Monthly Archives: مايو 2011

اتحاد عمال مصر يؤكد على حق الشعب الفلسطيني ولا تطبيع من اتحاد عمال إسرائيل

(…)

وأشار الغزالى فى تصريحات صحفية إلى أن اتحاد عمال مصر حرص خلال السنوات الماضية على عدم الانضمام لأى اتحاد عمال عالمى حرصاً منه على الحيادية، موضحاً أن انضمام الاتحاد العام الذى يضم فى عضويته نحو 5 ملايين عامل مصرى للاتحاد العالمى للنقابات يأتى لإيمانه بالمبادئ التى يقوم عليها وتتمثل فى احترام الحقوق والحريات النقابية وعدم التدخل فى شئون الآخرين إلى جانب وقوفه بجانب القضية العادلة للشعب الفلسطينى.

وقال إن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر يصر على موقفة الدائم بعدم التطبيع مع اتحاد عمال إسرائيل إلا بعد حصوله الشعب الفلسطينى على حقوق المشروعة وإقامة دولته على ترابه الوطنى وعاصمتها القدس الشريف.

اليوم السابع، الأربعاء، 18 مايو 2011

إسكتلندا تدعو إلى مقاطعة منتجات إسرائيل بما فيها الإنتاج الأدبي والترجمات

غزة- أ. ش. أ – الاربعاء 25 مايو 2011

كشفت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، عن أن البلديات في إسكتلندا قررت حظر عرض أو نشر أو بيع أو توزيع الكتب والروايات والقصص والمؤلفات الإسرائيلية أو المترجمة من العبرية إلى الإنجليزية.

وأكدت الصحيفة “أن هذا الحظر يأتي في إطار حملة المقاطعة الثقافية ضد إسرائيل، والتي بدأت في مدينة (جلاسكو) غرب إسكتلندا، إثر الهجوم الذي نفذته البحرية الإسرائيلية ضد (أسطول الحرية) التركي، الذي راح ضحيته 9 أتراك قبل عام”.

وأضافت، أن هناك ملصقات علقت في مدينة (داندي) الإسكتلندية، تدعو المواطنين إقرأ المزيد

إسرائيل قلقة من مقاطعة منتجاتها بعد الاعتراف بالدولة الفلسطينية

المصدر: وكالات – التاريخ: 27 مايو 2011

قالت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية في عددها الصادر أمس إن المخاوف تتصاعد داخل إسرائيل بشأن إمكانية مقاطعة الدول في جميع أنحاء العالم للمنتجات العسكرية الإسرائيلية بعد الاعتراف الدولي المتوقع بدولة فلسطينية هذا العام.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية إن المخاوف التي أعرب عنها مسؤولون بارزون في المؤسسة العسكرية الإسرائيلية تأتى قبل معرض باريس الجوي الشهر المقبل وهو المعرض الذي تطرح فيه إسرائيل منتجاتها العسكرية. وقال مسؤول عسكري إسرائيلي للصحيفة «نحن في حاجة إلى أن نعد أنفسنا إقرأ المزيد

في تحديات مقاطعة إسرائيل انطلاقا من لبنان

جريدة السفير، وسام الصليبي*، 28 أيار 2011
في مقابلة مع تلفزيون الـبي بي سي، في أيار 2011، سُئل أحد منظمي مسابقة اليوروفيزون الموسيقية عن أثر «السياسة» في المسابقة. بدأ جوابه من لبنان وإسرائيل قائلا إنه عندما حاول لبنان الانضمام إلى المسابقة من خلال متبارٍ لبناني، اشترط المنظمون اللبنانيون عدم بث فقرة غناء الفريق الإسرائيلي على التلفزيون اللبناني. رفض منظمو مسابقة اليوروفيزون، وانســحب لبـنان من المسابقة الأوروبية، وترك الساحة مفتوحة أمام الإسرائيلي.
منظمو «الـوورلد برس فوتو» World Press Photo في بيروت اعتقدوا مؤخرا أن بإمكانهم تمرير صور إسرائيلية في معرض في بيروت. فقد كانت الرهانات المالية والثقافية على المعرض عالية، بالأخص أن المسابقة هي من أرقى المسابقات في العـالم وكانت محور مجموعة نشاطات إقرأ المزيد

