كلاكيت يا كاكي آو في عمان .. من إنتاج إسرائيل

القدس العربي 16/02/2012 ساندرا ماضي

 مشهد 1 (روح) أحب هذه الفاكهة وأحببتها أكثر عندما خطفتها يداي من على شجرة مخضرمة في الأرض في مزرعة لأصدقاء في شمال لبنان .. يااه كم كانت طيبة تلك الكاكي أو الخرما كما يسمونها هناك – وكم كنت أيتها الشجرة حنونة وأنت تبتسمين من دهشتي الطفولية وقطرات ثمرتك العسلية ملأت وجهي وسالت على رقبتي وقميصي القطني الصيفي ضحكت وضحك الجميع من حولي وكذا فعلت الزهرات الصغيرات على مدخل ذلك البيت العتيق حيث وقفنا ووقفت 3 شجرات معمرات بينما غرقت وأصدقائي بشهية في ذلك الطعم الطاعن في الكرامة.
قطع / (في الروح) مشهد 2 في صباح جمعة فاسد في العاصمة عمان حمل أخي حبات كاكي كان قد اشتراها ليلة الخميس من السوق الشعبي في منطقة العبدلي .. رماها على الأرض وقال لي: انظري على اللاصق الأبيض الصغير عليها وكذا فعلت ‘ستكرز’ أبيض مطبوع علية بلون أحمر وباللغة العربية: ‘من انتاج إسرائيل’. قلت: وبالعربي !
مشهد 3 في ذات الصباح الفاسد أشار والدي لبائع برتقال وضع بسطته على طرف الشارع عند بوابة أحد الجوامع في العاصمة عمان قال أبي: أنظري .. غريب هذا البرتقال حجمه كبير جدا وقشرته تلمع ‘لم يقصد أبي السبعيني ما قد أثار جحيمي أوقفت السيارة في وسط الشارع وهرولت الي البائع الذي استقبلني من بعيد بابتسامة عريضه وكيس بلاستيكي ظن أني سأملأه. قلت: من وين هادا البردئآن؟ قال: بعد تردد ، من سورية ! أهملت رده وهرعت إلى الصناديق التي اصطفت على جنب البسطة التي حملت الحبات الهائلة الحجم .. أين ‘الستكô؟ لم آكمل الكلمة حتى ناولني شريطا لاصقا صغيرا كتب عليه من انتاج سورية . لم أقتنع أو أنني رغبت بعدم الاقتناع .. تركت الرجل والبرتقال وبقيت معي خيالاتي المريضة أن هذا البرتقال هو من بيارة سيدي حسن في بيت دجن (قرية في قضاء يافا) وعدت لسيارتي التي اصطفت خلفها سيارات تنتظر بصبر غير مألوف.
قطع /
حبات الكاكي التي أتت من سوق الخضار المركزي واشتراها ذلك التاجر رغم وجود الستكرز عليها والتي توضح ‘بلد’ المنشأ رغم ذلك اشتراها وها هي تصطف أمامي مزهوة بالستكرز البيضاء المكتوب عليها بلون أحمر قان ‘من انتاج اسرائيل’ فماذا أفعل ؟!! هل أتصل بلجنة مقاومة التطبيع النقابية الشرسين في أصدار بيانات التنديد بكل أشكال التطبيع الاقتصادي والثقافي والسياسي وأيضا إدراج أسماء المؤسسات والشركات وكل المتورطين والغرقانين في التعامل المباشر وغير المباشر مع ‘دولة الكيان’؟ وهل كان كل ذلك كافيا .. ليجنبني هواجسي التي لا تقلق أحدا سواي بأن برتقال بيارة سيدي حسن يباع في الأردن ونسلم نحن ثمنه لمن سرقه؟ الجواب لا طبعا . بشكل مستمر تخرج علينا الأخبار سريعة تصفعنا بحقائق لم تهبط علينا من السماء كقدر محتوم بل تم العمل دون كلل وبشكل ممنهج لكي تصل تلك البضائع إلى المستهلك الأردني ودون عقبات تذكر، وخير مثال ما قامت به احدى الحكومات الأردنية السابقة في بدايات توليها مهامها من اصدار قرار ‘سريالي’، فقد تقرر الإعفاء الجمركي والضريبي كاملا منذ تاريخ 1/1/2010 لـ ( 2500) سلعة ‘ اسرائيلية ‘ فيما بلغ عدد الشركات الإسرائيلية المصدرة للأردن 1050 