Category Archives: المنظمات والجهات المعنية

إطلاق العريضة اللبنانية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية ل “إسرائيل”

13240123_1021511571266205_1282184795910770723_n

تدعوكم حملة مقاطعة داعمي “اسرائيل” في لبنان الى الإنضمام إليها في أول حدث ثقافي ـ فني من نوعه في لبنان لإعلان عريضة المقاطعة الأكاديمية والثقافية للكيان الصهيوني، من مسرح المدينة في ٢٠ أيار، الساعة ٧ مساءً.
يتخلّل الحدث إطلاق تطبيق للهواتف الذكية لمقاطعة المنتجات الداعمة لـ “إسرائيل”، فضلاً عن مشاركة كل من (ألفبائياً): أميْمة الخليل، وجاهدة وهبي، وخالد العبدالله، وسامي حوّاط، وشربل روحانا، وغبريال عبد النور ، ومرسيل خليفة (رسالة مصوّرة)، ونضال الأشقر وغيرهم من الفنانين والمثقفين والأكاديميين.

للمزيد من المعلومات: دعوة النشاط على الفايسبوك

حملة مقاطعة داعمي “إسرائيل” في لبنان تدخل العصر الرقمي

حملة مقاطعة داعمي “إسرائيل” في لبنان تدخل العصر الرقمي 

Untitled

صورة للموقع حملة مقاطعة داعمي “إسرائيل” في لبنان

جهدت «حملة مقاطعة «إسرائيل» في ‫#‏لبنان‬» منذ انطلاقتها في العام 2002، في تفنيد مفهوم ‫#‏التطبيع‬ بكافة أشكاله الثقافيّة والاقتصاديّة والتجاريّة، وأساليب ترسيخ أبعاده داخل البيئات الاجتماعية. الحملة التي يرأسها الكاتب سماح إدريس بدأت واستمرَّت بجهود فرديَّة تطوّعيّة، ركزت على الشقّ الأخلاقي في ‫#‏المقاطعة‬ إلى جانب القوانين اللازمة لمنع التداول التجاري والاقتصادي مع العدوّ. وبدافع نشر وتوثيق أهداف الحملة وتحديث نشاطاتها، إلى جانب التواصل بشكل فاعل مع متابعيها، أعلنت الحملة مؤخراً عن إطلاق موقع رسمي، إلى جانب صفحات على مواقع التواصل «‫#‏فايسبوك‬» و «‫#‏تويتر‬».

يُقسّم الموقع الذي انطلق قبل أيّام، إلى سبع خانات، أبرزها الوثيقة الأساسيَّة التي تبني قواعد مرجعيّة لمقاطعة داعمي «إسرائيل»، وتجيب عن أسئلة تلقَّتها الحملة خلال فترة عملها.

وجاء في الوثيقة أنّ «الشعوب، إجمالًا، لا تنتصر على جلّادها بأسلوبٍ واحدٍ من‫#‏المقاومة‬، بل بتضافر أشكال متعدّدةٍ منها. والمقاومة المسلّحة، تحديدًا، هي في العادة من صنع قلّة متفانية، ومقدامة، وشابّة في الأغلب. أمّا المقاطعة فأوسع جمهورًا، وتتيح لفئات الشعب كافّةً المشاركة في العمل المقاوم (…) كما أنّ المقاطعة يمكن أن تفعل فعلها بصرف النظر عن توافر أجواء الحريّة السياسيّة في البلاد أو غيابها».

يتضمّن الموقع أيضاً دليلاً لأبرز الشركات الداعمة للكيان الصهيوني، «وهي لائحة قابلة دوماً للتحديث»، كما يقول مؤسِّس الحملة سماح إدريس. ويضيف: «فشلت بعض الحملات في الخارج في عملها إما بسبب عدم توثيق نشاطاتها أو لأنها خسرت مصداقيتها بسبب حماسها الموسمي للمقاطعة، لكنّ حملة المقاطعة في لبنان اكتسبت مصداقية عالية لدى شريحة واسعة من الناس، مما ساهم في ترسيخ هذه الثقافة لدى مختلف البيئات الشعبية، وأدى إلى امتداد خبرتها في عدة بلدان عربية وأجنبية». لا يخفي إدريس أنَّ القاعدة الشعبية لدى بعض الأحزاب السياسيّة لا تزال تتمنّع عن تلبية نداءات الحملة، والأمر لا علاقة له بموقفهم من المقاطعة، إنّما لأنهم «أُطّروا أيّ قرار بهذا الشأن وبغيره بما يصدر فقط عن الحزب نفسه»، بحسب إدريس، الذي «يلفت إلى أنَّ بعض الأحزاب هي أصلاً مقصّرة في الدعوة إلى المقاطعة كذلك بعض وسائل الإعلام.

