بوعلام صنصال: «العربي الخادم» غداً في أورشليم

سلسلة مقالات نُشرت اليوم في جريدة الأخبار اللبنانية، العدد ١٧٠٥ السبت ١٢ أيار ٢٠١٢، في قسم ادب وفنون

نجوان درويش

رغم دعوات المقاطعة التي انتشرت من الجزائر إلى فلسطين، سيحلّ غداً «ضيف شرف» على «مهرجان الكتّاب الدولي» في مناسبة «الاحتفال بإعلان تأسيس إسرائيل». صاحب «قسم البرابرة» الذي شبّه الإسلام بالنازية، لا يجد حرجاً في تبييض صورة كيان استعماري فاشي يسعى إلى غسل يديه من دم ضحاياه من خلال الأدب

القدس | تظن المؤسسة الاستعمارية الإسرائيلية أنّ «الكتاب المتفرنسين» ـــ إذا استعرنا التسمية الدارجة في الجزائر ـــ هم الخاصرة الرخوة للكتّاب العرب. منذ «أوسلو» وهي تصطاد الأضعف منهم بمساعدة فرنسية رسمية أحياناً. هذا العام، اصطادوا الجزائري بوعلام صنصال (1949)، أو بالأحرى استجابوا لمغازلاته الخرقاء لهم منذ زمن طويل. صاحب التهويمات العنصرية عن أوجه الشبه البنيوي بين النازية والإسلام أو «النظريات» الهوليوودية عن نازيين سابقين اختبأوا في البلدان العربية، لا عجب أن يواصل هذا العداء الأخرق للحضارة العربية وخدمة السردية الصهيونية عبر الحلول «ضيف شرف» على «مهرجان الكتّاب الدولي» الذي يفتتح غداً الأحد في القدس المحتلة (حتى 18 من الشهر الجاري) ضمن الأجواء الصهيونية الاحتفالية (عشية الذكرى الـ 64 لاحتلال فلسطين) بـ«إعلان تأسيس إسرائيل»!

مثقّفو الجزائر يرجونه: لا ترتكب هذه الحماقة
علاوة حاجي | سعيد خطيبي

الجزائر | الروائي الجزائري المثير للجدل تنكّر لميراث معلمه رشيد ميموني، وأعلن عن زيارة تل أبيب والمشاركة في «مهرجان الكتّاب الدولي» في القدس المحتلة. وبينما تعيش الجزائر على وقع الاحتفالات المخلّدة لمرور نصف قرن على الاستقلال، ونهاية الحقبة الكولونيالية، أعلن بوعلام صنصال عن نيته زيارة تل أبيب وملاقاة كتابها ومحاورة جمهورها.

فليفخر الـ «الاستبلشمنت» الفرانكفوني بطفله المدلل
 
عثمان تزغارت

باريس | اعتاد بوعلام صنصال إثارة الجدل. منذ باكورته «قسم البرابرة»، اختار هذا الكاتب الاشكالي الذي عُدّ ضمن أبرز اكتشافات الادب الفرانكفوني المغاربي خلال السنوات العشرين الأخيرة، أن يرشق بحصى النقد المياه الآسنة التي غرقت فيها الحياة الثقافية والسياسية لبلد المليون ونصف مليون شهيد، منذ تفجّر ظاهرة الإرهاب الإسلاموي الذي زج بالبلاد في حرب أهلية دامت عقداً. وقتها رفض صاحب «شارع داروين» الاصطفاف في معسكر السلطة العسكرية، خلافاً لغالبية أقرانه الذين انساقوا الى تزكية «الديموقراطية المحمولة على ظهور الدبابات»، أملاً في قطع الطريق أمام المتطرفين الإسلاميين.

أداة في خدمة البروباغندا الإسرائيلية
ياسين تملالي

في 22 شباط (فبراير) 2009، حلّ بوعلام صنصال ضيفاً على حلقة Rencontres التي تبثها إذاعة Judaïqes FM اليهودية الفرنسية. يومها، كانت روايته «قرية الألماني» وسيلة طيعة في أيدي مذيع متحفز لتمرير أبجديات الخطاب الصهيوني عن «معاداة السامية لدى العرب والمسلمين».

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s