شركة أما في مجال التعاون التجاري بين الأردن و’اسرائيل’ فإن أهم هذه المشاريع هو انشاء المناطق الصناعية المؤهلة QIZ) التي أثبتت فشلها في رفد أي قيمة للاقتصاد الوطني فقد أنشآت هذه المناطق على قاعدة وحيدة وهي رخص الأيدي العاملة الأردنية ( 150 دينارا) مقابل ‘ الاسرائيلية’ ( 1000 دولار) وليس مفاجئا انخفاض عدد العمالة الأردنية بدرجة كبيرة من 24 ألفا عام 2007 إلى 8 آلاف عام 2011) بسبب ضعف الأجور وارتفاع ساعات العمل لتحل محلها العمالة الآسيوية كالهند وبنغلادش وسيريلانكا والتي أضرت بسمعة الأردن في مجال حقوق الإنسان والعمال حيث سجل في السنوات الماضية وقوع اضرابات مستمرة لهؤلاء العمال لسوء ظروفهم وسوء معاملتهم خاصة النساء منهم. ويذكر أن هذه المناطق تأسست من خلال اتفاقية عام 1998 وكان أولها في مدينة إربد شمالي المملكة- ليرتفع عددها الى 12 منطقة مع نهاية العام 2006 والتي اشترط لإقامتها في حينه أن يكون 11′ من المواد الأولية المستخدمة مصدرها ‘إسرائيل’ (خفضت فيما بعد لـ 8′ لضمان دخولها للسوق الامريكية) بإعفاءات جمركية وتقتصر هذه المناطق على صناعة النسيج والملابس. وما جاءت اتفاقية وادي عربه التي وقعت في 24 تشرين أول عام 1994 وتبعتها اتفاقية التبادل التجاري عام 1995 الا لسحق الاقتصاد الأردني الوطني وبالتالي سحق المواطن الأردني ليرتفع بالمقابل اقتصاد ‘اسرائيل’ الذي يتفوق على اقتصاد الأردن ب 10 أضعاف كما تشير الدراسات. و لم تسلم أشجار الزيتون الأردنية وحباتها العزيزة على الروح فقد بلغت الكميات المصدرة منه لدولة الكيان 480.11 طنا أي أكثر من 98′ من صادرات الزيتون الأردني حسب إحصاءات وزارة الزراعة للعام الفائت من خلال سماسرة وتجار أردنيين يعملون مع جمعيات تعاونية زراعية في إسرائيل، ‘كيبوتسات’ يقومون بشراء ثمار الزيتون من المزارعين الأردنيين على طريقة ‘أوزان على الشجر’، ثم يجري تصديره إلى ‘إسرائيل’ لعصره في حيفا ويافا وعكا، قبل تصديره مرة أخرى إلى أوروبا بوصفه منتجاً إسرائيلياً ! ويذكر أن الأردن يصدر البطيخ أيضا إلى ‘إسرائيل’ بينما تغرق السوق الأردنية بكافة المنتجات الزراعية مثل البطاطا ‘الاسرائيلية والتي تزامن غزوها للأسواق الأردنية مع نضوج البطاطا المحلية مما تسبب في خفض أسعار البطاطا المحلية لصالح ‘الإسرائيلية’ والتسبب بخسائر فادحة للمزارع الأردني المسكين. ولا يغيب عن أعيننا الجزر والفلفل الحلو والأفوكادو والشمام والمانجا والهيليون والبصل الناشف والبطاطا الحلوة والخس والفجل والزعتر والذرة والأرضي شوكي والريحان والبطاطا التصنيعية وبطاطا التقاوي و العنب والكيوي والصبر والموز والتفاح والبرتقال. وليس بعيدا عن قضية التطبيع الزراعي ما يتردد صداه عن القضية التي ينوي اتحاد المزارعين الأردنيين رفعها على وزارة الزراعة بسبب سماح الأخيرة باستيراد أسمدة غير صالحة ومبيدات من ‘اسرائيل’ ألحقت أضرارا جسيمة بمزارعي وادي الأردن ولا ننسى شحنات سماد ‘الحمأة’ الذي يتم تصنيعه من فضلات الآدميين ! والذي أدخل إلى الأردن مخالفا للقوانين الأردنية التي تحرم استعماله ولا تكفي المزارع الأردني بلاويه ليواجه بجاحة وصلف ‘الإسرائيليين’ دون أن تحرك أي جهة