتونس والجزائر والمغرب من مؤتمر بسبب حضور الهستدروت

الاتحاد العام لنقابات عمال مصر – 11/6/2012 – جنيف – مجدى البدوى

قرر وفد اتحاد العمال المشارك فى مؤتمر العمل الدولى الانسحاب من الجلسة التى عقدتها المنظمة اليوم على هامش المؤتمر عن خطة المنظمة فى منطقة الشرق الاوسط، خاصة بعد الربيع العربى الذى اجتاح معظم البلدان العربية.

وفور بدء الاجتماع فوجىء الوفد المصرى بدخول وفد اتحاد عمال اسرائيل للقاعة، وهذا ما دعى وفد عمال مصر ان يتحدث مع احمد لقمان مدير منظمة العمل العربية، وغسان غصن رئيس اتحاد عمال لبنان، وهددوا بالانسحاب اذ لم ينسحب الوفد الاسرائيلى، إقرأ المزيد

Advertisements

الأمين العام للاتحاد العالمي للنقابات: نرفض الهستدروت ونؤكد على حقوق العمال الفلسطينيين

 البديل – 15/5/2012 – سهام شوادة

أكد جورج مافريكوس، الأمين العام للاتحاد العالمي للنقابات، علي هامش المؤتمر الأول حول أوضاع العمال الفلسطينيين تحت الحصار الإسرائيلي، أن الاتحاد العالمي سيدعم القضية الفلسطينية بكل ما أوتي من قوة حتى يتحقق للعمال الفلسطينيين الحرية الكاملة من طغيان الاستعمار الصهيوني والذي يحتل الاراضي الفلسطينية منذ 48 دون وجه حق. إقرأ المزيد

ممثل الإتحاد المصري للنقابات المستقلة: نطالب زملاءنا في الحركة النقابية العالمية بقطع العلاقات مع الهستدروت وندعوهم لمساندة الإئتلاف النقابي الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل

بيان صحافي، 2 يوليو 2011، لندن

ممثل الإتحاد المصري للنقابات المستقلة: “نرفض أي علاقة مع المؤسسات النقابية التابعة للكيان الصهيوني ونطالب زملاءنا في الحركة النقابية العالمية بقطع العلاقات مع الهستدروت وندعوهم لمساندة الإئتلاف النقابي الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل “

كمال أبو عيطة ممثل الإتحاد المصري للنقابات المستقلة الذي شكل حديثاً في ميدان التحرير خلال الثورة أكد أمس على رفض الإتحاد المصري للنقابات المستقلة جميع أشكال التطبيع مع إسرائيل  خلال خطابه في لندن أمام المئات من النشطاء  في حملة المقاطعة وسحب الإستثمارات وفرض العقوبات ضد إسرائيل. رحب أبو عيطة أيضاً بتشكيل الإئتلاف النقابي الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل ووجه نداء للحركة النقابية العالمية  للإنضمام إليه.

وقال أبو عيطة:

“إن الإتحاد المصري للنقابات المستقلة إتخذ موقفاً محدداً وهو التضامن مع شعبنا العربي الفلسطيني وحقه في إقامة دولته على كامل التراب الوطني الفلسطيني وحقه في إقرأ المزيد

إسرائيليون: اقتصاد تل أبيب سينهار فى حال الاعتراف بدولة فلسطينية

الثلاثاء، 14 يونيو 2011

ذكرت صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية أن حوالى 80 رجل أعمال إسرائيلى من المؤثرين جدا على الاقتصاد الإسرائيلى عقدوا اجتماعا فى تل أبيب أمس حذروا فيه من الاعتراف بالدولة الفلسطينية فى الأمم المتحدة، مؤكدين أن الاعتراف سيؤدى إلى فرض عقوبات اقتصادية على تل أبيب.

وأضافت الصحيفة العبرية عبر ملحقها الاقتصادى “ذا ماركر” أن كبار رجال الأعمال ناقشوا تأثير الاعتراف بفلسطين على اقتصاد تل أبيب.

وكشف رجل الأعمال “عيدان عوفر” النقاب عن أنه تلقى معلومات مؤكدة من نقابة العمال الإسرائيليّة “الهستدروت” مفادها أن موجة من التوجهات وصلت إلى النقابة من نقابات عمال من جميع أرجاء العالم تطالب بقطع العلاقات مع إسرائيل، ووقف أى شكل من أشكال التعاون مع تل أبيب، بما فى ذلك منعهم من تفريغ حمولات السفن.

