Monthly Archives: ديسمبر 2010

حاصر الحصار الإسرائيلي – عمر برغوتي

المقالة التالية هي ترجمة لمقالة عمر برغوتي، أحد مؤسسي حركة بي دي إس، وهي مقالة تعد من أفضل المقدمات لفكر الحركة وتاريخها وإنجازاتها. المقالة نشرت في 12 أغسطس 2010 في صحيفة الجارديان

على الرغم من الحصار الاسرائيلي لقطاع غزة ، وعمليات التشريد المتصاعدة في النقب والقدس الشرقية ، يوجد سبب للاحتفال لدى الفلسطينيين. في واشنطن صوت اتحاد غذئي تعاوني بالموافقة على قرار يدعو لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية ، مؤكدا أن حركة المقاطعة — التي لم يتعد عمرها خمس سنوات في الشهر الماضي — قد عبرت المحيط الأطلسي أخيرا. وجاء الدعم لهذه الخطوة من الشخصيات البارزة بما في ذلك الحائزين على جائزة نوبل للسلام ديزموند توتو (الجنوب أفريقي) وميريد ماغواير (اﻷيرلندية) ، وريتشارد فالك ، المقرر الخاص للامم المتحدة في الاراضي الفلسطينية.

انطلقت حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات ضد إسرائيل (بي دي إس) في عام 2005 ، بعد عام واحد بعد أن حكمت محكمة العدل الدولية أن الجدار الإسرائيلي والمستعمرات التي بنيت على الأراضي الفلسطينية المحتلة غير شرعية. أكثر من 170 من الأحزاب السياسية الفلسطينية إقرأ المزيد

Advertisements

ويكيليكس wikileaks :المخرج الامريكي سيبلبرغ تبرع لإسرائيل ومصر والاردن رفضت مقاطعه افلامه

تابع موقع ويكيليكس نشر الوثائق السرية والتي كان اخرها عندما كشف النقاب عن مقاطعة جامعة الدول العربية افلام المخرج الامريكي ستيفن سيبلبرغ لدعمة لاسرائيل اذاء حرب لبنان الثانية عام 2006 الا ان الدول العربية لم تنفذ القرار باستثناء سوريا ولبنان رغم مصادقة 14 دولة عربية عليه.

ووفقا لمعلومات نقلتها صحيفة يديعوت احرونوت العبرية عن ويكيليكس دخل المخرج ستيفن القائمة السوداء للجنة المقاطعة العربية التابعه لجامعة الدول عندما تبرع بمليون دولار لصالح اسرائيل خلال حرب لبنان وجاء في برقية بعثت بها سفارة الولايات المتحدة في دمشق لواشنطن أن سوريا ولبنان هما الدولتان العربيتان اللتان التزمتا بقرار مقاطعة افلام المخرج سبيلبرغ وذلك بسبب الصندوق الذي انشأه عام 1994 في اعقاب صدور فيلمه ” قائمة شندلر” لتقديم الدعم المادي اللازم للكيان الصهيوني ” ايباك” بالولايات المتحدة .

وبحسب البرقية لم توافق مصر والاردن علي قرار المقاطعة بسبب اتفاق السلام مع اسرائيل وليس ذلك فقط وانما لم تشارك الدولتان في الاجتماع المخصص لمناقشة قرار المقاطعة بجامعة الدول العربية وتبنت موقف الاردن  ومصر موريتانيا التي قامت هي الاخري بعلاقات دبلوماسية مع اسرائيل .

كما نقلت الصحيفة العبرية عن دوائر عربية قولها :” انه علي الرغم من اصرار المخرج اتلامريكي ستيفن سبيلبرغ علي تقديم العرب بصورة ساخرة في اعماله السينمائي الا ان قرار مقاطعة افلامه عربيا لم ينفذه سوي سوريا ولبنان فقط”.

