مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني ومنظمات حقوق الانسان تحيي يوم الأسير الفلسطيني بالدعوة للتحرك ضد شركة G4S المتعاقدة مع مصلحة السجون الإسرائيلية

 تنزيل البيان PDF باللغة العربية مع الروابط.البيان باللغة الإنجلزية مع الروابط English statement

رام الله، 17 نيسان،  في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني، نحن مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني ومؤسسات حقوق الإنسان الموقعة أدناه نتوجه بالتحية لكافة الأسرى السياسيين الفلسطينيين، خصوصاً أولئك الذين يخوضون العصيان المدني عن طريق إضرابهم المستمر عن الطعام احتجاجاً على انتهاكات حقوق الانسان والقانون الدولي التي تمارسها إسرائيل ضدهم. تأكيداً على أن الاعتقالات هي مكون أساسي في نظام إسرائيل الاحتلالي والاستعماري والعنصري الذي تمارسه ضد الشعب الفلسطيني، نطالب بتكثيف الحملة الدولية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها. على وجه الخصوص، نطالب بتحرك مباشر لتحميل شركة G4S — التي تعد أكبر شركة أمن في العالم والتي تنتفع أو تستفيد من نظام السجون الإسرائيلي وبالتالي تساهم في إدامته[1] — مسؤولية تواطؤها في انتهاكات إسرائيل للقانون الدولي.

إن احتجاز الفلسطينيين هو شكل من أشكال العنف الإسرائيلي الممأسس الذي يرافق كل مراحل عملية الاعتقال. يواجه المعتقلون السياسيون الفلسطينيون اجراءات تعذيب ممنهجة وإساءة معاملة خلال اعتقالهم واحتجازهم على يد قوات الاحتلال، كما يتم منعهم مراراً وبدون سبب من حقهم في زيارة عائلاتهم ومحاميهم. تمارس سلطات الاحتلال أشكالاً متعددة من العقوبات الجماعية بحق الأسرى الفلسطينيين، تتضمن فترات طويلة من العزل، والهجمات على الأسرى من قبل قوات عسكرية خاصة، إضافة إلى الحرمان من التعليم. تهدف هذه السياسات الإسرائيلية إلى قمع أي شكل من أشكال العصيان المدني من قبل الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال. حسب إحصائيات 12 نيسان 2012، يقبع 4610 أسيراً فلسطينياً في السجون الإسرائيلية، من ضمنهم 203 من الأطفال و6 نساء و27 عضواً في المجلس التشريعي الفلسطيني. كما أن عدد المعتقلين الإداريين (بدون تهم أو محاكمة) بلغ 322 فلسطينياً[2].

دفعت خطورة الانتهاكات التي يعاني منها المعتقلون السياسيون الفلسطينيون بالعديد منهم للبدء بإضرابات عن الطعام في فترات مختلفة احتجاجاً على ظروف اعتقالهم القاسية والتعذيب وسوء المعاملة واستخدام إسرائيل التعسفي للاعتقال الاداري. رغم تحقيق الأسير خضر عدنان، بعد إضرابه عن الطعام لمدة 66 يوماً، والأسيرة هناء شلبي، بعد إضرابها لمدة 43 يوما، لإنجازات نسبية من خلال اتفاقات فردية، لم تغير إسرائيل ومصلحة السجون الاسرائيلية من سياساتها الهادفة لاحتواء الاضرابات عن طريق الاجراءات العقابية ومنع المضربين من التواصل مع محاميهم وعائلاتهم. اليوم، ما يقارب 1000 اسير فلسطيني انضموا لإضراب مفتوح عن الطعام، بالإضافة لثمانية أسرى يخوضون إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ مدة، من ضمنهم الأسيران بلال ذياب وثائر حلاحلة، المضربان عن الطعام منذ 29 شباط 2012.