وحذر عوفر من أن المقاطعة الدولية للاقتصاد الإسرائيلى إقرأ المزيد

اكتمال الاستعدادات لعقد مؤتمر نقابي للمطالبة بمعاقبة اسرائيل

رام الله- معا-26/04/2011

أنهت اللجنة التحضيرية للمؤتمر النقابي الفلسطيني الأول لمقاطعة إسرائيل وسحب الإستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، تحضيراتها لعقد مؤتمرها النقابي الأول في قاعة مدرسة الفرندز للبنين بالبيرة يوم السبت القادم الثلاثين من نيسان.

وأكدت اللجنة التحضيرية أن هذا المؤتمر يأتي ليؤكد على الدور المميز للحركة النقابية الفلسطينية، وهي مكون رئيسي من الشعب الفلسطيني في النضال ضد الإضطهاد الإسرائيلي بكافة أشكاله لإجبار اسرائيل على الإلتزام بالقانون الدولي والتسليم بحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف في تقرير المصير وإنهاء الإحتلال والإستعمار ونظام الفصل العنصري، وتطبيق حق العودة إلى الديار بموجب قرار الأمم المتحدة رقم 194.

ويهدف المؤتمر إلى تعزيز دعم الحركة النقابية الفلسطينية للحملة العالمية لمقاطعة إسرائيل وسحب الإستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS)، ومطالبة النقابات العربية والعالمية بمقاطعة إسرائيل ونقابتها العنصرية “الهستدروت”، والإعلان عن تشكيل ائتلاف النقابات العمالية والمهنية والاتحادات الفلسطينية من أجل مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (للإختصار، الإئتلاف النقابي الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل).

ويشارك في المؤتمر ممثلون عن فصائل منظمة التحرير الفلسطينية والقوى الوطنية والإسلامية واللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل وسحب الإستثمارات منها إقرأ المزيد

الأمين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين: العلاقة مع “الهستدروت” قسرية للدفاع عن حقوق العمال

نقلع عن  جريدة القدس

رام الله: “الاتحاد العام للعمال” يبحث مع وفد نقابي بريطاني التعاون المشترك

رام الله – “الأيام” تاريخ نشر المقال 25 نيسان 2011

بحث الأمين العام للاتحاد العام لعمال فلسطين حيدر إبراهيم، آليات التعاون مع وفد النقابات البريطانية ولجنة التضامن مع فلسطين في المملكة المتحدة (PSC).
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد، أمس، في مقر الأمانة العامة للاتحاد برام الله مع الوفد النقابي البريطاني بحضور أعضاء اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل.
وأكد إبراهيم أهمية التوافق بين النقابات البريطانية ونظيرتها الفلسطينية في عدد كبير من المواضيع ومن أهمها مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، مشيداً بموقف النقابات البريطانية والأوروبية التي تتبنى المقاطعة، في الوقت الذي ثمن فيه دور اللجنة الوطنية للمقاطعة إقرأ المزيد

نقابة الكهربائيين وموظفي قطاع أنظمة المعلومات في النرويج يتبنون مقاطعة إسرائيل

تبنت نقابة الكهربائيين وموظفي قطاع أنظمة المعلومات في النرويج (تضم 37000 عضو وهي جزء من اتحاد النقابات النرويجي الضخم LO) مقاطعة إسرائيل في مؤتمرها السنوي، وبالإجماع. كما تسعى النقابة لقطع علاقاتها مع الهستدروت. وسيسعون كي تأخذ النرويج زمام المبادرة في  الأمم المتحدة  لدفع المجتمع الدولي لتبني العقوبات ضد إسرائيل.

الرابط باللغة النرويجية

الرابط للترجمة إلى الإنجليزية

الرابط للترجمة إلى العربية (غير دقيقة)


سجالات المقاطعة والتطبيع ثانية

سجالات المقاطعة والتطبيع ثانية../ د. عبد الرحيم الشيخ*
* رئيس دائرة الفلسفة والدراسات الثقافية في جامعة بيرزيت