الجامعة الهاشمية في الأردن تتراجع عن المشروع التطبيعي مع جامعة بن غوريون والطلبة ينهون اعتصامهم

جراسا نيوز – 26 أيار 2011 –

قررت جامعة الهاشمية قبل قليل التراجع عن المشروع التطبيعي مع جامعة بن غوريون ، فيما اقدم الطلبة على انهاء اعتصامهم الذي جاء بدعوة من كتلة التجديد العربية وطلاب الكرامة بالتعاون مع الاتجاه الإسلامي في الجامعة وبمشاركة القوى الطلابية المستقلة،حيث اعتصم العشرات من طلبة الجامعة الهاشمية ظهر اليوم احتجاجاً ورفضاً للمشروع لتطبيعي الذي باشرت الجامعة بعمله بالتنسيق مع جامعة بن غوريون الصهيونية وجامعة كولورادو الأمريكية.

وبعد الاعتصام التقى وفد من الطلبة مع نائب رئيس الجامعة الدكتور كمال بني هاني الذي أكد بأن الجامعة أوقفت المشروع نهائياً وأصدرت قراراً بذلك يوم أول من أمس، وأعطى الطلبة أوراقاً تؤكد على ذلك، كما أكد بأنه سيتم تحويل كافة المعنببن بالمشروع للتحقيق.

بعد إلغاء معرض «وورلد برس فوتو»، مطلوب الاعتذار إلى الشعب اللبناني!

التفاعلات مستمرّة بعد إغلاق المعرض الفوتوغرافي الذي استضافته «أسواق بيروت»، وشاركت في تنظيمه «جامعة اللويزة»، وضم أعمالاً لمصوّر إسرائيلي
سماح إدريس*، جريدة الاخبار، عدد 25 أيار 2011

…إذاً سحبتْ «وورلد برس فوتو» الهولنديّة معرضاً بأكمله من «أسواق بيروت» لأنها رفضتْ قرارَ الأمن العامّ اللبنانيّ سحب صور مصوّر إسرائيليّ من ذلك المعرض بذريعة رفضها لـ«الرقابة». جاء ذلك بعد حملة ناجحةٍ قام بها مناهضون للتطبيع ووسائل إعلاميّة وطنية («الأخبار 20 ثمّ 23 أيار/ مايو 2011).
إنه انتصار جديد لحملة مقاطعة إسرائيل، وبرسالة مؤدّاها: لا يمكن أن تُعتبر إسرائيلُ أمراً طبيعياً في أيّ محفل ثقافيّ في لبنان. لكنّ قلّةً من اللبنانيين تنبّهتْ إلى وجوب إلحاق إقرأ المزيد

الأردن: «مقاومة التطبيع» تدعو إلى مقاطعة نشاطات الجامعة الهاشمية

عمان – الدستور – التاريخ : 23-05-2011

دعت لجنة مقاومة التطبيع النقابية النقابات المهنية إلى وقف أي تعاون أو تنسيق مع الجامعة الهاشمية، ومقاطعة أية نشاطات علمية أو اجتماعية تنظمها الجامعة لقيامها بأنشطة تطبيعية مع الكيان الصهيوني كان آخرها مشروعا لتحلية المياه يقام بشكل مشترك مع جامعة بن غوريون الإسرائيلية. إقرأ المزيد

اقفال معرض صور في بيروت بعد سحب الصور الإسرائيلية منه

 جريدة الأخبر: عذراً AFP… المصوِّر الإسرائيلي ليس ضيفاً عاديّاً، بقلم بيار أبي صعب، 23 أيار 2011

