استياء إثر مرافقة وزير الصحة في الحكومة الفلسطينية إسرائيليين لمستشفى برام الله

فلسطين أون لاين، الثلاثاء، 28 فبراير، 2012 – غزة- محمد جاسر

فتحي أبو مغلي

شبكة فلسطين الإخبارية: أبو مغلي يؤكد زيارة وفد طبي اسرائيلي لمستشفيات فلسطينية 27-02-2012

أثارت الزيارة التي قام بها ضباط إسرائيليون برفقة وزير الصحة في حكومة رام الله فتحي أبو مغلي إلى مجمع فلسطين الطبي، ظهر الخميس الماضي، استياءً واسعًا وغضبًا شديدًا في الشارع الفلسطيني، وتعالت الأصوات المنادية بإقالة هذه الشخصية الفلسطينية من منصبها.

وقال بيان لحركة فتح، الإثنين 27-2-2012:” إن الذين قاموا بالزيارة هم ضباط وعسكريون إسرائيليون وإنها تأتي في سياق التطبيع مع الاحتلال المستمر في جرائمه”.

وأصيب المواطنون ممن تواجدوا في مجمع فلسطين الطبي بقلب رام الله، بحالة من الذهول والاستهجان لقيام الضباط الإسرائيليين برفقة أبو مغلي، بجولة تفقدية في المجمع.

واستنكر وزير الصحة في غزة د.باسم نعيم هذه الزيارة “غير المرحب بها وطنيًا”، وعدها “انتهاكًا صارخًا للإرادة الفلسطينية التي مازالت تقوض من داخلها في الضفة المحتلة كل يوم بأشكال مختلفة من التنسيق الأمني الذي يكرس وجود الاحتلال في محافظاتها ويطلق له العنان للاستمرار في ممارساته العدوانية ضد أهلنا الصابرين فيها”، وفق ما جاء في تصريح مكتوب على لسانه.

من جهته، طالب القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس إسماعيل رضوان، السلطة الفلسطينية في رام الله بوقف التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي في ظل الهجمة الشرسة للاحتلال على المسجد الأقصى.

واعتبر رضوان في تصريح لـ”فلسطين أون لاين” أن تقارب السلطة الفلسطينية مع الاحتلال الإسرائيلي سيكون على حساب الشعب الفلسطيني، مشيرًا إلى أن الخطوة الأساسية المقبلة هي تعزيز المصالحة الفلسطينية واستعادة اللحمة ضد الاحتلال.

ودعا رضوان أركان السلطة الفلسطينية إلى قطع التعامل مع دولة الاحتلال الإسرائيلي والعودة إلى أحضان شعبهم في ظل غطرسة الاحتلال تجاههم.

القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب، سارع على الفور إلى إدانة التنسيق الأمني بين السلطة في رام الله و(إسرائيل)، متسائلًا “من المستفيد من التطبيع مع الاحتلال الذي يستغل أي لقاء لتحسين ظهوره أمام العالم أجمع”.

وقال حبيب لــ”فلسطين أون لاين”: “يجب وقف التنسيقات الأمنية المستمرة بين الجانبين، في ظل عمليات القتل التي نفذتها قوات الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة”.

وحسب بيان حركة فتح، فإن الوزير أبو مغلي ومدير المجمع الطبي أحمد البيتاوي والمسؤول طارق الرمحي استقبلوا ضباطا إسرائيليين وضابطة من “الإدارة المدنية” في الضفة وقاموا بتفقد المشفى وسط ذهول الأطباء والعاملين في المجمع.

ولم تؤكد أية جهة في المجمع ما أورده بيان المكتب الحركي من أن الإسرائيليين المذكورين دخلوا المشفى بعرباتهم العسكرية وسلاحهم وهو ما يشكل مخالفة لقوانين منظمة الصحة العالمية.

وفي ذات السياق، أعرب عدد من المواطنين في غزة عن استيائهم الشديد فور سماعهم نبأ الزيارة، داعين إلى إقالة أبو مغلي من منصبه كوزير للصحة في حكومة رام الله.

ودعا المواطن محمد أبو عواد (45 عامًا) الجهات المعنية في السلطة الفلسطينية إلى ضرورة العمل على إقالة أبو مغلي ومحاسبته، جراء قيامه بالتجول مع ضباط الاحتلال داخل مجمع فلسطين الطبي.

وشدد أبو عواد وهو من سكان الشيخ رضوان بغزة على ضرورة وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي الذي يستمر في ارتكاب المجازر بحق الشعب الفلسطيني ويواصل انتهاكاته في المسجد الأقصى المبارك.

وتساءل بلهجة حادة: “أين أبو مغلي من جرائم الاحتلال داخل الأقصى”؟.

كما شدد المواطن طالب بركات (29 عامًا) على ضرورة محاكمة السلطة الفلسطينية للوزير أبو مغلي على ما وصفها بـ”جريمته” بحق المرضى داخل مجمع فلسطين الطبي، حيث تجول بين أقسام المشفي برفقة ضباط الاحتلال المدججين بالسلاح.

وقال: “أيعقل أن يتم التجول داخل المجمع بالسلاح، أوليس هذا المكان مخصصاً للمرضى”، مشيرًا إلى أن هذه الزيارة جاءت للتعرف على أقسام المشفى ومداهمته في حال لجأ إليه مقاومون فلسطينيون.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s