كي لا توقف إجرامها: اسرائيل تستعين بشركات علاقات عامة في دول اوروبية لتحسين صورتها دوليا

لثلاثاء فبراير 1 2011 — تل ابيب – القدس

قرر وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان وجراء تردي مكانة اسرائيل لدى الرأي العام الاوروبي بشكل غير مسبوق القيام بخطوة تعتبر الاولى من نوعها يتم في اطارها استئجار خدمات شبكة مكاتب علاقات عامة في عشر دول اوروبية بهدف تحسين صورة اسرائيل المتزعزعة.

وقالت صحيفة “يديعوت احرونوت” الاسرائيلية امس ان الحملة الدعائية تستهدف تعريف الاوروبيين على اسرائيل بدون الصراع الدائر واظهار اسرائيل كدولة حديثة مزدهرة ذات ابعاد مختلفة: الثقافة والاقتصاد والتاريخ والسياحة والتكنولوجيا المتطورة والموسيقى والرقص الشعبي وما شابه.

وقررت وزارة الخارجية القيام بهذه الحملة في الدول الاكثر اهمية وتأثيراً في اوروبا: بريطانيا وفرنسا وايطاليا واسبانيا وهولندا والدنمارك والسويد والنروج وتشيك. وتقدر تكلفة هذه الحملة بحوالي 12 مليون شيكل سنوياً.

وتجدر الاشارة الى ان هذه هي المرة الاولى التي تستخدم فيها اسرائيل مكاتب العلاقات العامة الاجنبية بهذا الحجم في اوروبا، وذلك باستثناء استئجار اسرائيل خدمات رجل العلاقات العامة هوارد روبينشتاين في الولايات المتحدة خلال اجتياحها الضفة الغربية وقطاع غزة في “عملية السور الواقي” عام 2004، وخلال مداولات محكمة العدل الدولية في لاهاي حول جدار الفصل حصلت اسرائيل على خدمات تطوعية من شركة العلاقات العامة الفرنسية “فوبليسيس” التي ساعدت في الحملة التي قامت اسرائيل.

وتجدر الاشارة الى ان المعطيات التي وصلت من السفارات الاسرائيلية في اوروبا خلال الاشهر الاخيرة كانت قاسية جداً، اذ ان المعظم يؤيدون الفلسطينيين الذين يعتبرون ضحايا وأن قلة تؤيد اسرائيل التي تعتبر متطرفة.

واستعرضت “يديعوت احرونوت” الاسرائيلية نتائج استطلاعين للرأي العام النروجي والالماني حول مواقف الشعبين من اسرائيل:

النروجيون

* 68 في المئة يصفون الاسرائيلينيين بالمتدينين
* 59 في المئة يصفون الاسرائيليين بالمتطرفين
* 55 في المئة يعتقدون بأن اسرائيل لا تتطلع للسلام
* 43 في المئة يؤيدون الفلسطينيين
* 21 في المئة يؤيدون اسرائيل

الالمان

* 55 في المئة يعتقدون بأن اسرائيل هي المسؤولة عن العنف في الشرق الاوسط
* 46 في المئة على قناعة بأن اسرائيل ترتكب جرائم حرب
* 48 في المئة يقولون بأن اسرائيل دولة متطرفة
* 15 في المئة يؤيدون اسرائيل

اجرت الاستطلاع الاول السفارة الاسرائيلية في النرويج وأجرت الاستطلاع الثاني شركة “ازرائيلي فروغلنت”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s