شركة استيطانية تنهب موارد البحر الميت في الضفة الغربية

السفير – 04-09-2012 – فلسطين

أفاد تقرير صادر عن مؤسسة «الحق» الفلسطينية لحقوق الإنسان بأن الاحتلال ومستوطنيه ينهبون موارد البحر الميت الطبيعية في الضفة الغربية، وخصوصاً مختبرات «أهافا» الاستيطانية لمستحضرات التجميل. 

وأوضح التقرير أن مختبرات «أهافا» الواقعة في مستوطنة «ميتزبي شالم» في الضفة تستغل الموارد الطبيعية في المنطقة بتراخيص من حكومة الاحتلال، وهي مملوكة لمستوطني «ميتزبي شالم»، و«كاليا». وقد وصلت أرباحها منذ إنشائها في العام 1988 إلى 150 مليون دولار.

وأشار التقرير إلى أن «استيلاء واستغلال الأراضي والموارد الطبيعية الفلسطينية في منطقة البحر الميت المحتلة من قبل المستوطنين والشركات الصناعية يعد في الحقيقة بمثابة جريمة حرب عبر النهب»، مضيفاً أن القيود التي فرضتها إسرائيل على التخطيط والتنقل في البحر الميت أعاقت قدرة الفلسطينيين على استخدام ودخول أراضيهم والانتفاع من الموارد الطبيعية في المنطقة، فضلاً عن وجود المستوطنين الذي ساهم في تفاقم الوضع على نحو أدى إلى الاستغلال الزائد للموارد، الأمر الذي ألحق أضراراً جسيمة بالبيئة.

ويقع ثلث الشاطئ الغربي للبحر الميت في الضفة الغربية المحتلة، والجزء المتبقي يطل على أراضي الـ48 وشرقي الأردن.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s