تاريخ النشر: 21/12/2010 – ساعة النشر: 19:48

خطايا وأخطاء: عمال فلسطين بين “الاتحاد” والهستدروت
لا أظن أن الراحل الفذ محمود درويش كان يوماً عضواً في الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، وأكاد أجزم بأنه لم يكن عضواً في الهستدروت! لكنه كان عضو لجنة تنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية واستقال، وتفرَّغ لـ”وصف حالتنا” بميزان الذهب:
“خسائرُنا: من شهيدين إلى ثمانيةٍ
كلَّ يوم،
وعشرةُ جرحى
وعشرونَ بيتاً
وخمسونَ زيتونةً،
بالإضافة للخلل البنيوي الذي
سيصيبُ القصيدةَ، والمسرحيةَ، واللوحةَ الناقصةْ”
في وصف حالتنا: حُمَّى الحلول
لا تحيل هذه المقطوعة الشعرية، من تأملات درويش في “حالة حصار”، إلى إحصاء الانتصارات، إذ في الحرب لا أحد يربح، بل ثمة طرف تكون خسائره أقل من الطرف الآخر يدعوه أهل البلاغة “المنتصر”، فيما يخلعون كثير الخسائر من بلاغتهم، ويخلعون عليه وصف “المهزوم” أو “المنهزم”. لم يسلِّم درويش يوماً بالهزيمة، إذ وصف نفسه وشعبه في أكثر من سياق بأنه “شاعر شعب طروادي”، لكنه كان صياداً ماهراً في إحصاء الخسارات. وهذه المقطوعة الشعرية تصف خسائرنا، وتحيل إلى أن خسارة: البشر، والحجر، والشجر (على نحو ترتيبي) يتلوها خسارة بنيوية في الوعي والذائقة. فاته، وكم فاته، خسارة كبرى تسبق هذه الخسارات كلها، وتؤسس لها، بل وتدشنها، وهي: خسارة المقولة السياسية التي ينبغي أن تكون بوصلة العمل الوطني، ومرصد خساراته، وضمادة جرحه في المستويات التي عددتها هذه المقطوعة.
لا أخفي إصابتي بالسيندروم الدرويشي منذ عرفت اسم درويش، ولا أعدُّ هذا التقديم حشواً ولا عرضاً لمتلازمة درويش التي فيَّ، بل وجدته أفضل مدخل لتوصيف الانهيار الوطني العام ابتداءً من المقولة السياسية، وانتهاءً بالمقولة النقابية الفلسطينية، موضع الشاهد في هذه المقالة. وبالتحديد تجميد عضوية الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، وهو من أكبر التجمعات النقابية الفلسطينية، من عضوية اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها في الفاتح من كانون الأول الجاري.
وقبل البدء في مقاربة هذه الخسارة (التي هي تصحيح لخطأ على أية حال)، لا بد من عدم إغفال المقولة السياسية التي أدت إليها. فبعد النهاية المعلومة (والتي قال البعض إنها كانت محتومة) للمفاوضات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، ظهر الرئيس الفلسطيني ملوحاً بدواء النار (حل السلطة)، وظهر آخرون يحاولون إعادة الاعتبار “لخيارات أخرى”، وظهر ثالثون يؤكدون على تكريس المقاومة الشعبية (وعمقها العالمي) لمقاطعة إسرائيل، وسحب الاستثمارات منها، وفرض العقوبات عليها كخيار استراتيجي و”انتفاضة ثالثة” قيد التنفيذ ضد إسرائيل. وفيما قد تتيح مهنة السياسة للسياسيين الذين لوحوا بـ”حل السلطة” و”حلول أخرى” تفسير مقولاتهم على نحو سياسي منخفض السقف، واصل أصحاب خيار المقاومة الشعبية العمل على خيارهم بنهج وطني وعالمي رؤيوي لا ينقصه البريق.
“تجميد العضوية” وما كان قبله
في هذا السياق، يقف المتأمل المتألم عند تجميد عضوية الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل ويعود إلى الخلف قليلاً أو كثيراً لقراءة هذا الحدث على نحو وفيِّ لتشخيص “خسائرنا” الدرويشية على نحو يمكن تقليلها. ويجد المتأمل المتألم ضالته في رسالة تعتبر أهم وثيقة توضيحية، في رأيي، لقرار تجميد العضوية.