حتّى الآن، يقتصر فريق موقع «حملة مقاطعة داعمي «إسرائيل» في لبنان» على أفراد «متطوِّعين مؤمنين بالقضيّة، ولا يخضعون لإملاءات من أحد»، بحسب إدريس. وينقسم عملهم بين نشر دليل الشركات، كتابة الرسائل للفنانين، العمل التقني والفني للموقع، والتواصل الشعبي.

زوروا الموقع الخاص بحملة مقاطعة داعمي “إسرائيل” في لبنان :

http://www.boycottcampaignlebanon.com

فرقة حرقة كرت الأردنية حرقت كل كروتها! تطبيع مع دولة الاحتلال بذريعة التواصل مع فلسطينيي الداخل

رام الله المحتلة، 8 ديسمبر 2014 — تدعو الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل إلى إلغاء سلسلة عروض فرقة “حرقة كرت” الأردنية، والمرتقبة من 11- 15 ديسمبر 2014 في كل من حيفا و الجولان و الناصرة وعكّا و انتهاءً برام الله، وذلك بسبب قيام الفرقة المذكورة بمخالفة معايير مقاطعة إسرائيل ومناهضة التطبيع معها [1]، حيث حصل أعضاء الفرقة (وهم من حاملي الجنسية الأردنية) على تأشيرة دخول (فيزا) إسرائيلية للقيام بهذه الجولة وسيقدمون عرضاً فنياً في نادٍ إسرائيلي.
top

لقد قامت جهات أردنية وفلسطينية تعبر عن الرأي العام المؤيد لمقاطعة إسرائيل بمناشدة الفرقة، مباشرة وبعيداً عن الإعلام في البداية، للتخلي عن فكرة زيارة الداخل الفلسطيني عبر التأشيرة (الفيزا) الإسرائيلية، وذلك لأن التعامل مع سفارات دولة الاحتلال في الدول العربية والحصول على التأشيرة الإسرائيلية لا يمكن أن يكونا “طبيعيين”، بل هما يطبّعان وجود هذه السفارات والعلاقات الإسرائيلية مع الأردن (وغيره من الدول العربية) ويقوّضان حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS) محلياً وعالمياً ويضعفان الجهود الهامة لمناهضة التطبيع التي تقودها الأطر والمنظمات الشعبية والنقابات الأوسع في الأردن والوطن العربي.

إقرأ المزيد

“أول ٦٠ مؤسسة مجتمع مدني يوقعون على “الأردن تُقاطع

عمان (27-10-2014) – في الوقت الذي تمضي فيه شركة الكهرباء الوطنية والحكومة في ترتيب اتفاقية لشراء الغاز من الكيان الصهيوني عبر شركات أمريكية وصهيونية، تلتف مؤسسات المجتمع المدني الأردني معا لتقول بصوت واحد: الأردن تُقاطع.

Screen-Shot-2014-10-27-at-7.02.49-PM1

أطلقت حركة “الأردن تُقاطع” بيانها الذي وقعت عليه أكثر من ​٦٠ ​ مؤسسة مجتمع مدني من نقابات عمالية ومهنية وجمعيات نسوية وثقافية ورياضية وخيرية ومؤسسات حقوقية ومؤسسات رجال الأعمال، ​ليؤكدوا رفضهم التعامل مع الكيان الصهيوني وليناشدوا كافة المؤسسات الأردنية من المجتمع المدني والقطاعين العام والخاص بالانضمام لهم بالمقاطعة وعدم التطبيع. إقرأ المزيد

استبعاد اسرائيل من المناورات الحربية في إيطاليا بعد احتجاجات ضد مشاركتها

خبر صادر عن اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل – فلسطين المحتلة – 26/10/2014

بعد عدة انشطة قام بها نشطاء المقاطعة، ومجموعات تضامن فلسطينية ونشطاء مناهضة العسكرية ضد مشاركة اسرائيل في التدريبات العسكرية في جزيرة سردينيا في ايطاليا، استبعد سلاح  الجو التابع لدولة الاحتلال الاسرائيلي، من قائمة القوات المسلحة  للتدريبات العسكرية متعددة الجنسيات والتي تعقد حالياً في جزيرة سردينيا الإيطالية.

