الشركات الغربية تعود إلى ليبيا وعلى رأسها شركة G4S المتواطئة مع الإحتلال الإسرائيلي

بالرغم من قرار البرلمان الأوروبي عدم تجديد العقد لشركة G4S الأمنية، إثر حملة دامت ستة أشهر، بسبب عملها مع إدارة السجون الإسرائيلية ولتزويدها المستوطنات بأجهزة حراسة أمنية، نكتشف اليوم أن الإتحاد الأوروبي تعاقد مع الشركة ذاتها لتقديم الخدمات الأمنية للاتحاد الأوروبي في ليبيا.

للتذكير، مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني ومنظمات حقوق الانسان كانت قد دعت للتحرك ضد شركة G4S المتعاقدة مع مصلحة السجون الإسرائيلية، لتحميل الشركة — التي تعد أكبر شركة أمن في العالم والتي تنتفع أو تستفيد من نظام السجون الإسرائيلي وبالتالي تساهم في إدامته — مسؤولية تواطؤها في انتهاكات إسرائيل للقانون الدولي.

مقتطف من مقالة: الشركات الغربية تبدأ العودة إلى ليبيا، 15 مايو 2012

(…)

وعلى الرغم من استمرار المخاوف الأمنية، بدأت الشركات البريطانية في العودة إلى ليبيا هذا العام، ومن بين هذه الشركات رينتوكيل التي تعمل في مكافحة الآفات، وشركة الخطوط الجوية البريطانية، وشركة برايس ووتركوبر.

وفي الآونة الأخيرة عينت شركة G4S الأمنية المدرجة في مؤشر فاينانشيال تايمز 100، ريتشارد نورذرن، سفير المملكة المتحدة لدى ليبيا أثناء الربيع العربي، كبيراً لمستشاريها، لأنها تستهدف البلد الشمال إفريقي من أجل التوسع. ومن المعتقد أنها فازت بعقد قيمته عشرة ملايين يورو لتأمين الحراس الشخصيين وتقديم الخدمات الأمنية للاتحاد الأوروبي في ليبيا.

(…)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s