Category Archives: نجاحات

استبعاد اسرائيل من المناورات الحربية في إيطاليا بعد احتجاجات ضد مشاركتها

خبر صادر عن اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل – فلسطين المحتلة – 26/10/2014

بعد عدة انشطة قام بها نشطاء المقاطعة، ومجموعات تضامن فلسطينية ونشطاء مناهضة العسكرية ضد مشاركة اسرائيل في التدريبات العسكرية في جزيرة سردينيا في ايطاليا، استبعد سلاح  الجو التابع لدولة الاحتلال الاسرائيلي، من قائمة القوات المسلحة  للتدريبات العسكرية متعددة الجنسيات والتي تعقد حالياً في جزيرة سردينيا الإيطالية.

وقد اصدرت وزارة الدفاع الايطالية مذكرة في محاولة تهدئة الاجواء في 31 يوليو ، حول مشاركة اسرائيل بدون ذكر الاخيرة، واشارت المذكرة بان مراحل التخطيط للتدريبات لم تكتمل بعد وعند الانتهاء فقط سيتم تأكيد الدول المشاركة. علماً بأن التدريبات بدأت الشهر الماضي، ومن المقرر أن تستمر إقرأ المزيد

Advertisements

الكويت: «التجارة» تلاحق شركات يشتبه في تعاملها مع الكيان الصهيوني

جريدة دسمان الإلكترونية – الأحد، 19 أكتوبر، 2014 | فتحت وزارة التجارة والصناعة تحقيقا قانونيا موسعا لوضع اليد على الشركات التي تتعامل مع الكيان الصهيوني إسرائيل، وذلك بناء على طلب من وزارة الخارجية بعد أن أبلغتها منظمة التعاون الإسلامي بقيام مجموعة يطلق عليها g4s يشتبه في وجود فروع لها في الكويت بالعمل لصالح الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية

وقالت مصادر لـ النهار ان وزارة التجارة طلبت من الإدارات المختصة التابعة لها التأكد من وجود تراخيص تابعة للمجموعة المذكورة داخل الكويت وإخطارها بوقف التعامل فورا مع إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة وإلا فسوف يتم إلغاء تراخيصها ومنعها من مباشرة نشاطها في الكويتوبينت المصادر أن القانون رقم 21 لسنة 46 ينص على مقاطعة المنتجات الإسرائيلية ويحظر التعامل مع الشركات الإسرائيلية، موضحة أن القانون سيطبق على أي شركة تخالف هذا القانون أو تتعامل مع كيان محظور.

وترددت معلومات مؤخرا عن وقف الكويت التعامل مع 50 شركة أوروبية بسبب نشاطها في المستوطنات اليهودية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967وأكدت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل في بيان لها أن بلدية الكويت قررت استثناء شركة فيوليا الفرنسية من عقد ضخم لمعالجة النفايات الصلبة، تقدر قيمته بـ 750 مليون دولار، بسبب تورطها في مشاريع إسرائيلية مخالفة للقانون الدولي، كما قررت استبعاد الشركة ذاتها من أي صفقات يتم طرحها مستقبلا.

وكانت اللجنة الوطنية للمقاطعة قد ناشدت الحكومة ومجلس الأمة في الكويت لإقصاء الشركة الفرنسية بسبب مشاركتها في عدد من المشاريع الإسرائيلية التي تنتهك بشكل صارخ القانون الدولي وحقوق الإنسان الفلسطيني.

الكويت على وشك أن توقف التعامل مع 50 شركة عالمية تعمل في المستعمرات الإسرائيلية

القبس، إبراهيم محمد

كشفت مصادر ذات صلة لـ القبس ان وزارة التجارة والصناعة بصدد اتخاذ إجراءات وقرارات عدة بحق حوالي 50 شركة أجنبية لها معاملات تجارية مباشرة مع المستوطنات الاستعمارية المقامة على الأرض الفلسطينية المحتلة، وذلك بعد ان وجهت لها وزارة الخارجية قائمة باسماء وتفاصيل تلك الشركات والمؤسسات التجارية.

وأشارت المصادر ذاتها الى ان «التجارة» بصدد اتخاذ ما يلزم من إجراءات تحول دون التعامل مع أي شركات أو مؤسسات لها تعاملات تجارية مع تلك المستوطنات، وذلك بناء على توصية اللجنة التنفيذية الاستثنائية لوزراء الخارجية العرب.

