حركة ‘اتحرك’ الأردنية: تبادل المياه مع اسرئيل وافتتاح مدرسة بدعم اسرائيلي تطبيع رسمي خطير

المدينة نيوز – خاص – 2013-08-21 — أصدرت حركة ” اتحرك ” المناوئة للتطبيع مع اسرائيل بيانا ، الاربعاء ، انتقدت فيه ما اعلنته الحكومة عن نيتها تبادل المياه مع اسرائيل من خلال ناقل البحرين ، وافتتاح مدرسة بدعم اسرائيلي بقرية طيبة بإربد .

المدينة نيوز وصلها نسخة منه وتالياً نصه :

توقف تجمع القوى الشبابية والطلابية لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع – اتحرك – عند حدثين تطبيعيين خطيرين مع العدو الصهيوني كانا قد حدثا تباعاً الأسبوع الماضي.

كان أولهما هو كشف رئيس الوزراء عبد الله النسور عن اتفاق لبيع المياه الناتجة من مشروع “ناقل البحرين” والمتوفرة في مناطق الجنوب للكيان الصهيوني بسعر دينار للمتر، على أن تشتري الحكومة الأردنية المياه من الكيان الصهيوني من بحيرة طبريا بثلث دينار للمتر، بذريعة سد عجز المياه في محافظات الشمال، حيث قال النسور: “سنبيع اسرائيل في الجنوب ونشتري منها في الشمال”.

ثانياً افتتاح مدرسة رياضية “اسرائيلية” لكرة القدم في قرية الطيبة في مدينة اربد تضم 100 طالب وطالبة مدعومة بالمعدات الرياضية وأجر المدربين من جمعية “مفعلوت” ووزارة التطوير الاقليمي.

إننا في تجمع “اتحرك” نؤكد بداية على أن المياه الأردنية في ملك للأردنيين فقط وأنها ليست للبيع أو التبادل، ونؤكد رفضنا لأي شكل من أشكال التعامل مع الكيان الصهيوني. وأن ما حدث وما يحدث ما هو إلا ارهاصات لمعاهدة وادي عربة سيئة الذكر، التي تضمنت في بنودها بنداً يخص المياه الأردنية، حيث تُعد المعاهدة ملزمة للطرف الأردني بعدم التنسيق مع أي طرف عربي مجاور لنهر الأردن أو اليرموك، وبذلك يكون عليه الانصياع للغطرسة المائية الصهيونية وما يترتب عليها.

وفيما يخص المدرسة الرياضية “الاسرائيلية”، فإننا في تجمع “اتحرك” نستنكر أولاً الاجتماع التطبيعي الذي جمع بين أعضاء جمعية “مفعلوت” برئاسة “مئير اورنشتاين” وأحمد القرعان مدير “جمعية أهل الخير” في الطيبة / اربد والمهندس مأمون العلاونة، والاجتماع الذي عقبه بحضور أشخاص من المجتمع المحلي أيضاً.

إننا في تجمع “اتحرك” ندين بشدة قيام فياض شلبي بتنظيم تلك الزيارة بين الجمعيّتين، التي تعد تطبيعاً صارخاً مع العدو الصهيوني، وأن تصرفاً كهذا لا يُعبّر ولا يمكن أن يُعبّر عن الشعبين الأردني والفلسطيني، أو أن يصدر عن شخص يتحلى بالحد الأدنى من الأخلاق الوطنية ويخشى على بلده وأبناء شعبه من السرطان الصهيوني.

إننا في تجمع “اتحرك” نؤكد رفضنا من جديد لكافة أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني، كما ونؤكد أن علاقتنا مع العدو الصهيوني غاصب الأرض والكرامة هي علاقة تناحرية لا يمكن لها أن تكون علاقة ودية، حيث أن صراعنا معه هو صراع وجود لا صراع حدود. وأن اجتماعات أو اتفاقات كهذه ما هي إلا نتائج طبيعية أفرزتها معاهدة وادي عربة المشؤومة.

تسقط معاهدة وادي عربة

عاش الأردن حراً ذا سيادة

عاشت فلسطين حرة عربية

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s