رسمية ساكنا فقد رفض غالبية المزارعين في الأغوار تعويضات شركات تأمين اسرائيلية عن الحروق التي أتت على المئات من أشجار البرتقال المعمرة (10 دنانير مقابل كل شجرة) بسبب الحرائق التي يشعلها العدو على الحدود لحرق الحشائش أو بسبب قنابل التنوير التي تطلق لمراقبة الحدود. وفي مجالات أخرى يزدهر التطبيع فيها أذكر منها على سبيل المثال لا الحصر صفقة لبيع السيارات المستعملة في اسرائيل (أكثر من 50 آلف سيارة) إلى الأردن والعراق وفي المواد الطبية التي تنتشر في السوق الأردنية نظرا لرخص ثمنها على سبيل المثال صمام القلب الإسرائيلي الذي يباع ب 1400 دينار بينما الألماني أو الأمريكي يباع بين 2500 إلى 4000 دينار .. أضف لذلك الشكاوى العديدة من مواطنين والتي تلقتها نقابة الأسنان لسوء المعالجة السنية والتي أظهرت بعد التحقيق أن السبب هو استخدام مواد غير صالحة لزراعة الأسنان مصدرها ‘اسرائيل’. وقد تبين أن بعض العيادات والمراكز الطبية التي تعتمد على بطاقات الخصم والتي تروج لها عدد من الشركات ! تقوم بزراعة سنية بمبلغ 50 دينار علما بأن السعر المعروف لزراعة السن هو 250 – 500 دينار وقد سجل عدد من المواطنين ملاحظات في عدد كبير من السوبرماركت ‘في أنحاء العاصمة عمان بتوفر بضائع مثل الشوكولاته بأنواع مختلفة وكثيرة الرواج مثل الـ ‘ باونتي’ و’سنكرز ‘ وعلب شيبس ‘برنجلز’ وغيرها مطبوع عليها باللغة العبرية وعند سؤال أصحاب المحال عن المصدر فإن الجواب واحد في كل المرات .. يأتي موزعون ونشتري منهم البضاعة وعند السؤال عن الموزع الرئيسي أو الشركة الموزعة فإن الجواب يكون .. لا يوجد موزع رئيسي انهم موزعون أفراد يعملون فيما يبدو لحسابهم الخاص! هل يعقل ذلك؟ كيف يتم توزيع بضاعة دون مراقبة من الجهات المعنية وما أدرانا بصلاحية هذه البضاعة للمستهلك الأردني؟ وهل تعلم الشركات الكبرى صاحبة هذه الامتيازات والعلامات التجارية بذلك؟ وما رأي وكلائها المحليين من أن هناك من يبيع هذه البضاعة مباشرة للمحال والتجار؟ سوق سوداء
صارت عمان سوق سوداء للبضاعة والمنتجات الإسرائيلية .. السؤال المشروع: هل نحن وأولادنا آمنون من كل ما نأكله ونلبسة ونطعمه لأطفالنا من منتجات هذا الكيان والذي تغض الجهات الرسمية النظر تماما فيما يبدو عن كل هذا؟ ستكرز بيضاء .. مكتوب عليها باللغة العربية ‘ من إنتاج إسرائيل’ في سوق شعبي يحج اليه كل أهل عمان، مواد غذائية تنتصب في المحال مكتوب عليها بالعبرية .. هل هذا تمهيد أو تمرين سيكولوجي للقبول على مستوى الوعي الجمعي من بوابة المعدة.. فاكهة لامعه ملمسها بلاستيكي شهية الشكل رخيصة الكل يشتري ويأكل .. كفى .. قطع .. قطع.. قطع.. هل من نهاية لهذا المشهد الفاسد؟ أوقف سيلان هذياني أقصد مشهدي الواقعي جدا وأحدق مجددا بهذه الفاكهة الهجينة التي لا تمت بصلة لتلك الشجرة في القرية الوادعة في شمال لبنان الساعة تجاوزت الخامسة فجرا .. من أنت؟ وكيف دخلت لبيتي؟ لا جواب .. سوى سعال والدي القادم من غرفة نومه بينما تقف هي أمامي كداعرة متمرسة وواثقة لا يبدو أنها تخشى هوية زبونها بعد الآن.

مخرجة سينمائية / ممثلة من فلسطين

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s