خارطة فلسطين الجديدة في قطر

معاُ  الاخبارية – 11-12-2011 – بهاء رحال

لم يكن أمراً عفوياً حين قامت الدولة اللقيطة قطر بعرض خارطة جديدة لفلسطين تظهر فيها الضفة الغربية وقطاع غزة أثناء التعريف بدولة فلسطين في دورة الالعاب العربية للعام 2011 ، حيث قامت بتغيير الخارطة التاريخية لفلسطين الطبيعية واستبدلتها بخارطة أخرى جديدة إبتدعتها تلك الدولة التي تدعى قطر لتغّيب بذلك حضور فلسطين الكامل وتستبدله بحضور مجتزأ ينتقص من الحق الفلسطيني والتمثيل الفلسطيني والوجود الفلسطيني في إشارة منها الى سياسة التهميش التي لم تكن بأمر جديد على تلك الدولة ورئيسها الذي دائما ما كان يظهر العداء للشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية والقيادة الفلسطينية سواء كان ذلك بشكل مباشر او غير مباشر ، خاصة وانه ما لبث بالتحريض على القضية الفلسطينية والقياده الفلسطينية سواء من خلال القناة الفضائية “الجزيرة” التي عززت من الانقسام وكانت تنشر الفتن والضلالات وكانت كمن يسكب الزيت على النار ، او من خلال اللقاءات والاجتماعات التي كان يعقدها ذلك الرئيس مع كبار الشخصيات في العالم وقد فتح أراضيه لتكون نقطه ارتكاز للقوات الامريكية حيث احتضن اكبر قاعده عسكرية امريكية في المنطقة ، وهي قاعدة السيلية التي تعد من أهم القواعد الأمريكية في المنطقة فهي قاعدة عسكرية وأمنية تراقب كل ما يجري في المنطقة ومنها إنطلقت كل الغارات التي شنتها الطائرات الأمريكية على العراق الشقيق وعلى اراضيها تتواجد اكبر قاعدة أمنية للمخابرات الأمريكية تقوم برصد ومراقبة كل ما يجري في المنطقة والدول العربية وكل هذا يجري على الاراضي القطرية وفق بروتوكولات ومعاهدات يجري الحفاظ عليها .

لم يكن ما جرى في افتتاح دورة الالعاب العربية في قطر شيئاً عبثياً ، كما انه لا يمكن ان يكون قد وقع سهواً ، بل هو شكلاً جديداً تريد قطر ان تقدمه للعالم وفق الارادة الأمريكية والخرافة الاسرائيلية ، وهو تزييف واضح للتاريخ ولقضية شعب لا زال يقدم التضحيات من اجل الحرية والاستقلال ، وهو جزء رئيسي من المؤامرة الكبرى التي تشترك بها قطر مع الولايات المتحده على المنطقة وتستهدف تحقيق أطماع الدول الغربية في الثروات الطبيعية والتاريخية الى جانب المؤامرة التي تشترك فيها دولة قطر مع دولة الاحتلال الاسرائيلي والتي ظهرت جلياً حين قامت قطر بعرض خارجة فلسطين بشكل مزيف وقذر على مرآى العالم الذي كان يتابع لحظة انطلاق دورة الالعاب العربية .

ظهرت صورة المؤامرة الكبرى التي تقودها قطر حين تم عرض ذلك الشريط الترحيبي بالوفد الفلسطيني المشارك في دورة الالعاب العربية 2011 ، حيث فعلت ما لم يفعله الاعداء وتجردت من قوميتها وعروبتها وإتبعت الشيطان حين عرضت خارطة مزورة ومزيفة لفلسطين الطبيعية والتاريخية التي يعرفها كل العالم وذلك خدمة لأجندة الصهيونية .

والسؤال الذي يطرح نفسه هو الى متى ستبقى قطر الدولة التي تجمع على اراضيها أكبر قاعدة امريكية أمنية وعسكرية في المنطقة في الوقت الذي تنطلق من اراضيها ايضا قناة الجزيرة التي تدعي إعلام الثورة الحر.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s