ففي رسالة من اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل إلى الاتحاد بتاريخ 21/11/2009، طالبت اللجنةُ الاتحاد بإلغاء “مشاريعه التطبيعية والتأكيد على التزامه بالمقاطعة” رداً على التصريحات التي نشرتها جريدة Jewish Chronicle بتاريخ 12/11/2009 على لسان أمينه العام (شاهر سعد) حيث جاء في المقال أنه صرح بـأن “اهتمام الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بالمقاطعة يكاد لا يذكر وأن الاتحاد لا يروِّج لحملة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل.” وقد جاء ذلك في لقاء بين سعد ورئيس كتلة “أصدقاء إسرائيل النقابيون” Trade Union Friends of Israel (TUFI)  في اتحاد النقابات العمالية البريطاني. كما اشتمل المقال المذكور، ومقالات نشرتها الجريدة ذاتها من قبل، على إشادة بالاتحاد من قبل رئيس كتلة أصدقاء إسرائيل مشيراً إلى أن “مقاطعة بضائع المستوطنات هو المجال الوحيد الذي يطبق فيه الاتحاد معايير المقاطعة، وحتى في هذا المجال، كان هناك قلق حول ما إذا كانت هذه المقاطعة يمكن أن تضر أكثر مما تنفع الـ 30,000 عامل فلسطيني هناك (في المستوطنات).”
ولعل هذا الأمر يتطابق مع “الفلسفة” العامة التي يبدو أن الاتحاد يتبناها، من باب رفع العتب على ما يبدو، في مقاطعة بضائع المستوطنات كما ورد في رسالة توضيحات بتاريخ 28/10/2010. كما أنه يعيد إلى الأذهان ترويجات رئيس الـ TUFI روجيه ليون، على الموقع الإلكتروني لكلتة “أصدقاء إسرائيل النقابيون” لتناقضات موقف الاتحاد واجتزائية موقفه في التعامل مع مبادئ ومعايير المقاطعة بالقول: “يبدو أن اتفاق الهستدروت والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين قد قطع ساق معظم الهجمات (على إسرائيل) والدعوات إلى مقاطعتها.”
وقد أشارت رسالة اللجنة الوطنية إلى أنه إلى حينه (21/11/2009) لم يصدر بيان واضح من الاتحاد أو أمينه العام ينفي ذلك. وقد “سبب ذلك إرباكاً غير مسبوق في أوساط الحركة العمالية العالمية المؤيدة للمقاطعة الفلسطينية لإسرائيل، إذ إنه سمح مرة ثانية (فهناك سوابق عديدة)، للوبي المؤيد لإسرائيل في النقابات أن يتهم مؤيدي المقاطعة بأنهم يتصرفون وكأنهم “فلسطينيون أكثر من الفلسطينيين.” ولا يزال اللوبي النقابي الصهيوني، بالذات مجموعة TULIP و TUFI، يستخدم هذه التصريحات وسابقاتها لقيادة اتحاد النقابات (لعمال فلسطين) ليضرب المقاطعة النقابية لإسرائيل، الآخذة في التنامي بقوة بعد العدوان الإسرائيلي الإجرامي على شعبنا في قطاع غزة المحتل.” ومن الجدير بالذكر أن توقيت هذه التصريحات والتشكيكات في دور حملة المقاطعة لا يأتي إلا بعد إنجازات تاريخية لحملة مقاطعة إسرائيل وكأنه للرد عليها إن نجحت في الغالب، ولضربها إن أخفقت في القليل النادر من مساعيها.
كما أبدت الرسالة استياءها من “ازدواجية الخطاب” الذي تمارسه قيادة الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، ما دعا ليس إلى الطعن في أخلاقية أنصار وفاعلي المقاطعة العالميين، بل وإلى التشكيك في وحدة موقف الاتحاد من قبل اللوبي الصهيوني النقابي الذي يدعي أن “جزءاً كبيراً من النقابات العمالية الفلسطينية” يفضل التطبيع مع الهستدروت. وهنا، استبقت الرسالة أي تشكيك من قبل الاتحاد وتحدته أن ينفي ما تناقلته وسائل الإعلام الصهيونية وأنصار إسرائيل (اللوبي الصهيوني النقابي) في التجمعات النقابية العالمية)، ودعت الاتحاد وأمينه العام إلى “توضيح من قبل الاتحاد من المقاطعة (BDS) بشكل واضح لا يقبل التأويل.” ومن المآخذ القاتلة التي عددتها الرسالة على المواقف الكثيرة للاتحاد، المكشوف منها والملتبس منذ العام 2007:
