”إسرائيل“ الوجه القبيح في أولمبياد لندن

موقع اليوم السابع – 1/8/2012

اعتاد المواطنون العرب على مواجهة العدو الصهيونى الإسرائيلى فى الحروب والمعارك فقط، لكن فى المواجهات الرياضية فهو أمر مستبعد تماما خصوصا أن الرياضة تعتمد على المتعة والمنافسة الشريفة بعيدا عن الفوز أو الخسارة.

واجهت البعثة الإسرائيلية المشاركة فى دورة الألعاب الأولمبية التى تستضيفها لندن استنفارا وكرها مبكرا قبل انطلاق المنافسات، ظهر ذلك خلال حفل الافتتاح عندما رفض المعلق الرياضى التونسى الشهير عصام الشوالى، تقديم بعثة المنتخب الإسرائيلى أثناء دخولها طابور العرض، حيث قام معلق قناة الجزيرة الرياضية بالتعليق على دخول جميع البعثات فى طابور العرض، إلا أنه التزم الصمت وقت دخول البعثة الإسرائيلية، ولم يذكر عددها وإنجازاتها مثلما فعل مع باقى البعثات.

سبق تصرف الشوالى إصرار لاعبى البعثة الجزائرية على عدم مواجهة اللاعبين الإسرائيليين حتى إذا كلفهم ذلك عقوبة الإيقاف، خاصة أنهم لم يتناسوا منافسة مواطنهم عمر مريجة بطل الجودو للاعب إسرائيل فى أولمبياد أثينا 2004.

كما اضطر منظمو الدورة إلى وضع حاجز بين لاعبى الجودو الإسرائيليين واللبنانيين بعد أن رفضوا المرور على البساط ذاته.

قال نيتزان فيرارو المتحدث باسم اللجنة الأوليمبية الإسرائيلية، إن الواقعة حدثت بعدما وجد لاعبا جودو من لبنان أنهما يتدربان بجوار خمسة إسرائيليين فى مجمع التدريب.

قال فيرارو: “إن الواقعة ليس لها أهمية بالنسبة لهم، مشددا على أن الأمر لا يهمهم ولا يخلطون بين الرياضة والسياسة ولا يوجد مشكلة لديهم “.

فى الوقت ذاته رفض معلق بقناة دبى الرياضية ذكر اسم السباح الإسرائيلى جاد نيفو بعد فوزه بسباق 200م فراشة الذى أقيم الاثنين الماضى، بمنافسات الرجال فى دورة الألعاب الأولمبية التى تستضيفها العاصمة البريطانية لندن، وتستمر حتى 12 أغسطس المقبل.

أكد المعلق أثناء تعليقه على السباق “تقدم السباح الذى لا يهمنى اسمه ولا بلده”.

لم تكن المعاملة القاسية من العرب للكيان الصهيونى فقط بل امتد إلى شبكة BBC البريطانية الإخبارية وإسرائيل حول العاصمة المذكورة فى ملفها بصفحة الأولمبياد، حيث وضعت الشبكة صفحة خاصة لكل بلد مشارك بالدورة مع ملخص عنه وعن المشاركات فى أولمبياد لندن 2012، لكن فى صفحة إسرائيل لم تضع اسما للعاصمة، ثم بعد احتجاج الإسرائيليين، وضعت القدس على الخريطة فقط دون ذكر أنها عاصمة الدولة المحتلة.

فى المقابل ظهر موقف الجانب المصرى من مواجهة اللاعبين الإسرائيليين غريبا، حيث أكد المعتز بالله سنبل، سكرتير عام اللجنة الأوليمبية، أن الانسحاب أمام لاعبى إسرائيل أمر مرفوض تماما، خاصة أن اللاعب الذى ينسحب مهدد بالإيقاف والحرمان من المشاركة فى البطولات الدولية من جانب اللجنة الأوليمبية الدولية، خاصة أن العلاقات الدبلوماسية بين مصر وإسرائيل تؤكد ضرورة التعامل معهم وعدم الانسحاب فى الألعاب الفردية، مشدداً على أن اللجنة الأوليمبية لم تجبر أى لاعب على اللعب أمام دولة معينة.

يذكر أن جاك روج، رئيس اللجنة الأوليمبية الدولية، قد توعد بمعاقبة أى رياضى يرفض منازلة رياضى آخر خلال الدورة، مشيرا إلى أن اللجنة الأولمبية الدولية أخبرت جميع اللجان الأوليمبية بمن فيها العربية بأن الامتناع عن منازلة أى منافس آخر يعد أمراً مرفوضاً بموجب الميثاق الأوليمبى على حد وصفه.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s