مؤتمر “هرتسيليا” الإسرائيلي ينعقد وسط انتقادات للمشاركة العربية فيه

أنباء موسكو – 31-1-2012 –

ينعقد مؤتمر “هرتسيليا” الإسرائيلي بمشاركة عدد كبير من القادة الإسرائيليين وشخصيات دولية بينها رؤساء ووزراء أوروبيون وكبار المسؤولين في مؤسسات ومنظمات اقتصادية عالمية، تبحث “الإستراتيجية الأمنية والسياسية والاقتصادية لدولة إسرائيل”.

ينعقد مؤتمر “هرتسيليا” الإسرائيلي بمشاركة عدد كبير من القادة الإسرائيليين وشخصيات دولية بينها رؤساء ووزراء أوروبيون وكبار المسؤولين في مؤسسات ومنظمات اقتصادية عالمية، تبحث “الإستراتيجية الأمنية والسياسية والاقتصادية لدولة إسرائيل”.

ويعتبر هذا المؤتمر أحد أهم المؤتمرات الأمنية الإستراتيجية لإسرائيل، والذي يسعى لمساعدتها في تحديد المخاطر الأمنية التي تحيط بها وكيفية مواجهتها، وسيعقد المؤتمر تحت عنوان “إسرائيل والشرق الأوسط في “عين العاصفة””.

ومن المتوقع أن يبحث المؤتمر في مسائل مثل، أولاً، “الأزمة الاقتصادية العالمية وأثرها على دولة إسرائيل”، وثانياً “قيمة إسرائيل الحالية استراتيجياً بالنسبة إلى الولايات المتحدة، وهل دور حماية المصالح الأميركية في المنطقة الذي كان تلعبه إسرائيل ما زال قائماً؟”، وثالثاً، “ملف التجاذب السياسي والعسكري والأمني بين تل أبيب وواشنطن وطهران”، ورابعاً “حركات المقاومة (“حزب الله”، “حماس”) وتأثرهما في التحولات القائمة ضمن ما يسمى بالربيع العربي”.

وفي هذا السياق قال الكاتب السياسي الفلسطيني، والباحث في الشؤون الإسرائيلية، تحسين الحلبي، إن “هاجس مؤتمر “هرتيسيليا” الأول هو مواجهة تحدي محور المقاومة مع تزايد قوتها، والممانعة في ظل صمودها”، معتبراً أن المستجد الأبرز في مؤتمر هذه السنة هو كيفية التعامل مع” التحولات العربية والنظرة إلى الملف الإيراني”.

وأوضح الكاتب السياسي أن المقترحات التي سيتم تقديمها خلال مناقشات المؤتمر، والمداولات التي سيقوم بها المشاركون “ستوصي بالعمل على الترويج لخطة إعلامية تنفذها وسائل الإعلام المتعددة الناطقة بالعربية”، ولفت إلى أن “الهدف من هذه الخطة مخاطبة الوجدان الشعبي العربي من أجل قبول إيران كعدو أول من جهة، والعمل على الترويج للفتنة الطائفية من جهة ثانية، وهما مطلبان إسرائيليان بامتياز”.

ومن جانبها، دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الاثنين، كافة الفصائل الفلسطينية والعربية إلى مقاطعة “مؤتمر هرتسيليا”، الذي سيعقد ما بين 30 كانون الثاني (يناير) و2 شباط (فبراير) في مستوطنة هرتسيليا قرب حيفا.

وندد مصدر مسؤول في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بالمشاركة الفلسطينية والعربية في “مؤتمر هرتسيليا”، الذي يعقده قادة ومفكرون من إسرائيل سنوياً، ودعا المدعوين العرب والفلسطينيين إلى هذا المؤتمر في العام 2012 إلى مقاطعته، وأوضح المصدر: “إننا سنعلن لشعبنا والشعوب العربية أسماء المشاركين عشية انعقاد مؤتمر هرتسيليا الصهيوني”.

يذكر أن مؤتمر “هرتسيليا” ينعقد سنوياً منذ العام 2000، وحتى العام 2003 لم يشارك به أي فلسطيني وعربي، وفي أعوام 2004، 2007، 2010 شارك به عدد من قادة السلطة الفلسطينية، ولكن اللافت في هذا العام، أنه بالإضافة للأمير الحسن بن طلال ولي العهد الأردني وصائب عريقات المفاوض الفلسطيني، يشارك في المؤتمر ممثل عن دولة قطر التي لا علاقات تطبيع لها مع إسرائيل.

ومن الملاحظ، أن ضعفاً في التمثيل العربي في “هرتسيليا” على مستوى بلدان ثورات “الربيع العربي” ما عدا مصر، التي قدم منها مشارك واحد بصفته الدولية، لأن لا أحد من بلدان الثورات العربية يجرؤ على التطبيع مع إسرائيل في ظل هذه الظروف.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s