ونبهت الى ان تلك التوصية جاءت بعد تأكيد منظمة التعاون الإسلامي على القرار وما يلزم به من توصيات مؤكدة في كتابها على ما يلي:

«بالإشارة الى نتائج اللجنة التنفيذية الاستثنائي الموسع على مستوى وزراء الخارجية بشأن الوضع الخطير في دولة فلسطين المحتلة، بما فيها القدس الشريف، في شهر يوليو الفائت، وبالإضافة الى البيان الختامي لاجتماع اللجنة التنفيذية، إضافة الى ادانة العدوان المتواصل من قبل إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال ضد السكان المدنيين في غزة، فإنه دعا في الفقرة 14 الى مقاطعة الشركات التي تعمل في المستوطنات الاستعمارية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي تشكل انتهاكاً لحقوق الشعب الفلسطيني وانتهاكاً لقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي وفق قائمة الشركات التي قدمتها الحكومة الفلسطينية للمنظمة.

ومنظمة التعاون الإسلامي على ثقة بان دولة الكويت ستقوم بكل الإجراءات التي تحول دون التعامل مع شركات أو مؤسسات لها تعاملات تجارية مع المستوطنات، وذلك عملاً بموجب القرارات المتعددة التي تم تبنيها في مؤتمرات القمة الإسلامية ومؤتمرات وزراء خارجية الدول الإسلامية، بالإضافة الى البيان الختامي لاجتماع اللجنة التنفيذية الأخير.

وقالت المصادر ان قائمة الشركات الـ 50 تتضمن 10 شركات ألمانية و7 فرنسية و4 شركات بلجيكية و18 شركة هولندية وشركة واحدة دانمركية، وشركتين إيرلنديتين، و4 شركات إيطالية و3 شركات سويدية، بالإضافة الى شركة أسبانية واحدة.

بلدية الكويت تستبعد شركة من مناقصة «النفايات الصلبة» لتنفيذها مشاريع إسرائيلية

جريدة الرأي العام الكويتية، الأحد, 21 سبتمبر ,2014 – اكدت بلدية الكويت استبعاد شركة «Veolia» من التأهيل لمشروع النفايات البلدية الصلبة لكونها شركة مشاركة في عدد من المشاريع الاسرائيلية للكيان الصهيوني، مشيرة الى افادة الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات التي تؤكد انه تم استبعاد الشركة من قائمة الشركات والتحالفات المتقدمة للتاهيل وسيتم العمل على استبعادها في حال قيامها بالمشاركة في اية مشروعات يتم طرحها مستقبلا.
واشار مساعد المدير العام لشئون قطاع المشاريع يوسف مناور في كتابه الى مدير عام بلدية الكويت احمد الصبيح بشأن طلب اللجنة الفلسطينية لمقاطعة اسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها بشان مناشدة لاستثناء شركة «Veolia» من التاهيل لمشروع النفايات الصلبة حيث طالبت لجنة البيئة في المجلس البلدي خلال اجتماعها المنعقد بشان إحالة الموضوع الى ادارة شئون البيئة في بلدية الكويت والمتعلق بطلب اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة اسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات عليها باستثناء شركة «Veolia» من التاهيل لمشروع النفايات الصلبة كونها شركة مشاركة في عدد من المشاريع الاسرائيلية لافتا الى انه تمت مخاطبة الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات بشان هذا الموضوع.
حيث افاد مناور بان شركة «Veolia» اقتصرت مشاركتها على التقدم بطلب لابداء رغبتها بالمشاركة في مشروع معالجة النفايات البلدية الصلبة بمنطقة كبد في نوفمبر من العام 2013 و تم استبعادها من قائمة الشركات والتحالفات المتقدمة للتاهيل وسوف يتم استبعادها أيضا في حال قيامها بالمشاركة في اية مشروعات يتم طرحها مستقبلا من قبل الجهاز .
1111222