أولاً: وجود مندوب عن قيادة الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في المؤتمر السنوي للهستدروت في صيف 2008- والذي انعقد تحت شعار “تيكفا”، أي “الأمل” بالعبرية، وهو أيضاً اسم النشيد الوطني الإسرائيلي، وكان المؤتمر قد عقد كجزء من احتفالات إسرائيل بالذكرى الستين لتأسيسها، أي الذكرى الستين لنكبة الشعب الفلسطيني.
ثانياً: موقف الاتحاد من انضمام إسرائيل إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية العالمية OECD- الذي تم استخدامه من قبل اللجنة الاستشارية لنقابات العمال التابعة للمنظمة TUAC، حيث أصرت على موقفها بتأييد أن انضمام إسرائيل للمنظمة الدولة هو أمر بالغ الأهمية، بحجة أن الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين لم يأخذ موقفاً معارضاً لانضمام إسرائيل. وقد لفتت رسالة اللجنة الوطنية للمقاطعة أن الاتحاد لم يبادر إلى اتخاذ موقف بخصوص ذلك، ما يؤكد ما ورد عن وصف موقفه، وما يؤكد خروجه على الصف الوطني لفاعلي وأنصار المقاطعة الفلسطينية: ابتداءً من اللجنة الوطنية للمقاطعة، ومروراً بالموقف الرسمي المعارض للسلطة الفلسطينية المتمثل برسالة رئيس الوزراء، وانتهاءً بمواقف حكومية غربية تحاول عرقلة عضوية إسرائيل في منظمة التعاون، نحو النرويج ونيوزيلاندا.
ثالثاً: الاتفاقية التاريخية-وهي اتفاقية كان من المفترض أن تحل مشكلة الدفعات المستحقة على الهستدروت، كما تنص اتفاقية 1995. غير إن الإسقاطات السياسية لهذه الاتفاقية (الملتبسة على أية حال) تم استغلالها إذ جاء في موقع الاتحاد الدولي لنقابات العمال ITUC أن أحد أهدافها هو “تأسيس العلاقات المستقبلية حول المفاوضات والحوار والمبادرات المشتركة بين الشعبين.” كما أشار الأمين العام (شاهر سعد) إلى أن “هذا يزيل عقبة رئيسية للتعاون في المستقبل” حيث سيشرف على تنفيذ الاتفاقية لجنة مشتركة من الاتحاد والهستدروت.”
رابعاً: اتفاقية اتحاد عمال البناء (أيار 2009)- وهي اتفاقية مع الهستدروت هدفت إلى جلب 30 فلسطينياً وأحد المشرفين في حافلة ليتدربوا (داخل “الخط الأخضر”) على أعمال البناء في المعهد التقني الإسرائيلي، ومن ثم يتم منحهم تصاريح للعمل في مشاريع البناء الإسرائيلية. وقد وقع هذا الاتفاق بعد ثلاثة أشهر من الحرب الإسرائيلية على غزة.
خامساً: الاتحاد والهستدروت معاً لمكافحة الغش في التصاريح (تموز 2009)- وهي “مبادرة” مشتركة بين الهستدروت والاتحاد لمكافحة “الغش في التصاريح.” إذ في رسالة إلى وزير الجيش الإسرائيلي، اتفقت نقابات التحجير الإسرائيلية والفلسطينية على أن هناك وثائق مزورة تباع للمنتجين الفلسطينيين لتسهيل مرورهم عبر الحواجز.
سادساً: اتفاقية اتحاد النقل-“الخط الساخن” (تموز 2007)- وهي اتفاقية يفترض أن تكون فيها لجنة مشتركة من رؤساء نقابات النقل الفلسطينية والإسرائيلية، بالإضافة إلى تمثيل من جيش الاحتلال الإسرائيلي، بهدف تسهيل عبور عمال النقل على الحواجز.
وتخلص الرسالة إلى وصف هذه الاتفاقيات وتقييم أثرها الهدَّام البالغ بالقول: “جميع هذه الوثائق موجودة وواضحة على مواقع الاتحادات النقابية الدولية ذات الصلة، وتستخدم كأداة رئيسية لتقويض المقاطعة مع أن هذه الاتفاقيات ما زالت حبراً على ورق ولم ينفذ أي منها، مما يؤكد أن هدفها سياسي بالأساس كأداة لضرب المقاطعة. ما سبق يوضح أنه على الرغم من توقيع الاتحاد على نداء المقاطعة ووجوده ضمن الهيئة العامة للجنة الوطنية للمقاطعة، فإن اتفاقيات الاتحاد مع الهستدروت تستخدم منذ سنوات لتقويض الدعوة لمقاطعة إسرائيل. إن صمت الاتحاد العام أمام هذا التوظيف المغرض لاتفاقياته مع الهستدروت لضرب أهداف الحملة الوطنية للمقاطعة يثير تساؤلات عدة حول حقيقة علاقة الاتحاد مع الهستدروت وحول ما أثير عن تواطؤ مع اللوبي الصهيوني في ضرب حملة المقاطعة الفلسطينية ضد إسرائيل.”