وقد اصدرت وزارة الدفاع الايطالية مذكرة في محاولة تهدئة الاجواء في 31 يوليو ، حول مشاركة اسرائيل بدون ذكر الاخيرة، واشارت المذكرة بان مراحل التخطيط للتدريبات لم تكتمل بعد وعند الانتهاء فقط سيتم تأكيد الدول المشاركة. علماً بأن التدريبات بدأت الشهر الماضي، ومن المقرر أن تستمر إقرأ المزيد

الكويت: «التجارة» تلاحق شركات يشتبه في تعاملها مع الكيان الصهيوني

جريدة دسمان الإلكترونية – الأحد، 19 أكتوبر، 2014 | فتحت وزارة التجارة والصناعة تحقيقا قانونيا موسعا لوضع اليد على الشركات التي تتعامل مع الكيان الصهيوني إسرائيل، وذلك بناء على طلب من وزارة الخارجية بعد أن أبلغتها منظمة التعاون الإسلامي بقيام مجموعة يطلق عليها g4s يشتبه في وجود فروع لها في الكويت بالعمل لصالح الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية

وقالت مصادر لـ النهار ان وزارة التجارة طلبت من الإدارات المختصة التابعة لها التأكد من وجود تراخيص تابعة للمجموعة المذكورة داخل الكويت وإخطارها بوقف التعامل فورا مع إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة وإلا فسوف يتم إلغاء تراخيصها ومنعها من مباشرة نشاطها في الكويتوبينت المصادر أن القانون رقم 21 لسنة 46 ينص على مقاطعة المنتجات الإسرائيلية ويحظر التعامل مع الشركات الإسرائيلية، موضحة أن القانون سيطبق على أي شركة تخالف هذا القانون أو تتعامل مع كيان محظور.

وترددت معلومات مؤخرا عن وقف الكويت التعامل مع 50 شركة أوروبية بسبب نشاطها في المستوطنات اليهودية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967وأكدت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل في بيان لها أن بلدية الكويت قررت استثناء شركة فيوليا الفرنسية من عقد ضخم لمعالجة النفايات الصلبة، تقدر قيمته بـ 750 مليون دولار، بسبب تورطها في مشاريع إسرائيلية مخالفة للقانون الدولي، كما قررت استبعاد الشركة ذاتها من أي صفقات يتم طرحها مستقبلا.

وكانت اللجنة الوطنية للمقاطعة قد ناشدت الحكومة ومجلس الأمة في الكويت لإقصاء الشركة الفرنسية بسبب مشاركتها في عدد من المشاريع الإسرائيلية التي تنتهك بشكل صارخ القانون الدولي وحقوق الإنسان الفلسطيني.