البرغوثي لـ «الشرق الأوسط»: نحشد لتأييد دولي.. والمرحلة المقبلة ستشهد نقلة نوعية

الشرق الأوسط – لندن –  مينا العريبي – 31 أغسطس 2014

1409500973453915700

عمر البرغوثي

شهد الشهران الماضيان اهتماما عالميا واسعا بالتطورات الفلسطينية بعد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، مما أعطى دفعة لـ«حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها» المعروفة بـ«BDS» بالإنجليزية. وبعد انتهاء حرب الـ50 يوما، يسعى الناشطون في الحركة، التي تأسست عام 2005، إلى العمل على حشد التأييد الدولي للمقاطعة. وشرح عمر البرغوثي، أحد مؤسسي الحركة بأن المرحلة المقبلة ستشهد «نقلة نوعية» في دعم المقاطعة السياسية والاقتصادية والأكاديمية لإسرائيل. وأوضح الناشط في حقوق الإنسان في حوار عبر الهاتف مع «الشرق الأوسط» كيف تعمل الحركة، وأهدافها.. وفي ما يلي أبرز ما جاء في الحوار:
* بعد وقف إطلاق النار، هناك مخاوف من تراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية رغم استمرار الاحتلال..
– العدوان الأخير على قطاع غزة سيؤدي إلى ارتفاع نوعي في وتيرة حركة المقاطعة وفي شتى المجالات، وبدأنا نرى أدلة ملموسة، ونستدل على ذلك من حالتين في الماضي؛ حرب عام 2008 – 2009 على غزة، والعدوان على أسطول الحرية (مافي مرمرة) في مايو (أيار) 2010. إقرأ المزيد

كبرى شبكات التسويق الأوروبية ترفض شراء الفاكهة الإسرائيلية

عرب 48 تاريخ النشر: 11/08/2014

قال مصدرو الفاكهة في إسرائيل إن مستوردين أوروبيين يزودون منتجات لشبكات التسويق الكبرى في دول أوروبية أبلغوهم بأن الشبكات ليست معنية بشراء منتجات إسرائيلية، وذلك على خلفية العدوان على غزة والجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين.

وقالت صحيفة “ذي ماركر” الاقتصادية اليوم، الاثنين، إنه لا يوجد، في هذه المرحلة، إعلان رسمي بمقاطعة المنتجات الإسرائيلية، لكن المستوردين أبلغوا مصدري الفاكهة الإسرائيليين بأن شبكات التسويق الكبرى ليست معنية بشراء منتجاتهم، وأن الحديث يدور عن شبكات تسويق في الدول الاسكندينافية وكذلك في بريطانيا وفرنسا وبلجيكا وايرلندا.the marker

وادعى مصدرو الفاكهة الإسرائيليون أنه يوجد في هذه الدول “لوبي إسلامي قوي” وأن بعض شبكات التسويق تتخوف من “مظاهرات عنيفة” أو مقاطعة المستهلكين. إقرأ المزيد

اخر تطورات المقاطعة العالمية لإسرائيل وللشركات الإسرائيلية

بالصور .. 10 علامات تجارية تواجه دعوات للمقاطعة لدعمها إسرائيل

أخبار24- 3-8-2014

رصد موقع منظمة “كريستيان ساينس مونيتور” CSM، عشر علامات تجارية عالمية، قد لا يعرف البعض جذورها، وذلك في إطار دعوات توجهها حركة المقاطعة (BDS) التي انطلقت عام 2008 من “فيلادلفيا”، إلى المجتمع العالمي، تطالب خلالها بفرض حظر اقتصادي على إسرائيل، كنوع من الضغط المدني على الاحتلال الإسرائيلي.

وتتضمن تلك العلامات “ماكدونالدز” و”بامبرز”، و”موتورولا”، و”فولفو”. إقرأ المزيد

قائمة بأسماء الدول التي أعلنت مقاطعتها لشركات إسرائيلية

الحياة-عبد الرازق مبدا / 2014-08-05
في الآونة الأخيرة وفي ظل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة ، سمعنا عن العديد من حملات المقاطعة للشركات الإسرائيلية، مما أثار الموقف العام للخارجية الإسرائيلية التي اعترفت بعجزها عن مواجهة المقاطعة، مشيرة إلى أنها تستخدم الوسائل السياسية والقضائية لمكافحتها،  لكنها  تؤكد أنها غير فعالة حيال الشركات الخاصة.
وأوضح تقرير لموقع “واينت” أن الخارجية الإسرائيلية  تمارس ضغوطا على حكومات أوروبية كي تقف في وجه دعوات مقاطعة إسرائيل، موضحا أنه تم تحقيق عدة نجاحات في هذا الجانب، ملمحا إلى أن المفاوضات  منحت مرونة لإسرائيل وساعدتها في التصدي للمقاطعة.
إقرأ المزيد

