الانتفاضة الالكترونية.. موقع يثير جدلاً سياسياً في هولندا

تقرير: يوهان فان در تول- إذاعة هولندا العالمية/ من المحتمل أن تفقد منظمة “إيكو”، إحدى أكبر منظمات التعاون الدولي الهولندية، المساعدات المالية الحكومية لها اذا استمرت بدعم موقع “الانتفاضة الالكترونية” الذي يتبنى مطالب مقاطعة إسرائيل اقتصادياً. هذا ما أعلنه وزير الخارجية الهولندي يوري روزنتهال مؤخراً، مما أثار ردود فعل غاضبة في أوساط منظمات العمل التنموي الهولندية. ورفضت المنظمات غير الحكومية هذا التدخل الحكومي في شؤونها: “نحن لن نسمح بأن تسيرنا الوزارة كما تشاء.”

منظمة “إيكو” (ICCO) هي منظمة مسيحية تقوم بتنسيق العمل الإنساني بين الكنائس المختلفة. وقد وجه لها وزير الخارجية هذا التحذير اثر شكاوى من أطراف هولندية يهودية أو مساندة لإسرائيل، بسبب تقديمها دعماً مالياً لموقع الانتفاضة الالكترونية الفلسطيني على الإنترنت (Electronic Intifada). وكانت المنظمة التي حصلت العام الماضي على دعم حكومي قدره 75 مليون يورو، قد قدمت للموقع منحة قدرها 50 ألف يورو. ويتبنى الموقع دعوات لمقاطعة إسرائيل. ويرى وزير الخارجية الهولندي أن هذا الدعم لا يساعد على حل النزاع الإسرائيلي- الفلسطيني. ويضيف الوزير بأن ما قامت به المنظمة يتعارض مع سياسات الحكومة الهولندية.
وفي حديث لإذاعة هولندا العالمية يقول الوزير روزنتهال: “تقوم سياسة الحكومة على مقاربة متوازنة للنزاع في الشرق الأوسط، كما تؤيد تعزيز التعاون مع إسرائيل. وهذا يترتب عليه عدم وضع العراقيل في طريق المزيد من التعاون مع إسرائيل.”

وسيلة سلمية
من جانبها تقول منظمة المساعدات إيكو إن الدعوة إلى مقاطعة إسرائيل ليس سوى “وسيلة سلمية”. ويقول مدير المنظمة مارينوس فيرفاي، إن هذه الدعوة يمكن أن تساعد في الوصول إلى حل للنزاع: “نحن تربطنا بالطبع علاقات بالكثير من المنظمات في الشرق الأوسط. والأغلبية ترى في دعوات المقاطعة وسيلة سلمية لممارسة الضغوط على أطراف النزاع للتوصل إلى حل سلمي عادل.”
وترفض المنظمة الانصياع إلى مطالب الوزير وتعديل سياستها.

فيلدرز
توصف العلاقات الهولندية الإسرائيلية دائماً بأنها علاقات متينة. وفي الوقت نفسه فإن منظمات العون الهولندية كثيراً ما تدعم أنشطة إنسانية أو تنموية في الأراضي الفلسطينية. على الصعيد السياسي فإن هولندا تحكمها الآن حكومة أقلية يشارك فيها الحزب الليبرالي المحافظ، والحزب الديمقراطي المسيحي، لكنها تعتمد للبقاء في السلطة على الدعم البرلماني من حزب الحرية اليميني بزعامة خيرت فيلدرز. والأخير معروف بمواقفه المعادية للإسلام والمناصرة بقوة لإسرائيل. ويطالب حزب فيلدرز بوقف فوري للدعم الحكومي لمنظمة إيكو.لكن هذا الطلب غير ممكن تنفيذه قبل عام 2014 في كل الأحوال، ففي ذلك العام تتخذ الحكومة قراراتها الجديدة بتقديم الأموال للمنظمات غير الحكومية.

لم يسبق أن وجهت الحكومة تحذيراً من هذا النوع لإحدى منظمات العون الإنساني والتنموي غير الحكومية. وهذا ما جعل منظمات أخرى تتضامن مع إيكو، معبرة عن قلقها من هذا التدخل الحكومي. يقول المتحدث باسم منظمة هيفوس، وهي أكبر منظمة علمانية هولندية للتعاون الدولي: “ما يهمنا هو المبدأ. نحن نرفض أن نسير بتوجيهات الوزير. نحن نختار مواقفنا باستقلتالية، وهذا ما تفعله منظمة إيكو أيضاً. لذلك فإننا ندعمها بشكل كامل.”


الانتفاضة الالكترونية هي موقع ناطق بالإنجليزية ويدار من الولايات المتحدة، وينشر مقالات رأي وتحليلات وتغطيات خبرية متنوعة لكل ما يتعلق بالنزاع الفلسطيني الإسرائيلي. ويؤيد الموقع الحملة العالمية المعروفة اختصاراً باسم (بي دي اس)، أي (مقاطعة، تفكيك المستوطنات، عقوبات)، كما يؤيد تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بنزاع الشرق الأوسط. ويتبنى الموقع مواقف انتقادية إزاء السلطة الوطنية الفلسطينية.

تأسس الموقع عام 2001 على يد عدد من الناشطين والصحافيين الفلسطينيين والأجانب. أحد المؤسسين هو السياسي الهولندي أريان الفاصد، عضو مجلس النواب حالياً عن حزب اليسار الأخضر. يدير الموقع الصحافي الفلسطيني علي أبو نعمة، الذي يكتب بانتظام في الصحافة الناطقة بالانكليزية في الولايات المتحدة وفي الشرق الأوسط.

صفحة الانتفاضة الالكترونية على فايسبوك

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s