بمناسبة الأول من أيار: تشكيل الإئتلاف النقابي الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل

بمناسبة الأول من أيار، عقد المؤتمر النقابي الفلسطيني الأول لمقاطعة إسرائيل وتشكيل

 الإئتلاف النقابي لمقاطعة إسرائيل*

(ائتلاف النقابات العمالية والمهنية والاتحادات الفلسطينية من أجل مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها)

رام الله المحتلة، 2-5-2011– عُقد بمدينة رام الله في 30/4/2011 المؤتمر النقابي الفلسطيني الأول لمقاطعة إسرائيل بمشاركة واسعة من كافة الأوساط النقابية العمالية والمهنية الفلسطينية، وبمشاركة كبيرة للقوى الوطنية والإسلامية، حيث أعلن عن تأسيس الائتلاف النقابي الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل، كأكبر تحالف نقابي فلسطيني يمثل الحركة النقابية العمالية والمهنية. بالإضافة لممثلي جميع الأطر والاتحادات النقابية، شارك في هذا المؤتمر الهام كل من د. حسام زملط نائباً عن د. نبيل شعث (رئيس مفوضية العلاقات الدولية  في حركة فتح)، الشيخ فضل حمدان (عضو المجلس التشريعي عن حركة حماس)، والسيد قيس عبد الكريم، الأمين العام المساعد للجبهة الديمرقاطية لتحرير فلسطين وممثلون عن فصائل العمل الوطني الأخرى.

كما ألقى السيد جو فيليسيو، رئيس العلاقات الدولية في اتحاد نقابات عمال البرازيل (CUT)، والذي يمثل أكثر من عشرين مليون عاملاً، كلمة رئيسية عبر فيها عن التضامن النقابي الدولي مع الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة  وحركة المقاطعة الدولية لإسرائيل، والتي يدعمها اتحاده والعديد من الاتحادات النقابية الدولية الهامة.

رسخ المؤتمر الإجماع الوطني الفلسطيني على حقوق شعبنا غير القابلة للتصرف حسب القانون الدولي، وأهمها حق تقرير المصير والعودة والتحرر من الاستعمار. كما أعاد التأكيد على وحدة الحركة النقابية الفلسطينية، كمكون رئيسي من الشعب الفلسطيني في نضالنا التحرري، على مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS)، كشكل رئيسي من أشكال المقاومة المدنية السلمية للاحتلال الإسرائيلي وأشكال اضطهاده لشعبنا. وطالب المؤتمر النقابات العربية والعالمية بدعم حملة المقاطعة الدولية لإسرائيل ولجميع مؤسساتها المتواطئة في الاحتلال والانتهاكات الإسرائيلية الأخرى للقانون الدولي، وعلى رأسها نقابتها العنصرية “الهستدروت”.

إن انبثاق الائتلاف النقابي الفلسطيني عن هذا المؤتمر لهو حدث تاريخي، إذ يضم الائتلاف الغالبية العظمى من مكونات الحركة النقابية الفلسطينية وجميع الكتل المكونة للاتحادات العمالية والنقابية. كما إنه يستند بوضوح إلى نداء المقاطعة الصادر عن المجتمع المدني الفلسطيني عام 2005 ومعايير المقاطعة التي تبنتها اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، والذي يعد الائتلاف من أهم مكوناتها. ودعت الكتل والنقابات العمالية والمهنية المشاركة في المؤتمر كافة مكونات الحركة النقابية الفلسطينية للإنضمام للائتلاف الهادف لمقاطعة إسرائيل حتى تفي إسرائيل بحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف.

حيى المؤتمر في بيانه الختامي كافة النقابات والاتحادات العمالية والنقابية العالمية المتضامنة مع الشعب الفلسطيني وخاصة تلك التي تبنت حملة مقاطعة إسرائيل (BDS)، ودعا النقابات العمالية والمهنية في شتى ارجاء العالم للانضمام للحملة العالمية للمقاطعة. كما وطالب نقابات عمال الموانئ بالرفض التدريجي للتعامل مع السفن الإسرائيلية، أسوة بالدور البطولي لعمال الموانئ في معظم بلدان العالم الذي ساهم في تعليق التجارة البحرية مع جنوب أفريقيا احتجاجاً على نظام الفصل العنصري.

استقبل المؤتمر رسائل تأييد وتضامن من السيد أبو ماهر غنيم، أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، والسيد أحمد سعدات، الأمين العام للجبهة الشعبية القابع في سجون الإحتلال، بالإضافة إلى رسائل من الجبهة الديمقراطية، ومن السيد ركاد سالم أمين عام جبهة التحرير العربية، والسيد جميل شحادة، الأمين العام للجبهة العربية الفلسطينية. كما يفخر المؤتمر بالعدد الهائل لرسائل التضامن الواردة من عدد كبير من الإتحادات والنقابات العالمية، بما فيها الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، واتحاد النقابات العمالية في جنوب أفريقيا (COSATU)، واتحاد النقابات العمالية الإيرلندي، بالإضافة إلى عدد من النقابات في كندا واسكتلندا وإيطاليا وفرنسا واسبانيا وتركيا وأستراليا والولايات المتحدة وغيرها.

طالب المؤتمر بأن تستمر حملة المقاطعة حتى تفي إسرائيل بالتزاماتها تجاه القانون الدولي بالاعتراف بحق الشعب الفلسطيني – غير القابل للتصرف – في تقرير المصير، وحتى تنصاع بالكامل للقانون الدولي عن طريق:

  • إنهاء احتلالها واستعمارها لكل الأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967 (بما فيها القدس الشرقية) وتفكيك الجدار والمستعمرات
  • الاعتراف بالحق الأساسي بالمساواة الكاملة لمواطنيها العرب الفلسطينيين وإنهاء نظام التمييز العنصري ضدهم
  • احترام وحماية ودعم حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم واستعادة ممتلكاتهم كما هو منصوص عليه في قرار اﻷمم المتحدة رقم 194.

 * أعضاء الإئتلاف النقابي لمقاطعة إسرائيل: الاتحاد العام لعمال فلسطين، إتحاد النقابات المستقلة، الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، النقابات المهنية (نقابة المهندسين، نقابة الأطباء، نقابة الصيادلة، نقابة المهندسين الزراعيين الفلسطينيين، نقابة المحاميين الفلسطينيين، نقابة أطباء الأسنان، نقابة الأطباء البيطريين)، الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين، الاتحاد العام للفلاحين والتعاونيين الزراعيين، الاتحاد العام للكتاب الفلسطينيين، إتحاد المزارعين الفلسطيني، إتحاد نقابات أساتذة وموظفي الجامعات الفلسطينية، نقابة الوظيفة العمومية، المكتب الحركي العمالي، جبهة العمل النقابي، كتلة الوحدة العمالية، الكتلة العمالية التقدمية، منظمة التضامن العمالية، كتلة نضال العمال، كتلة كفاح العمال، كتلة التحرير العمالية، كتلة المبادرة العمالية، اتحاد لجان كفاح العمال الفلسطيني.

Advertisements

One response to “بمناسبة الأول من أيار: تشكيل الإئتلاف النقابي الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل

  1. التنبيهات: بيان نقابي عن غزة والثورات العربية | MENA Solidarity Network

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s