مسؤولون سابقون في الاتحاد الأوروبي يطالبون بإجراءات عقابية ضد إسرائيل

نقلا عن موقع دار الحياة – أسعد تلحمي – الجمعة, 10 كانون الأول 2010

طالب 26 مسؤولاً كبيراً سابقاً في الاتحاد الاوروبي القيادة الحالية للاتحاد باتخاذ إجراءات عقابية ضد إسرائيل على خلفية مواصلتها البناء في المستوطنات وعملها المتواصل على “قضم” الوجود الفلسطيني في القدس الشرقية المحتلة. ودعا المسؤولون إلى مقاطعة البضائع المنتجة في المستوطنات التي يتم تصديرها إلى اوروبا على أنها بضاعة إسرائيلية.

وأفادت صحيفة “هآرتس” ان المسؤولين السابقين توجهوا إلى قيادة الاتحاد برسالة خطية تطالبها بتطبيق القواعد المتبعة القاضية بمقاطعة بضائع المستوطنات وعدم غض الطرف عن قيام إسرائيل بعدم تأشير البضائع على أنها أنتجت في المستوطنات.

وبين الموقعين على الرسالة رؤساء حكومات ووزراء كبار سابقون منهم منسق الشؤون الأمنية والخارجية السابق في الاتحاد خافيير سولانا والرئيس الألماني السابق فون فيتسكر ورئيس حكومة اسبانيا السابق فيليب غونزاليس ورئيس حكومة ايطاليا السابق رومانو فرودي ورئيسة ايرلندا سابقاً ميري روبنزون.

وجاء في الرسالة أن الاتحاد الاوروبي أكد دائماً معارضته المستوطنات غير القانونية لككنه لم يتطرق إلى إلى أبعاد توسيع المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بينها القدس الشرقية.، وعليه فإننا نرى وجوب أن يوضح الاتحاد أن رفع مستوى العلاقات بينه وبين إسرائيل كما سائر الاتفاقات والبرامج المشتركة بينه وبين إسرائيل يجب عدم تنفيذها إلا إذا جمدت إسرائيل البناء في المستوطنات”.

ورأت الصحيفة أن توقيت نشر الرسالة يتزامن وإعلان الولايات المتحدة فشل مساعيها لإقناع إسرائيل تجميد البناء في المستوطنات. وأشار الموقعون على العريضة إلى أنهم تلقوا إشارات من شخصيات أميركية مركزية تقول إنه يجب على اوروبا دعم مجهود الرئيس الأميركي باراك اوباما لدفع عملية السلام من خلال تحديد “ثمن” يدفعه الجهة التي تعمل خلافاً لهذه السياسة. ويرى المسؤولون الاوربيون السابقون ان الفلسطينيين لا يمكنهم أن يتوقعوا أنه في مقدورهم بقواهم الذاتية إقامة دولتهم من دون مساعدة الولايات المتحدة واوروبا وإسرائيل وجهات أخرى. كما يقترح الموقعون على الرسالة أن يوضح الاتحاد الاوروبي انه لن يعترف بأي تغيير لحدود العام 1967 قامت به إسرائيل خلافاً للقانون الدولي وأنه يطالب بأن تمتد مساحة الدولة الفلسطينية على الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967 بما فيها عاصمتها القدس الشرقية وأن الاتحاد سيوافق على تبادل أراض بسيط في حال وافق الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي عليه. ودعا الموقعون الاتحاد إلى تنظيم زيارة رسمي لوفد اوروبي رفيع المستوى للقدس الشرقية لتأكيد معارضته للمسعى الإسرائيلي لقضم الوجود الفلسطيني في المدينة المحتلة.

Advertisements

One response to “مسؤولون سابقون في الاتحاد الأوروبي يطالبون بإجراءات عقابية ضد إسرائيل

  1. جيد هلخبر بس بتخيل يجيبنتجي هدا التحرك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s