على ضوء حملة العصيان المدني المتصاعدة داخل السجون، نطالب بمحاسبة كافة الشركات التي تتيح استمرار وتستفيد مباشرة من الانتهاكات المستمرة التي ترتكبها دولة الاحتلال بحق المعتقلين السياسيين الفلسطينيين بحصانة من أي إدانة دولية. على وجه التحديد، نطالب بالتحرك لتحميل شركة G4S، شركة الأمن البريطانية-الدنماركية التي وقعت في العام 2007 عقداً لتزويد السجون الإسرائيلية الرئيسية بالأنظمة الامنية، المسؤولية عن هذه الخدمات[3]. G4S توفر الأنظمة الأمنية في معتقلي كتسيعوت ومجدو، حيث تحتجز إسرائيل داخل حدود 1948 أسرى فلسطينيين من الأراضي المحتلة عام 1967 في مخالفة واضحة للقانون الدولي[4]. توفر الشركة أيضاً معدات لمعتقل عوفر، الواقع في الضفة الغربية المحتلة، بالإضافة إلى مراكز توقيف الجلمة (كيشون) والمسكوبية، اللذين وثقت فيهما منظمات حقوق الانسان عمليات تعذيب وإساءة معاملة ممنهجة ضد الأسرى الفلسطينيين، بمن فيهم الأسرى الأطفال[5]. لا زالت G4S متواطئة في تقديم الخدمات الأمنية للسجون الإسرائيلية[6].

إضافة إلى ذلك، فإن G4S متورطة في مظاهر أخرى من نظام الفصل العنصري (الأبارتهايد) والاحتلال الإسرائيلي: لقد قدمت الشركة خدمات ومعدات للحواجز العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية والتي تشكل جزءاً من جدار الفصل العنصري الإسرائيلي غير الشرعي. بالإضافة إلى المعدات المستخدمة في الحصار العسكري الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة المحتل. وقعت G4S أيضاً عقوداً لتوفير الخدمات والمعدات لمراكز الشرطة الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة ولشركات إسرائيلية خاصة تقع في مستعمرات إسرائيلية، وكلها غير شرعية[7]. خلصت مجموعة من الخبراء القانونيين إلى ان G4S يمكن أن تكون متورطة جنائياً لنشاطاتها الداعمة لجدار الفصل العنصري اللا شرعي وانتهاكات القانون الدولي الاخرى[8].

نرحب بإعلان الاتحاد الأوروبي عدم تجديد عقد شركة [9]G4S، والذي جاء نتيجة للضغط الذي تمارسه المجموعات الداعمة لحقوق الفلسطينيين. ونحيي القرار السابق الذي اتخذه مجلس طلبة جامعة إدنبره لمنع توقيع الجامعة لعقد مع شركة G4S[10]. نتوجه بالنداء للمؤسسات العامة ومؤسسات المجتمع المدني الدولي والشركات الخاصة لوقف تعاملها مع هذه الشركة التي تقدم الخدمات لإسرائيل ونظامها العنصري وتتواطأ في انتهاكاتها للقانون الدولي، كما ندعو لرفع دعاوى قضائية ضدها.

نطالب القيادة الفلسطينية باستبعاد شركة G4S من المناقصات العامة والخاصة والعمل على التطبيق الصارم لتشريعات المقاطعة في العالم العربي ضد الشركات التي تتعاون مع نظام السجون الإسرائيلية.

من الجدير ذكره إن شركة G4S تتعرض لضغوط وانتقادات نشطة من قبل مجموعات مجتمع مدني في أنحاء أخرى من العالم لدورها في نظم اعتقال وترحيل مثيرة للجدل، وانتهاكات لحقوق العمال، وانتهاكات لمعايير حقوق الانسان العالمية، ومشاركتها في خصخصة الخدمات العامة. لنعمل سوياً ليس لفضح G4S فقط، بل لفضح الدور الذي تقوم به الشركات الأمنية الخاصة كأدوات سياسية لترهيب واسكات المجتمعات حول العالم.

في خضم الاضرابات عن الطعام وصفقات تبادل الأسرى التي غطاها الإعلام العالمي بكثافة في تشرين اول 2011، حظيت قضية الأسرى الفلسطينيين باهتمام متزايد في الاوساط العالمية. لقد حان الوقت لكسر التواطؤ الدولي مع الاحتلال الإسرائيلي ولمحاسبة إسرائيل على الجرائم ومخالفات القانون الدولي التي تقترفها بحق الشعب الفلسطيني. كما آن الأوان لمحاسبة الشركات المتواطئة في انتهاك إسرائيل للقانون الدولي، مثل شركة G4S.

    ·         مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الانسان

·         مؤسسة الضمير لحقوق الانسان

·         اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل

·         مركز الميزان لحقوق الانسان

·         المركز الفلسطيني لمصادر حقوق المواطنة واللاجئين-بديل

·         الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال

·         مركز انسان وحقوق الانسان

·         مركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية

·         مركز القدس للمساعدة القانونية

·         مركز رام الله لدراسات حقوق الانسان

·         شبكة المنظمات الأهلية

·         مركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي

·         الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s