المغرب: ناشطون نادوا بإصدار قانون يُجرّم التعامل والتطبيع مع إسرائيل

العربية – 24-07-2012 – الرباط

تمور إسرائيلية على الموائد الرمضانية في المغرب

ندد ناشطون مغاربة مُناهضون لعملية تطبيع العلاقات التجارية مع إسرائيل برواج التمور الإسرائيلية داخل السوق المغربية خلال شهر رمضان الحالي، واعتبروا ترويجها “إهانة لمشاعر المغاربة ودعما للاحتلال وتقوية لوجوده بفلسطين المحتلة”.

وطالب الناشطون من التُّجار المغاربة بمقاطعة “كافة البضائع الإسرائيلية وفضح المُطبِّعين”، كما نادوا بأن تقوم الحكومة الحالية التي يقودها حزب ذو توجه إسلامي بإصدار قانون يُجرّم التعامل والتطبيع مع إسرائيل.

وتروج أنواع من التمور القادمة من إسرائيل في عدد من المحلات والأسواق المغربية خلال شهر رمضان الحالي، وتحمل هذه التمور أرقاما تسلسلية تجارية مرفقة بعناوين وهواتف الشركات والمصانع التي قامت بإنتاج وتعليب هذه التمور من داخل إسرائيل.

إهانة لمشاعر المغاربة

وندد الناشط الحقوقي خالد السفياني، منسق المجموعة الوطنية لمساندة العراق وفلسطين، بترويج التمور الإسرائيلية داخل الأسواق المغربية، معتبرا أن شراء هذه التمور واستهلاكها هو إهانة لمشاعر الشعب المغربي الرافض في أغلبيته للتطبيع مع إسرائيل، واعتبره دعما للاحتلال وتقوية لوجوده بفلسطين المحتلة.

واعتبر السفياني رواج التمور الإسرائيلية داخل الأسواق المغربية يعد بمثابة استهتار بكل ما بذله الفلسطينيون من جهود ودماء وتضحيات بالغالي والنفيس، في سبيل تحرير أراضيهم المحتلة من لدن الكيان الصهيوني الغاصب.

وباتت عدد من أصناف التمور الإسرائيلية، التي تصل إلى الأسواق المغربية عبر أوروبا، تزاحم التمور المُستورَدة من تونس والجزائر والإمارات والعراق والسعودية، باعتبار أن الإنتاج المحلي لا يغطي الطلب الكثيف على هذه الفواكه باعتبارها من ضروريات الاستهلاك في المائدة الرمضانية بالمغرب.

وسبق للدكتور أحمد الريسوني، المشرف على مجمع الفقه الإسلامي بجدة، أن أفتى من قبل بتحريم التعامل مع التمور المستوردة من إسرائيل، حيث قال إن “التمور الإسرائيلية شأنها شأن كل البضائع الإسرائيلية لا يجوز اقتناؤها ولا دفع ثمنها، فشراؤها حرام، واستيرادها حرام، وعرضها للبيع حرام، وبيعها حرام، وربحها حرام”.

التطبيع مع إسرائيل؟

ومن جهته، استنكر محمد بنجلون أندلسي، رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، رواج التمور الإسرائيلية في السوق المغربية خلال رمضان، موضحا أنه في السابق كانت هذه التمور تدخل إلى المغرب في رمضان مُعلبة بأسماء شركات أخرى من أجل التمويه، ولا تجرؤ أن تدخل للسوق المغربية بأسماء إسرائيلية بخلاف ما صار يحدث في الآونة الأخيرة.

ويشرح أندلسي بأنه حاليا أضحت التمور الإسرائيلية تلج المغرب بعلامات وأرقام إسرائيلية علانية، مشيرا إلى أن ذلك مؤشر على تنامي عملية تطبيع الحكومة مع إسرائيل بشكل لافت، قبل أن يؤكد بأن الكثيرين أصبحوا يدركون وجود علاقات تجارية غير معلنة مع إسرائيل.

وسجل المتحدث بنجلون بأنه سبق لجمعيته، التي ترفض قطعا إقامة أية علاقات من أي نوع كانت مع إسرائيل، أن راسلت رئيس الحكومة الحالية من أجل المطالبة بإصدار قانون يجرم التطبيع بكافة أشكاله مع إسرائيل.

وزاد الناشط الحقوقي بنجلون بأن منظمته لم تتلق أي جواب رسمي من لدن الجهات الرسمية سوى الأجوبة على أرض الواقع، والتي تؤشر على الاستمرار في عملية التطبيع.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s