بلدية الكويت تستبعد شركة من مناقصة «النفايات الصلبة» لتنفيذها مشاريع إسرائيلية

جريدة الرأي العام الكويتية، الأحد, 21 سبتمبر ,2014 – اكدت بلدية الكويت استبعاد شركة «Veolia» من التأهيل لمشروع النفايات البلدية الصلبة لكونها شركة مشاركة في عدد من المشاريع الاسرائيلية للكيان الصهيوني، مشيرة الى افادة الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات التي تؤكد انه تم استبعاد الشركة من قائمة الشركات والتحالفات المتقدمة للتاهيل وسيتم العمل على استبعادها في حال قيامها بالمشاركة في اية مشروعات يتم طرحها مستقبلا.
واشار مساعد المدير العام لشئون قطاع المشاريع يوسف مناور في كتابه الى مدير عام بلدية الكويت احمد الصبيح بشأن طلب اللجنة الفلسطينية لمقاطعة اسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها بشان مناشدة لاستثناء شركة «Veolia» من التاهيل لمشروع النفايات الصلبة حيث طالبت لجنة البيئة في المجلس البلدي خلال اجتماعها المنعقد بشان إحالة الموضوع الى ادارة شئون البيئة في بلدية الكويت والمتعلق بطلب اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة اسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات عليها باستثناء شركة «Veolia» من التاهيل لمشروع النفايات الصلبة كونها شركة مشاركة في عدد من المشاريع الاسرائيلية لافتا الى انه تمت مخاطبة الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات بشان هذا الموضوع.
حيث افاد مناور بان شركة «Veolia» اقتصرت مشاركتها على التقدم بطلب لابداء رغبتها بالمشاركة في مشروع معالجة النفايات البلدية الصلبة بمنطقة كبد في نوفمبر من العام 2013 و تم استبعادها من قائمة الشركات والتحالفات المتقدمة للتاهيل وسوف يتم استبعادها أيضا في حال قيامها بالمشاركة في اية مشروعات يتم طرحها مستقبلا من قبل الجهاز .
1111222

اللجنة الوطنية لمقاطعة اسرائيل: لا لاستقبال من يخرق معايير المقاطعة في أوساطنا!

فلسطين المحتلة، 20 أيلول (سبتمبر) 2014 — لقد علمنا في اللجنة الوطنية لمقاطعة اسرائيل وسحب الاستثمارات منه وفرض العقوبات عليها نية مبادرةStartup Grind  بفرعيها الفلسطيني والإسرائيلي استضافة متحدث دولي، السيد ديريك اندرسون مؤسس و صاحب مبادرة “”Startup Grind، والذي سيتحدث في رام الله بتاريخ 21-09-2014 وبعدها يستضيفه الفرع الإسرائيلي في القدس المحتلة بتاريخ 22-09-2014 (1)(2) مما يعد خرقا ً واضحا ً لمعايير المقاطعة التي أقرتها الغالبية الساحقة في المجتمع المدني الفلسطيني(3) والتي تنص إحدى بنودها بشكل واضح على “رفض استقبال أي أكاديمي/ة أو فنان/ة أو مثقف/ة اجنبي/ة في المؤسسات … الفلسطينية خلال زيارة تشمل إقامة علاقات مع أطراف إسرائيلية خاضعة للمقاطعة،كي لا يستخدم الطرف الفلسطيني كورقة توت لتقويض المقاطعة”.

ففي الوقت الذي تتصاعد فيه الأصوات العالمية والمحلية والعربية لمقاطعة إسرائيل، وفي الوقت الذي يقوم فيه أكاديميون وفنانون ومشاهير عالميون بإلغاء مشاركاتهم في أنشطة إسرائيلية ردا ً على العدوان الهمجي الأخير على قطاع غزة، وحتى يتم احترام حقوق شعبنا الأساسية على رأسها العودة وتقرير المصير وإنهاء الاحتلال، تقوم جهات فلسطينية، بغض النظر عن النوايا، وفي هذا الوقت بالذات، بخرق معايير المقاطعة دون الالتفات إلى الضرر الناتج عن خرق هذه المعايير. إن هذا الخرق من شأنه أن يقوّض نضالنا الوطني بتشجيع بعض الجهات الدولية على عدم احترام نداء المقاطعة الفلسطيني.

إن استقبال متحدث دولي في رام الله المحتلة للقاء الجمهور الفلسطيني في إطار زيارة تشمل لقاءً موازياً مع الجمهور الإسرائيلي، وبالذات في القدس المحتلة، يعد مثالاً لهذه الأنشطة التي تعطي صورة زائفة ومضللة للواقع الذي نعيشه، وكأن هذا اللقاء يحدث في “دولتين” عاديتين متجاورتين، متجاهلين تماماً الاستعمار والاضطهاد الاسرائيلي لشعبنا الفلسطيني، فهي ترسخ صورة اسرائيل كدولة طبيعية لا كدولة احتلال واستعمار وابارتهايد.