نقلت «وكالة فرانس برس» نبأ إغلاق المحطّة البيروتيّة لمعرض «وورلد برس فوتو» قبل أوانها، وأخذته عنها حرفيّاً صحف ومواقع مختلفة، بينها «الحياة» السعوديّة، من دون أدنى مسافة نقديّة. لا بدّ طبعاً من تسليط الضوء على الحدث، وتناول الأسباب التي أدّت إلى إسدال الستار المبكّر على معرض عالمي مهمّ، يضمّ أعمالاً لافتة لعشرات المصوّرين من العالم، وتقف وراءه منظّمة هولنديّة تستحق مبدئيّاً كل احترام. لكن طريقة تناول الوكالة المذكورة للموضوع تثير بعض الاستغراب. سبب الإغلاق المباغت للمعرض، وجود مصوّر إسرائيلي بين المشاركين، طلبت السلطات اللبنانيّة سحب أعماله، كما يقتضي القانون اللبناني، على أثر احتجاجات شعبيّة نقلها الإعلام، بما في ذلك مقالة منشورة في «الأخبار» (راجع مقالة الزميل أحمد محسن، ٢٠/ ٥/ ٢٠١١). أما المنظّمون الهولنديون، ففضّلوا الانسحاب الكامل لحماية معرضهم من أي تدخّل. وهو موقف يستحقّ التحيّة بالمطلق، إذا وضعنا جانباً أنّ المشارك ـــــ مهما كان أداؤه الفنّي، وإلى أن يتبرأ بقوّة، وبالفعل لا بالقول، من جرائم دولته ـــــ سكينه مغروزة في خاصرة جمهوره العربي المفترض.
لكنّ محرّر(ة) الـAFP، يرى/ ترى الأمور بطريقة مختلفة قليلاً. حسب الفقرة التي تتصدّر خبر الوكالة، وتحدّد طريقة تلقّي القارئ له، إن قرار منظّمي World Press Photo وقف معرضهم في بيروت، هو نتيجة «الحملة (التي) قادتها وسائل إعلاميّة قريبة من «حزب الله»، على خلفيّة وجود صور لمصوّر إسرائيلي». الخبر إذاً، لم يعد مشاركة مصوّر إسرائيلي بنحو طبيعي في معرض تستضيفه «أسواق بيروت»، بل الاعتداء الذي قام به محور الشرّ على هذه التظاهرة الثقافيّة الراقية. بمعنى آخر، إن الذين انزعجوا من مشاركة مصوّر إسرائيلي في معرض لبناني، ليسوا سوى جهة فئويّة ـــ ظلاميّة ـــ معادية للفنّ والإبداع والحريّة… أما الأكثريّة الساحقة من اللبنانيين، فمنفتحة على كل أشكال التعبير، من دون اعتبارات «أيديولوجيّة» و«انعزاليّة» مسبقة. ولسان حالها يقول: أهلاً بإسرائيل في قلب بيروت!
بمعزل عن خلفيّة خبر الـAFP ـــ تسرّع مهني؟ حياديّة ساذجة؟ دس فئوي رخيص؟ أجندة تطبيعيّة صريحة؟ من الواضح أن خطاباً كاملاً لحسن نصر الله لم يكف لإقناع محرّر(تـ)ه، باستقلاليّة «الأخبار» التي لا تتناقض مع مبادئها الأساسيّة، وأوّلها خيار الممانعة. من أبسط واجباتنا، وخصوصاً في هذه المرحلة، تسليط الضوء على كلّ ما يخدم مشروع التطبيع الثقافي. وهذا لا يتناقض مع أننا من أشرس المنابر الإعلاميّة في مواجهة الرقابة، والدفاع عن حريّة التعبير. لكن التعاطي مع ثقافة «الاحتلال» يحتاج إلى حدّ أدنى من الحذر والوعي والتأطير النقدي، قبل أن نقرّر طرحها على الساحة العامة، على أن يكون ذلك في ظروف خاصة تبقى الاستثناء لا القاعدة.

