مناهضة الصهيونية تدين تطبيع الأردن مع إسرائيل

أدانت جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية تصاعد التطبيع الرسمي الأردني مع إسرائيل الصهيوني. واكدت أن التطبيع يمثل استخفافاً بمشاعر الأردنيين والعرب والمسلمين وكل أحرار العالم، خاصة في ضوء تصاعد وتيرة تهويد القدس ومحيطها، وعشية ذكرى تقسيم فلسطين في 29نوفمبر1947.
وأوضحت الجمعية  أن التطبيع الرسمي الأردني مع العدو الصهيوني  قد تزايد خلال الأيام الماضية، باستقبال سفير إسرائيل  في عمان دانييل نيفو في وزارة المياه الأردنية في 22نوفمبر، للتباحث مع وزير المياه الأردني موسى الجمعاني في مشروع ناقل البحر الأحمر.
واشارت الجمعية  إلي لقاء شمعون بيريز رئيس إسرائيل الملك عبدالله الثاني في الاردن لإحياء “عملية السلام” وفقاً لما يسمى “مبادرة السلام العربية” التي أعطت الجامعة العربية الكيانَ الصهيونيَ مهلةً مفتوحةً لقبولها.
واشارت  الجمعية الى أن هذه اللقاءات التطبيعية تدور حول إعادة إحياء “عملية السلام”، والتنسيق مع العدو الصهيوني في قضية المياه، انسجاماً مع استحقاقات معاهدة وادي عربة الآثمة.
وقالت “إن ذلك يتم على خلفية ما يجري التحضير له من عدوان صهيوني-إمبريالي جديد في الإقليم.
وأن الحديث عن إعادة تفعيل”عملية السلام” كان يترافق دوماً مع مشروع عدوان أمريكي في المنطقة، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.
وكانت الجمعية أعلنت عن مواصلة  إعتصامها  التاسع والثمانين اليوم رفضضاً لوجود السفارة الصهيونية في عمان، والمطالبة ببطلان معاهدة وادي عربة من أجل أردن خالِ من الصهيونية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s