وقد تم تحذير الاتحاد سلفاً، وتمت دعوته إلى درء التهم (وليس الحدود!) بالشبهات، عبر مطالبته بـ” أن يصدر خلال ثلاثة أيام بياناً واضحاً للرأي العام الفلسطيني والعالمي باللغتين، العربية والإنجليزية، يؤكد فيه التزامه بنداء المقاطعة، واحترامه لتوقيعه عليه، ويطالب فيه النقابات العمالية بتبني المقاطعة؛ (و) ألا يشارك في أي نشاط تطبيعي (ونميز هنا بين اللقاءات والاجتماعات التي يضطر للقيام بها لتحصيل حقوق العمال الفلسطينيين دون دفع ثمن سياسي يضرب المقاطعة وبين اتفاقيات التعاون المشترك والتدريب وغيرها من الأنشطة التطبيعية التي تستغل تحديداً لضرب المقاطعة) مع الهستدروت أو مع أية مؤسسة إسرائيلية أخرى خاضعة للمقاطعة، وألا يعمل بأي شكل مباشر أو غير مباشر على إضعاف أو تقويض المقاطعة في لقاءات ومؤتمرات الحركة النقابية العمالية؛ (و) إرسال رسالة رسمية واضحة إلى (TUAC) مطالباً إياهم بمعارضة انضمام إسرائيل لمنظمة التعاون الاقتصادي والتمية (OECD)؛ (و) أن يراجع الاتحاد اتفاقياته مع الهستدروت، ويعمل على إنهاء أي اتفاقية تتعارض مع مبادئ ومعايير نداء المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات (BDS) أو تستغل لضربها.”
ويجدر الذكر أنه قد تم تبني هذه الرسالة، التي لوَّحت بتجميد عضوية الاتحاد في اللجنة (قبل أكثر من عام على التجميد الفعلي موضوع هذه المقالة)، كل من: سكرتاريا اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، والغالبية الساحقة من الهيئات النقابية الفلسطينية التمثيلية، وهي: الاتحاد العام لعمال فلسطين، اتحاد النقابات المستقلة، والكتل التالية: كتلة الوحدة العمالية، منظمة التضامن العمالية، الكتلة العمالية التقدمية، جبهة العمل النقابي، وكتلة نضال العمال.
أما في أعقاب هذه الرسالة، فقد أصدر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بالفعل بياناً للرأي العام في الصفحة الأولى من جريدة الحياة الجديدة بتاريخ 26/11/2009 أكد فيه على “موقفه الملتزم والمبدئي في مقاطعة إسرائيل في كافة المحافل الدولية” وثمن موقف كل القوى والمنظمات النقابية والدولية المتضامنة مع الشعب الفلسطيني” واعتبر “الاتحاد ونقاباته الأعضاء جزءا أساسياً وأصيلاً ولا زال وسيبقى في الإئتلاف الوطني الفلسطيني من أجل المقاطعة.”
وإثر اجتماعات متوالية بين محضر سكرتاريا اللجنة الوطنية  للمقاطعة مع قيادة الاتحاد بتاريخ 11/1/2010 و3/2/2010، نشر الاتحاد لموقفه المساند للمقاطعة على موقعه الإلكتروني إضافة إلى نشر موقف المعارض لعضوية إسرائيل في منظمة التنمية والتعاون الإقتصادي (OECD). غير إن الاتحاد لم يعلن عن إنهاء أي من المشاريع التطبيعية المذكورة في الرسالة السابقة على الرغم من أن الاتحاد في الثالث من شباط 2010 ذكر أن المشروع المشترك مع اتحاد النقل والمواصلات الإسرائيلي قد ألغي بقرار قيادة الاتحاد وأن المبلغ المخصص له استثمر في قطعة أرض في قلقيلية. في حين أن مشروع اتحاد عمال البناء مع الهستدروت لم ينفذ بسبب عدم توفر التمويل. إقرأ المزيد