المقاومة قول وممارسة: حركة مقاطعة إسرائيل BDS نموذجاً

عمر البرغوثي** (نقلا عن موقع مجتمعي)

“الوقوف” مع شعبنا في غزة

أمام مشاهد التقتيل والتدمير الهمجي، الممنهج والمدروس سلفاً، الذي تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد 1.7 مليون فلسطيني وفلسطينية في قطاع غزة المحاصر والمعذّب والمقاوم، يتردد في أذهان كل صاحب ضمير منا السؤال التالي: “كيف أقف مع شعبنا في غزة في هذه الأوضاع؟” لا يوجد رد واحد، ولكن بالتأكيد يوجد رد مناسب لكل الإجابات: “الوقوف” مع غزة لا يمكن أن يكون بـ”الجلوس” أمام التلفاز! فـ”مشاهدة” المقاومة و”الشعور مع” ضحايا العدوان لا يرقيان لمستوى المقاومة ولا حتى دعم صمود شعبنا. لا بد من قول وفعل مقاوم، بشتى الوسائل الممكنة والمبدعة والمؤثرة، لنخفف الضغط على أهلنا من خلال رفع الضغط على الطغاة.

أم العبد و”دروس” المقاومة

Umm-Al Abed-Barghouti-Demonstration.jpg

جدتي الراحلة، أم العبد البرغوثي، علمتني المقاومة قبل عقود دون دروس ولا تنظير. كانت حقاً جدة … عندما كنا في طفولتنا نزور رام الله في العطلة الصيفية، قادمين من أرجاء الأرض، من شتاتنا الإجباري، كنا نعيش فلسطين معها لأسابيع. فمن الزعتر الطازج والنعناع البلدي والتفاح المعطر الذي تلقطه من شجرتها المفضلة، والمقدوس ومربى المشمش المخزون بعناية، وأطباقها الشهيرة، ونظافة كل شيء في دارها، وصورة جمال عبد الناصر التي تطل بشموخ على كل من يدخل البيت، إلى أحاديث السجون والمظاهرات وأسر الشهداء إلى الأنشطة الفنية  … إلى أسرار النضال غير المباح مجرد التفكير فيها خارج منزلها، خلف حدود واحتها العجيبة، بكل هذا وذاك جعلتنا نعي وندرك فلسطين. علمتنا أن وجودنا كمضطهدين يحتم علينا أن نقاوم كي ننتصر. علمتنا الكثير دون أن تتكلم، بالنموذج، بالحنكة وبعقل وذاكرة وروح مفعمة بالوطن وبالعروبة وبصفد وطبريا والفقراء والمعتقلين والمناضلين. رغم كل تضحياتها وعطائها النضالي الخصب في شتى المجالات، من العمل السرّي إلى الخيريّ والمعنويّ، لم تنظر يوماً لنفسها كمناضلة، بل فقط كفلسطينية تقوم بواجبها في “دعم” المقاومة. لم تعِ حقيقة أنها هي والكثيرات والكثيرين مثلها كانوا هم أنفسهم مقاومين.

تعلّمْت من جدتي أن المقاومة، ببساطة، هي ليست فقط ما تقوم به نخبة فدائية مستعدة للتضحية بأغلى ما تملك من أجل الحرية والعدالة؛ بل هي أيضاً كل فعل نضالي ضد الذل والاضطهاد يسهم في استعادة حقوقنا وكرامتنا وأرضنا. إذا حصرنا المقاومة في العمل الفدائيّ وحسب، وهو بلا شك أعلى أشكال المقاومة تضحيةً، نعلن عملياً تقاعس الغالبية الساحقة منا عن القيام بأيّ فعل مقاوم. لذلك لا بد أن نعرّف المقاومة بشكل يحفزنا على أن نقاوم بفاعلية ومثابرة ورؤية، كل في موقعه/ا وبإمكانياته/ا، لا أن نختصرها في أفعال بطولية لآخرين نشاهدهم على الشاشات أو نمجدهم على صفحات التواصل الاجتماعي وحسب. إقرأ المزيد

ملحق صحيفة “فصل المقال” في فلسطين حول ​حركة المقاطعة

 

مُلحق “الجمعة” لصحيفة فصل المقال  2014.06.27 – لمشاهدة الملحق اضغط/ي هناFasl El Maqal