نابلس: حلقة نقاش موسعة حول المقاطعة الأكاديمية والثقافية والاقتصادية

نظمت اليوم الخميس 15/3/2012 حملة “قاطع احتلالك” بالتعاون مع مجلس طلبة جامعة النجاح الوطنية، ولجنة المقاطعة في الجامعة حلقة نقاش موسعة حول المقاطعة الأكاديمية والثقافية والاقتصادية ومناهضة التطبيع. وذلك في قاعة المؤتمرات في جامعة النجاح، بحضور حوالي 60 شاب وشابة من طلبة الجامعة ومن المراكز الشبابية الشريكة في الحملة والمهتمة بالمقاطعة. حيث تم من خلال حلقة النقاش تسليط الضوء على أهمية رسالة ودور المقاطعة بمستوياتها المختلفة في الوطن والخارج في التضييق على دولة الإحتلال الصهيوني وعزلها دولياً.

حيث بدأت حلقة النقاش بكلمة ترحيبية لمجلس طلبة الجامعة الذي بدوره شدد على أهمية العمل على حملة المقاطعة الاقتصادية والثقافية، وأكد أن الجامعة حققت إنجازاً كبيراً في المقاطعة داخل الجامعة وهي دوماً تسعى جاهدة لتطبيق مبادئ المقاطعة.

ثم شكرت أ. هَنا أبوديه باسم حملة قاطع احتلالك وبرنامج الشراكة من أجل التنمية، جهود كل من ساهم بالتنسيق والترتيب لحلقة النقاش هذه. واستهلت في حديثها للتعريف بالحملة موضحة أنها حملة وطنية تستهدف كافة شرائح الشعب الفلسطيني وتطالب بتبني وتعميم نهج المقاطعة الشاملة للإحتلال اقتصادياً وثقافياً وأكاديمياً، ضمن إطار المقاومة الشاملة والتصدي للإحتلال. وأوضحت أبوديه أن الحملة انطلقت في ثلاث محافظات هي نابلس ورام الله وغزة، وعملت على تأسيس شبكات مدارس ومعاهد وجامعات فلسطينية في المحافظات الثلاث بهدف توسيع إطار العمل على الحملة والوصول للشريحة الأكثر استهدافاً والأكثر تأثيراً على المجتمع ألا وهي الشباب.

وقدمت أبوديه عرض موجز عن تبعية السوق الفلسطيني لاقتصاد الإحتلال، موضحة أن الإحتلال الاسرائيلي يقيد عملية التنمية الاقتصادية الفلسطينية بشكل كبير ويتحكم بالواردات والصادرات السلعية، وبالتالي يحد من إمكانية التوسع في الإنتاج المحلي، كما ويحد من السماح باستيراد السلع الرأسمالية التي تساهم في عملية التنمية الاقتصادية. ومن هذه المنطلق يعمل الإحتلال على إبقاء الاقتصاد الفلسطيني تابع وضعيف، وبالتالي منعه من امتلاك مقومات الصمود والاستقلال الاقتصادي لمنعه من توفير سبل التحرر الوطني.

ومن جهته قدم أ. سائد أبوحجلة الأستاذ في جامعة النجاح الوطنية وعضو حملة المقاطعة الوطنية، عرضاً حول المقاطعة الأكاديمية والثقافية، مبتدءاً بالتنويه إلى أن حلقة النقاش تأتي ضمن فعاليات أسبوع الفصل العنصري العالمي، وموضحاً بأن “اسرائيل” هي دولة استعمارية كولونيالية قامت على أساس التطهير العرقي، وهي تمارس سياسات الفصل العنصري اتجاه الشعب الفلسطيني. ووضح بدوره جوانب المقاطعة الأكاديمية والثقافية المتعددة من التراث والفن والأدب وغيره وأهمية المحافظة عليه كتراث وثقافة فلسطينية وعدم السماح للإحتلال بتهويده وسرقته. وأكد أبو حجلة على ضرورة رفض أي من مشاريع التطبيع، وكافة أشكال العمل المشترك على الصعيد الأكاديمي والثقافي مع أي من الجهات “الاسرائيلية”.

وتم بعد ذلك فتح المجال للحوار والنقاش بهدف الخروج بتوصيات عملية وتطوير عمل الحملة من خلال أنشطة متنوعة سيتم العمل عليها لاحقاً.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s