لقاء تضامني مع سماح إدريس وجمعيات «المقاطعة» ضد دعوى جهاد المرّ

جريدة السفير، زينة برجاوي
صور خاصة بالمدونة

إثر الدعوى القضائية التي رفعها رجل الأعمال جهاد المرّ ضد رئيس تحرير «مجلة الآداب» سماح إدريس وعدد من الجمعيات الداعية لمقاطعة البضائع الاسرائيلية، على خلفية الاعتصام ضد حفل فرقة الروك البريطانية

«بلاسيبو» في «إسرائيل» (عن الإنترنت)

«بلاسيبو» في بيروت، أقيم مساء أول من أمس، لقاء تضامني مع إدريس والجمعيات في «مركز توفيق طبارة».
وأعرب «المتضامنون المؤيدون للقضية الفلسطينية» المشاركون في اللقاء، عن دعمهم للمقاطعة، ووقعوا ورقة أعدّها المحامي نزار صاغية، تؤكد «التضامن مع إدريس ومجلة «الآداب» التي يترأسها، بالإضافة إلى «مركز حقوق اللاجئين – عائدون» وأعضاء «حملة مقاطعة إسرائيل»، وضرورة أن يكون القضاء منبراً لتعزيز قيم العدالة والحرية».
وكان المرّ، في دعواه القضائية، قد حمّل المدّعى عليهم مسؤولية خسارته مبلغاً قدره مئة وثمانون ألف دولار أميركي، جرّاء تنظيم اعتصام مناهض لإقامة حفل «بلاسيبو»، في «فوروم دى بيروت».. علماً أن «بلاسيبو» زارت لبنان، بعد مرور أربعة أيام على إحيائها حفلا غنائيا في تل أبيب، وقد تخلل الزيارة تصريحٌ لعضو الفرقة براين مولوكو أعلن فيه «دعم الفرقة لإسرائيل واستثماراتها».
واعتبر إدريس، خلال اللقاء، أن «منتج الحفلة تنبّه، بعد سنة، إلى الخسائر المالية التي يدّعي أنها نتجت من المبادرة المعادية للتطبيع الثقافي مع إسرائيل، فقرر التحرّك ضدّ تلك الحملة الكيدية والمضللة، كما يصفها». ولفت إدريس إلى أن «المدّعي يستند إلى حجّة أساسيّة، هي أنّ المخالفات التي يلحظها قانون مقاطعة إسرائيل الصادر بتاريخ 23/6/1955 لا تنطبق على حفلة «بلاسيبو»، كما يلاحظ أن فرقة الروك الشهيرة لا تتعاطى السياسة».
وحاولت «السفير» الاتصال بالمرّ لمعرفة خلفيات الدعوى، إلا أنها لم تحصل على جواب، على الرغم من إيصال رسالة له عبر مسؤولة مكتبه.
وكان ناشطو حملات المقاطعة قد اعادوا نشر فيلم وارد على موقع «يوتيوب»، يتضمن مقتطفات من المقابلة التي أجراها مولوكو، ويقول فيها لمراسل إحدى المحطات الإسرائيلية: «كل ما أفعله هنا في تل أبيب هو أكل الحمص، وأتمتع بطقسها الرائع». وعندما مازحه المراسل قائلاً: «من المهم أن تحصل على دعم إسرائيل هذه الأيام»، ردّ مولوكو: «أعتقد ذلك… وخصوصاً لمن قرّر ركوب البحر»، غامزاً من قناة الناشطين في «أسطول الحرية». وكان حفل «بلاسيبو» قد أقيم في تل أبيب، بعد مرور أيام على الجريمة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية بحق السفينة التركية «مرمرة».
وعن ادعاء المر أنه مني بخسارة قدرها مئة وثمانون ألف دولار من ثمن البطاقات نتيجة تخوّف الجمهور من تنفيذ اعتداء على الحفل، قال ادريس: «ممتاز.. لأننا نريد لكل من يدعم إسرائيل أن يخسر معنوياً واقتصادياً». واعتبر أن «هذه الدعوة هي باب لإحياء فكرة المقاطعة الثقافية والفنية والأكاديمية».
بدوره، سأل النائب السابق نجاح واكيم، خلال اللقاء: «كيف لم ينتبه القضاء اللبناني إلى ما فعله جهاد المر لجهة التعاطي مع جهة تؤيد العدو الاسرائيلي؟». أما المحامي البير فرحات فأكدّ أنه «علينا ألا ننسى أننا في حالة حرب مع اسرائيل»، داعياً إلى «ملاحقة جهاد المر ورئيس فرقة «بلاسيبو»، لأن المر تعامل مع العدو، والثاني دعمه».
كما طالب المحامي والوزير الأسبق عصام نعمان بـ«التذكير المستمر بفقرة التزام لبنان بمقاطعة اسرائيل».

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s