كما ندين بشدة استضافةStartup Grind  رام لله في لقاء بشهر أبريل من هذا العام في مدينة أحد رجال الأعمال الإسرائيلين المستثمرين في قطاع التكنولوجيا للتحدث عن تجربته الناجحة أمام الشباب الفلسطيني الطموح. (4)

ان اللجنة الوطنية لمقاطعة اسرائيل، أكبر تحالف في المجتمع الفلسطيني، تدعو الجهة المنظمة لهذا اللقاء الى تحترام معايير المقاطعة، وإلغاء اللقاء المزمع عقده في مقر شركتكم برام لله يوم الأحد الموافق 21-09-2014 في حال لم يلغى اللقاء الإسرائيلي اليوم التالي كما ندعوا الى مقاطعة هذا اللقاء.

اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (الموقع الرسمي للجنة: http://bdsmovement.net/)

1 http://www.meetup.com/Startup-Grind-Palestine/?scroll=true

2 https://www.eventbrite.com/e/startup-grind-jerusalem-hosts-derek-andersen-startup-grind-tickets-12545216079

3 http://www.pacbi.org/atemplate.php?id=108

4 http://www.meetup.com/Startup-Grind-Palestine/events/173338712/

البرغوثي لـ «الشرق الأوسط»: نحشد لتأييد دولي.. والمرحلة المقبلة ستشهد نقلة نوعية

الشرق الأوسط – لندن –  مينا العريبي – 31 أغسطس 2014

1409500973453915700

عمر البرغوثي

شهد الشهران الماضيان اهتماما عالميا واسعا بالتطورات الفلسطينية بعد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، مما أعطى دفعة لـ«حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها» المعروفة بـ«BDS» بالإنجليزية. وبعد انتهاء حرب الـ50 يوما، يسعى الناشطون في الحركة، التي تأسست عام 2005، إلى العمل على حشد التأييد الدولي للمقاطعة. وشرح عمر البرغوثي، أحد مؤسسي الحركة بأن المرحلة المقبلة ستشهد «نقلة نوعية» في دعم المقاطعة السياسية والاقتصادية والأكاديمية لإسرائيل. وأوضح الناشط في حقوق الإنسان في حوار عبر الهاتف مع «الشرق الأوسط» كيف تعمل الحركة، وأهدافها.. وفي ما يلي أبرز ما جاء في الحوار:
* بعد وقف إطلاق النار، هناك مخاوف من تراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية رغم استمرار الاحتلال..
– العدوان الأخير على قطاع غزة سيؤدي إلى ارتفاع نوعي في وتيرة حركة المقاطعة وفي شتى المجالات، وبدأنا نرى أدلة ملموسة، ونستدل على ذلك من حالتين في الماضي؛ حرب عام 2008 – 2009 على غزة، والعدوان على أسطول الحرية (مافي مرمرة) في مايو (أيار) 2010. إقرأ المزيد

فلسطين: تصاعد حملات المقاطعة للمنتجات الاسرائيلية

رام الله- معا – 30/08/2014 – عمقت الحرب الاسرائيلية وما رافقها من جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وحرب إبادة لعائلات بأكملها من حالة العداء لدولة اسرائيل في صفوف الرأي العام الفلسطيني في الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وفي كل مكان بشكل عام. وتصاعدت حملات مقاطعة المنتجات الاسرائيلية في الاسواق الفلسطينية.

وأكد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان أن تصاعد حملات المقاطعة لمنتجات الاحتلال ساهم في زيادة الإقبال على المنتجات الوطنية في أريحا وفق ما أفادت به الغرفة التجارية الصناعية الزراعية لمحافظة أريحا والأغوار. حيث شهدت السوق الفلسطينية إقبالا متزايدا من قبل المستهلكين على السلع والبضائع الوطنية، وعزوفا عن شراء منتجات الاحتلال خاصة تلك التي لها بدائل محلية أو مستوردة. ويسهم الإقبال على المنتج الوطني في خلق فرص عمل جديدة للمواطنين، وتوفير عملة أجنبية تذهب لصالح الاستيراد. وتبين المسوحات والتقديرات الأخيرة الصادرة عن وزارة الاقتصاد استنادا إلى بحوث ميدانية ارتفاعا في الإقبال على المنتجات المحلية في المحافظة بنسبة (21-25%). إقرأ المزيد