تابع موقع ويكيليكس نشر الوثائق السرية والتي كان اخرها عندما كشف النقاب عن مقاطعة جامعة الدول العربية افلام المخرج الامريكي ستيفن سيبلبرغ لدعمة لاسرائيل اذاء حرب لبنان الثانية عام 2006 الا ان الدول العربية لم تنفذ القرار باستثناء سوريا ولبنان رغم مصادقة 14 دولة عربية عليه.ووفقا لمعلومات نقلتها صحيفة يديعوت احرونوت العبرية عن ويكيليكس دخل المخرج ستيفن القائمة السوداء للجنة المقاطعة العربية التابعه لجامعة الدول عندما تبرع بمليون دولار لصالح اسرائيل خلال حرب لبنان وجاء في برقية بعثت بها سفارة الولايات المتحدة في دمشق لواشنطن أن سوريا ولبنان هما الدولتان العربيتان اللتان التزمتا بقرار مقاطعة افلام المخرج سبيلبرغ وذلك بسبب الصندوق الذي انشأه عام 1994 في اعقاب صدور فيلمه ” قائمة شندلر” لتقديم الدعم المادي اللازم للكيان الصهيوني ” ايباك” بالولايات المتحدة . 

وبحسب البرقية لم توافق مصر والاردن علي قرار المقاطعة بسبب اتفاق السلام مع اسرائيل وليس ذلك فقط وانما لم تشارك الدولتان في الاجتماع المخصص لمناقشة قرار المقاطعة بجامعة الدول العربية وتبنت موقف الاردن  ومصر موريتانيا التي قامت هي الاخري بعلاقات دبلوماسية مع اسرائيل .

كما نقلت الصحيفة العبرية عن دوائر عربية قولها :” انه علي الرغم من اصرار المخرج اتلامريكي ستيفن سبيلبرغ علي تقديم العرب بصورة ساخرة في اعماله السينمائي الا ان قرار مقاطعة افلامه عربيا لم ينفذه سوي سوريا ولبنان فقط” .

انتقال بعض المصانع من المستوطنات الى اسرائيل بسبب الحصار الدولي

بيت لحم- وكالة معا- نتيجة لموقف الاتحاد الاوروبي وكذلك بعض الدول في العالم وبسبب قرار مقاطعة البضائع الاسرائيلية التي تنتج في المستوطنات، بدأت بعض الشركات الاسرائيلية الهروب من المستوطنات الى اسرائيل، في الوقت الذي تُحمّل المسؤولية لرئيس الحكومة الاسرائيلية نتنياهو والسياسة التي يتبعها والتي قادت الى الحاق الضرر الكبير بهذه المصانع.

وبحسب ما نشر موقع “قضايا مركزية ” العبري اليوم الثلاثاء فقد اقدم مصنع “بيغل بيغل” في مستوطنة بركان شمال الضفة الغربية على وقف الانتاج، نتيجة للمقاطعة الاوروبية لمنتجات إقرأ المزيد

مظاهرات فى الضفة لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية

كتب محمد طنطاوى في اليوم السابع

تظاهر المئات من الفلسطينيين بمدينة طولكرم شمال الضفة الغربية، رافعين الرايات الفلسطينية، لمقاطعة منتجات المستوطنات الإسرائيلية، وقادت المظاهرة منظمة “الإغاثة الزراعية الفلسطينية”.

ونقلت جريدة “القدس”الفلسطينية عن مسئول العمل الجماهيرى فى منظمة الإغاثة “خالد منصور” مطالبته بضرورة مقاطعة البضائع الإسرائيلية، والاستمرار فى مراقبة المنتجات التى تصل إلى الأسواق الفلسطينية، والاهتمام بهذا الأمر حتى تختفى المنتجات الإسرائلية من أسواقهم.

وحذر”منصور” من الأساليب التى يتبعها الصهاينة بإعادة تعبئة وتغليف المنتجات، وكأنها بضائع عربية، بهدف الاحتيال على المتسوقين.

وأشار إلى أن “الإغاثة الزراعية” ستواصل حملاتها المكثفة الرامية إلى مقاطعة كل البضائع الإسرائيلية، باعتبار أن ذلك شكل من أشكال المقاومة التى يجب على أبناء الشعب الفلسطينى استخدامه بهدف إلحاق خسائر اقتصادية بالمحتلين.

