“الأردنية لمقاطعة الكيان الصهيوني” تدعو فنانين أردنيين للانسحاب من فرقة “عدوّي المفضل”

الغد – 25-03-2013 – غادة الشيخ

Untitledدعت الحركة الشعبية الأردنية لمقاطعة الكيان الصهيوني أعضاء فرقة “عدوي المفضل” الأردنيين إلى الانسحاب من الفرقة، جراء قيامها بما وصفته “أنشطة تطبيعيّة، منها إحياء حفل في منزل السفير الإسرائيلي بعمان، وآخر في كنيس يهودي بنيويورك” منتصف الشهر الماضي.  

وقالت في بيان صدر عنها أمس، إنه “بعد التقصي ومعرفة أسماء المشاركين الأردنيين، استطاعت الحركة اكتشاف المشروع التطبيعي، الذي يسمى برنامج “الشرق الأوسط”، ويهدف إلى بناء أطر تواصل بين شخصيات من قطاعات مهنيّة وفنيّة مختلفة، من خلال مشاريع وأنشطة تضم عربا وإسرائيليين، ويسعى إلى “بناء أواصر محبّة وتبادل وتفاهم ثقافي بين عرب وإسرائيليين””.

ومن أشكال هذا البرنامج، وفق البيان تأسيس فرقة “عدوّي المفضّل”، العام 2009، بعضوية اثنين من الفنانين الأردنيين الشباب، وفنانين إسرائيليين.

ووجه البيان رسالة للفنانين الأردنيين مفادها: “مشاركتكم بهذه الفرقة تتخطّى تاريخ المجازر وسرقة الأرض والتهجير بسلاسة وبساطة، وتضعه في صندوق ذكريات محكم الإغلاق، وتتناسى أن الحاضر مؤلم بقدر الماضي ويحمل نفس الإجرام والتجنّي من المشروع الصهيوني الاستعماري”.

وأضاف أن “العدوّ الذي تدعونه “مفضّلاً” خطر وجوديّ على العرب وشعوب المنطقة، وفي المقابل فإن هذه المنطقة العربية لا يمكنها الاستقلال وتحقيق آمال شعوبها بدون نزع هذا الكيان الاستعماري من قلبها، لذلك، فإن كافة النشاطات التي تتعامل مع الكيان الصهيوني أو من يمثلونه من منطلق التحاور والتعايش، إنما هي تفرض حتماً تقبّل هذا الكيان ومشروعه الاستيطاني”.

وقال إن “المشاركة بهذه الأنشطة تقوّض نضال من يتخذ نهج المقاومة والتحرير، وتساعد الكيان على غسل جرائمه، ليصبح المشاركون، في النهاية، أداة بيد هذا الكيان للترويج لنفسه على أنه كيان ديمقراطي وحضاري”.

بدورها أشارت عضو الحركة رند وهبة لـ”الغد” الى أن الحركة منذ نشر الخبر قامت بملاحقة أعضاء الفرقة عبر روابط إلكترونية، أثبتت “مشاركتهم بحفلات موسيقية مع فنانين إسرائيليين باسم السلام”.

ووجهت الحركة نسخة من بيانها، بحسب وهبة، الى الفنانين الأردنيين الاثنين، وتلقت ردا من أحدهما، والذي حصلت “الغد” على نسخة منه وجاء فيه: “أحترم كلياً حملة المقاطعة وأدعمها بشكل دائم، وبالمناسبة فأنا مقاطع من قبل تأسيس أي حركة لهذا الهدف، ومشاركتي في هذا البرنامج ليست من أجل التطبيع أو خلق علاقة محبة مع عدوي، أنا على علم ويقين بأن لنا الحق في الأرض وهم على باطل، الكثير من العرب عامةً والأردنيين والفلسطينيين خاصةً على علم بهذا، ولكن العالم الغربي عامةً والإسرائيليين خاصةً لا يدركون ذلك، أو يتناسون هذه الحقيقة”.

وجاء في رسالة الفنان: “أعلم جيداً أن كل فرد يقاوم من على منبره وعلى طريقته الخاصة، سامر العيساوي بإضرابه يشكل أحد أسمى أنواع المقاومة، الطفل الفلسطيني بحجره، أنا أقاوم بالموسيقى لأنها الشيء الذي أملك لخدمة قضيتي، هدفي الأول والوحيد هو تعريف العالم والإسرائيليين بحق شعبي الفلسطيني بالحياة الكريمة، أقل ما يمكن أن أفعله هو أن أوصل أصواتهم إلى العالم”.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s