مصر: استنكار واسع لاستضافة التلفزيون الرسمي محللا عسكريا صهيونيا.. ومسؤول بالقناة: ليست المرة الأولى

جريدة المصري اليوم – 8/8/2012 – مصر – باهي حسن

جريدة المصري اليوم – 8/8/2012 – مصر – فتحية الدخاخني

جريدة الأهرام – 8/8/2012 – مصر

جريدة البديل – 8/8/2012 – مصر

جريدة الفجر – 7/8/2012 – مصر

جريدة الشروق – 8/8/2012 – مصر

تلفزيون اليوم السابع – 9/8/2012 – مصر

أثارت استضافة قناة النيل للأخبار الحكومية للمحلل العسكري الصهيوني إيال عليما عبر الهاتف موجة اعتراضات واسعة ضمن الصحفيين/ات، وعلى شبكات التواصل الاجتماعي. كما طالب/ت هؤلاء بتطبيق قرارات الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين الخاصة بحظر التطبيع من الكيان الصهيوني على عضوها صلاح عبد المقصود، وزير الإعلام، كونه المسؤول عن التلفزيون حاليا.

ونقلت صحيفة الأهرام عن الدكتورة ليلي عبد المجيد، أستاذة التلفزيون بكلية الإعلام بجامعة القاهرة، قولها أن استضافة التلفزيون المصري للمحلل “كسر حاجزا نفسيا عميقا” لدى الشعب المصري الذي يرفض جميع صور التطبيع مع الجانب الصهيوني، لافتة إلى أن التلفزيون المصري لم يكن يسمح حتى بنشر صور شخصيات الكيان الصهيوني الرسمية عقب حرب أكتوبر، وهو القرار الذي بدأ يتغير شيئا فشيئا، وبدأنا نتقبل صورهم، بحسب قولها.

كما نقلت الصحيفة عن الدكتور عماد جاد، الخبير في العلاقات العربية-الصهيونية، قوله أن استضافة التلفزيون للمحلل من خلال نشرة الأخبار هي الحادثة الأولى من نوعها منذ توقيع معاهدة كامب ديفيد، لافتا إلى أن الأمر يعني تحولا في عقيدة التلفزيون.

أما سامح رجائي، مسؤول التغطية الإخبارية بالقناة، فقد أحال المسؤولية إلى المحررة المسؤولة عن النشرة قائلا أنها اجتهدت فأخطأت، ولو عادت إليه لكان رفض استضافة عليما. لكنه عاد ودافع عن الفعلة قائلا أن استضافته كانت أمرا مقبولا مهنيا ضمن تغطية شاملة لأحداث سيناء تحدثت فيها القناة إلى أطراف عدة منها من ينتمي لحركة حماس، وأن المحررة سعت إلى تقديم “الرأي الآخر” كون الاتهامات طالت الجانب الصهيوني. كما نقلت جريدة البديل عن رجائي قوله أن الاتصال ليس الأول من نوعه حيث كان السفير محمد بسيوني يستضيف شخصيات من الكيان الصهيوني في برنامجه “من القدس” الذي كان يبث على نفس القناة، وأن الأمر مبرر مهنيا.

أما موقع الفجر فقد نقل عن الخبير الإعلامي ياسر عبد العزيز قولا مماثلا: “إن هذه ليست المرة الأولى التي تستضيف فيها القناة صهاينة، لذا فإن الأمر يدخل في حيز التغطية.” وذهب عبد العزيز إلى تبرير الحادثة بقوله أنها “تقع تحت مظلة المهنية، واستكمال أطراف الحوار، لا سيما أن هناك اتهامات موجهة إلى الجانب الصهيوني، الذي لا يعتبر طرفا في الحادث.”

كما طالت موجة الاستهجان حركة الإخوان المسلمين، بوصفها الجماعة الحاكمة في البلاد، واتهمتها بالتخلي عن شعاراتها السابقة، ودعمها للنضال الفلسطيني.

وقالت صحيفة الشروق أن حزب الكرامة بمحافظة الدقهلية أصدر بيانا طالب فيه بإقالة وزير الإعلام، وأي مسؤول يعمل على تدعيم التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وحسب جريدة البديل فقد طالب/ت العديد من زملاء/زميلات المحررة المسؤولة عن النشرة بإحالتها إلى التحقيق. وقال موقع جريدة المصري اليوم أن صلاح عبد المقصود، أصدر أمرا بالتحقيق مع في الواقعة، وعدم استضافة شخصيات من كيان الاحتلال في التلفزيون، أو الإذاعة المصرية.

يذكر أن التلفزيون كان قد أجرى مؤخرا لقاء مع الجندي جلعاد شاليط فور الإفراج عنه.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s