—————

بيان المديريّة العامة للأمن العام

تناولت بعض وسائل الإعلام اللبنانية موضوع عرض صور للمصور الإسرائيلي آميت شعّال في معرض «وورلد برس فوتو ٢٠١١» في أسواق بيروت من تنظيم: سوليدير، جامعة سيدة اللويزة NDU والسفارة الهولندية، وما أثير إعلاميا حول هذا الموضوع وموافقة الأمن العام المزعومة عليه،

يهم المديرة العامة للأمن العام في هذا الإطار أن توضح:

– إن ما أدلى به منظمو المعرض حول موافقة الأمن العام على عرض الصور في المعرض لا يمت إلى الحقيقة بصلة.

– أدخلت الصور الى لبنان عبر مطار رفيق الحريري الدولي بتاريخ 5/5/2011 بموجب بيان Carnet Ata الخاص بالمعارض الدولية ولم يعرض على المديرية العامة للأمن العام، كونها غير معنية بهذا النوع من البيانات، ولا يدخل ضمن إطار صلاحياتها.

– إن عرض الصور في مثل هذه الحالة يقع على عاتق الجهة المنظمة والمستضيفة للمعرض وفقا للقوانين المرعية الإجراء.

– بناء على ما تقدم، أطلعت المديرية العامة للأمن العام، النيابة العامة التي أبلغت بدورها أصحاب العلاقة بواسطة الأمن العام، ضرورة السحب الفوري للصور مثار الجدل وهذا ما حصل

المديرية العامة للأمن العام

أول محل إسرائيلي “علنا” في دبـــي

“ماتميلي هو أول محل إسرائيلي علني في إمارة دبي. وقد سبق لمحلات اسرائيلة غزو السوق الخليجي تحت مسميات شركات اجنبية. ولكن هذه شركة اسرائيلة رسمية وتتفاخر بانها اول محل اسرائيلي في دبي باسثمار 5 و1 مليون دولار لمحل بمساحة 100 متر مربع ويذكر في موقعه ان سيبدأ بالملابس الرجالية ثم الملابس النسائية التي تتوجه إلى الأشخاص ذات الحجم الكبير.

الرابط للمقالة باللغة الإنجليزية عن هذا الموضوع:

http://www.ynetnews.com/articles/0%2C7340%2CL-3403795%2C00.html

مصوّر إسرائيلي يمحو فلسطين في «أسواق بيروت»

نقلا عن جريدة الأخبار، 20 أيار 2011، أحمد محسن

الصورة الفائزة في World Press Photo لعام 2011 هي الأكثر أذيةً. رغم ابتسامة الفتاة الأفغانية التي تنظر باتجاه المصور الجنوب الأفريقي جودي بايبر، يدفع غياب الأنف عن الوجه الناظر إلى البحث عن التفاصيل المكتوبة إلى جانب الصورة على حساب الصورة نفسها لملء النقص. سرعان ما يقرأ جريمة «طالبان»، وينسى الصورة متيحاً إمكان الإضافة إلى مخيلته. الإضافات ممكنة دوماً عندما نتحدث عن صور فوتوغرافية. في المعرض أيضاً، صورة أخرى عنيفة التقطها الإسباني غوستافو كوفاس حيث يخترق قرن الثور عنق المصارع داخل الحلبة. هذه الصورة بالذات خضعت لنقاش طويل بين المصورين حول إمكان نشرها.

لكن السجال المثار حول «المعرض العالمي لصور الصحافة 2011» الذي تحتضنه «أسواق بيروت»، بمبادرة من السفارة الهولندية و«سوليدير» وجامعة NDU، له عنوان آخر: آميت شعّال. كيف أمكن مصوّراً إسرائيلياً أن يتربّع بكل طبيعيّة على أحد جدران «أسواق بيروت»؟ المصور الفائز بالمرتبة الثالثة في فئة «قصص الفنون والتسلية»، أثار عاصفة من الاحتجاجات، ونقاشات حادة امتدّت إلى فايسبوك داخل صفحة المعرض، بعدما أثار القضيّة مصوّرون لبنانيّون راعهم أن يكتشفوا أن إسرائيلياً يعرض في بيروت! إقرأ المزيد