حقاً إنّها «بلاد العجائب» يا روزا لوكسمبورغ!

الأخبار – 13-9-2012 – حسام غوشة

صفعة قوية تلقتها الحملات الفلسطينية والعالمية الهادفة إلى مقاطعة إسرائيل في المجالين الثقافي والأكاديمي. معرض «بلاد العجائب» جمع فنانين فلسطينيين واسرائيليين بمبادرة من «بلدية حيفا» التي لا يختلف أحد على عنصريتها الممنهجة بحق أهل المدينة الباقين في أرضهم

في أول مشروع كبير يكسر حالة الإجماع على مقاطعة المؤسسة الاسرائيلية والأنشطة التي تصب في خدمتها، افتتح رئيس «بلدية حيفا» الاحتلالية يونا ياهف، وعضو البرلمان الألماني وولفغانغ غيركي، وشخصيات إسرائيلية وألمانية حكومية، معرضاً فنياً أول من أمس الثلاثاء يحمل عنوان «بلاد العجائب ــ فنانون اسرائيليون وفلسطينيون: الصراع السياسي في الفن». يقام المعرض في كل من «بيت الفنانين» التابع لـ«رابطة الفنانين والنحاتين الإسرائيليين» و«الغاليري الجديد للفن المعاصر» في حيفا. ويشارك فيه حوالي 16 فناناً فلسطينياً إلى جانب أكثر من 20 فناناً إسرائيلياً، بالإضافة إلى مشاركة كاتبين هما الاسرائيلي تسفيكا شطرنفيلد وعلاء حليحل محرر موقع «قديتا» الالكتروني.

برلين ستكون محطة الافتتاح الثانية للمعرض الذي ينتقل إلى العاصمة الألمانية في كانون الثاني (يناير) 2013، وهذا ما يُرجح أنّه السبب الذي يقف وراء مشاركة الفنانين الفلسطينيين في المعرض كما علّق أحد الفنانين الذي رفض المشاركة «لقد تمّ إغراؤهم بالسفر وبأوهام الفرص الكثيرة». معظم المشاركين هم أسماء شابة وغير معروفة تقريباً باستثناء فنانين معروفين نسبياً هما عبد عابدي وأسد عزّي، وبعضهم أسماء شابة ممن تشارك دائماً في المعارض الإسرائيلية لكن بوصفهم فنانين إسرائيليين (ضرار بكري على سبيل المثال). لكنهم هنا يحضرون بوصفهم فلسطينيين في ظل رفض جزء كبير من الفنانين الفلسطينيين لهذا النوع من المعارض الذي يلمّع صورة إسرائيل ويساعدها على مواجهة حملة المقاطعة العالمية لها المعروفة بـ«حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها» (BDS). بالإضافة إلى الراعي الأساسي (بلدية حيفا)، فإنّ معرض «بلاد العجائب» مدعوم أيضاً من رابطة الرسامين والنحاتين الإسرائيليين وبيت الكرمة (المركز العربي اليهودي) والاتحاد الأوروبي (شراكة من أجل السلام)، وغيرها من المؤسسات. ونجد بينها أيضاً «مؤسسة روزا لوكسمبورغ» الألمانية التي افتتحت مكتبها في تل أبيب قبل أربع سنوات بهدف دعم نشاطات الجمعيات الإسرائيلية غير الحكومية في مجالات عدة كالتربية المدنية والثقافة، و«تدعيم حقوق الأقليات»، إضافة إلى تعزيز المعرفة الواقعية والشاملة عن «إسرائيل» في ألمانيا وتزويدها بالمعلومات عن الثقافة والسياسة في إسرائيل، وغيرها الكثير من الأهداف ولاستراتيجيات «اليسارية» كما يوضح موقع «مؤسسة روزا لوكسمبرغ» الالكتروني. والمفارقة أنّ «مؤسسة روزا لوكسمبورغ» موّلت في السنوات الماضية بعض مؤتمرات «تجديد اليسار الفلسطيني» في رام الله. هذا المشروع يوجه صفعة قوية إلى الحملات الفلسطينية والعالمية الهادفة إلى مقاطعة إسرائيل في المجال الثقافي والأكاديمي، ويظهر «بلدية حيفا» التي لا يختلف أحد على عنصريتها الممنهجة بحق أهل حيفا الباقين في أرضهم في مظهر المنفتحة التي ترعى اليهود والعرب على السواء. ترى هل يستطيع واحد من المشاركين الفلسطينيين في المعرض النظر في عيني لاجئ من أهل حيفا الممنوعين من العودة الى بيوتهم وأراضيهم؟ هل سيتذكرونهم وهم ينعمون برعاية الصهيوني يونا ياهف وبلديته الخارجة من رحم التطهير العرقي؟

بروباغندا إسرائيلية

بدا الفنانون الإسرائيليون أكثر حرصاً على بث البروباغندا الإسرائيلية، وظهر هوسهم بعنصر «الصراع» الديني كلوحات هداس ريشيف (1982) التي ترسم كنيسة عربية فلسطينية في يافا (لا إشارة إلى أن الكنيسة مبنى محتل) مع إضافة رموز دينية وسياسية حولها، إذ تجمع بنيامين نتنياهو ومحمود أحمدي نجاد على اللافتة نفسها، باعتبار الاثنين رمزاً لـ«صراع ديني». وهو تنويع على وعي زائف تسوّقه البروباغندا الصهيونية باعتبار «الشعوب» تريد العيش بـ«سلام»، لكن تزمت «القادة» هو المشكلة. هكذا تغيب مسألة الاستعمار والاحتلال، ويتحوّل «الصراع» الى جنون عقائدي وتطرف ديني يشترك فيه الجميع… لا أكثر ولا أقل!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s