انتفاضة الشباب في رأس السنة تثير ردود فعل إسرائيلية غاضبة

رام الله – شبكة راية الإعلامية – 04/01/2012

أكد يوسي كوبر فاسر مدير عام وزارة الشؤون الاستراتيجية في إسرائيل، أن فعالية رأس السنة التي نظمها شباب فلسطينيون في ميدان الشهيد ياسر عرفات في رام الله، بعد إلغاء حفل للمغني الإسرائيلي شريف الدرزي، تهدف لنزع الشرعية عَن إسرائيل.

وأضاف في حديث لوكالة “الاسوشيتد برس”: كل شيء يحدث من أجل تعزيز السلام، مثل العروض الموسيقية أو المؤتمرات الأكاديمية، ويجب أن يكون مقبولا من جانب الفلسطينيين، وقال إن إلغاء مثل هذه الأحداث تعكس حملة من جانب الفلسطينيين لنزع الشرعية عن اسرائيل”.

وعَقب كوبرفاسر على الحملة التي شنها شباب فلسطينيون يحملون اسم “شباب بنحب البلد”، على الحفلات الغنائية التي يحييها مغنيين من إسرائيل والحراك الشبابي الذي تبعها وصولا إلى إقامة احتفالية فلسطينية وسط رام الله: “انهم لا يقبلون باسرائيل كدولة يهودية كحقيقة، ناهيك عن حقها في الوجود”.

وسلطت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية في عددها الصادر اليوم الضوء على قيام مجموعة من الشباب الفلسطيني بحملة ضد وجود مغنيين إسرائيليين في حفلات رأس السنة، وتنظيمهم لحدث كبير وسط مدينة رام الله.

وأضافت الصحيفة: ” أن المغني الإسرائيلي شريف الدرزي، اضطر إلى إلغاء حفل رأس السنة بسبب تهديدات لحياته من قبل حركات مناهضة للتعايش مع إسرائيل، بعد سلسلة أحداث دعت لمقاطعة كل شيء متعلق بإسرائيل”.

وأظهرت الصحيفة تصريحات المسؤولين الإسرائيليين التي أكدت أن حملة المقاطعة ومناهضة “التعايش” مع إسرائيل، وما آلت إليه الأمور في رام الله ليلة رأس السنة بعد إلغاء حفل الدرزي يهدف إلى نزع الشرعية ويهدد حق إسرائيل في الوجود.

وحول ردة الفعل الإسرائيلية، أشار علي عبيدات، منسق مجموعة “شباب بنحب البلد”، أن ردة الفعل الإسرائيلية متوقعة، وتثبت أن الرسالة التي أرسلناها من ميدان الشهيد ياسر عرفات وصلت للجميع، وعلينا ان نكمل ما بدأناه”.

وأضاف: “من الطبيعي أن تقلق إسرائيل من كل نشاط يهدف إلى توعية المجتمع الفلسطيني من التطبيع وتنمية الحس الوطني، والحفاظ على الثوابت الوطنية الفلسطينية، في الوقت الذي كانت تتوقع فيه أن ينخفض الحس الوطني بعد عمليات التدجين والتهويد”.

وأكد عبيدات: أن فعالية رأس السنة الفلسطينية وإلغاء حفل شريف الدرزي، أعاد الثقة إلى الشباب، وعزز دورهم الطليعي في حماية المجتمع والقضية الفلسطينية، وصون كرامتها”، وقال: “نحن في الطريق الصحيح إلى البلاد”.

وكانت مجموعة شبابية تطلق على نفسها “شباب بنحب البلد”، نجحت في إلغاء حفل المغني الإسرائيلي شريف الدرزي في رام الله، ولقاء تطبيعي آخر بين فلسطينيين وإسرائيليين، توجت حملتها بفعالية رأس السنة الفلسطينية في ميدان الشهيد ياسر عرفات في رام الله.

وتضمنت الفعالية العديد من الفقرات الفنية والرتاثية، بمشاركة فنانين فلسطينيين كباسل زايد وريم تلحمي وفرقة دار قنديل، أرسلت خلالها العديد من رسائل الشباب على الصعيدين الداخلي والخارجي، مؤكدة على أن على هذه الأرض ما يستحق الحياة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s