سجالات المقاطعة والتطبيع ثانية

سجالات المقاطعة والتطبيع ثانية../ د. عبد الرحيم الشيخ*
* رئيس دائرة الفلسفة والدراسات الثقافية في جامعة بيرزيت

تاريخ النشر: 21/12/2010 – ساعة النشر: 19:48

خطايا وأخطاء: عمال فلسطين بين “الاتحاد” والهستدروت
لا أظن أن الراحل الفذ محمود درويش كان يوماً عضواً في الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، وأكاد أجزم بأنه لم يكن عضواً في الهستدروت! لكنه كان عضو لجنة تنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية واستقال، وتفرَّغ لـ”وصف حالتنا” بميزان الذهب:
“خسائرُنا: من شهيدين إلى ثمانيةٍ
كلَّ يوم،
وعشرةُ جرحى
وعشرونَ بيتاً
وخمسونَ زيتونةً،
بالإضافة للخلل البنيوي الذي
سيصيبُ القصيدةَ، والمسرحيةَ، واللوحةَ الناقصةْ”
في وصف حالتنا: حُمَّى الحلول
لا تحيل هذه المقطوعة الشعرية، من تأملات درويش في “حالة حصار”، إلى إحصاء الانتصارات، إذ في الحرب لا أحد يربح، بل ثمة طرف تكون خسائره أقل من الطرف الآخر يدعوه أهل البلاغة “المنتصر”، فيما يخلعون كثير الخسائر من بلاغتهم، ويخلعون عليه وصف “المهزوم” أو “المنهزم”. لم يسلِّم درويش يوماً بالهزيمة، إذ وصف نفسه وشعبه في أكثر من سياق بأنه “شاعر شعب طروادي”، لكنه كان صياداً ماهراً في إحصاء الخسارات. وهذه المقطوعة الشعرية تصف خسائرنا، وتحيل إلى أن خسارة: البشر، والحجر، والشجر (على نحو ترتيبي) يتلوها خسارة بنيوية في الوعي والذائقة. فاته، وكم فاته، خسارة كبرى تسبق هذه الخسارات كلها، وتؤسس لها، بل وتدشنها، وهي: خسارة المقولة السياسية التي ينبغي أن تكون بوصلة العمل الوطني، ومرصد خساراته، وضمادة جرحه في المستويات التي عددتها هذه المقطوعة.
لا أخفي إصابتي بالسيندروم الدرويشي منذ عرفت اسم درويش، ولا أعدُّ هذا التقديم حشواً ولا عرضاً لمتلازمة درويش التي فيَّ، بل وجدته أفضل مدخل لتوصيف الانهيار الوطني العام ابتداءً من المقولة السياسية، وانتهاءً بالمقولة النقابية الفلسطينية، موضع الشاهد في هذه المقالة. وبالتحديد تجميد عضوية الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، وهو من أكبر التجمعات النقابية الفلسطينية، من عضوية اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها في الفاتح من كانون الأول الجاري.
وقبل البدء في مقاربة هذه الخسارة (التي هي تصحيح لخطأ على أية حال)، لا بد من عدم إغفال المقولة السياسية التي أدت إليها. فبعد النهاية المعلومة (والتي قال البعض إنها كانت محتومة) للمفاوضات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، ظهر الرئيس الفلسطيني ملوحاً بدواء النار (حل السلطة)، وظهر آخرون يحاولون إعادة الاعتبار “لخيارات أخرى”، وظهر ثالثون يؤكدون على تكريس المقاومة الشعبية (وعمقها العالمي) لمقاطعة إسرائيل، وسحب الاستثمارات منها، وفرض العقوبات عليها كخيار استراتيجي و”انتفاضة ثالثة” قيد التنفيذ ضد إسرائيل. وفيما قد تتيح مهنة السياسة للسياسيين الذين لوحوا بـ”حل السلطة” و”حلول أخرى” تفسير مقولاتهم على نحو سياسي منخفض السقف، واصل أصحاب خيار المقاومة الشعبية العمل على خيارهم بنهج وطني وعالمي رؤيوي لا ينقصه البريق.
“تجميد العضوية” وما كان قبله
في هذا السياق، يقف المتأمل المتألم عند تجميد عضوية الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل ويعود إلى الخلف قليلاً أو كثيراً لقراءة هذا الحدث على نحو وفيِّ لتشخيص “خسائرنا” الدرويشية على نحو يمكن تقليلها. ويجد المتأمل المتألم ضالته في رسالة تعتبر أهم وثيقة توضيحية، في رأيي، لقرار تجميد العضوية.
ففي رسالة من اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل إلى الاتحاد بتاريخ 21/11/2009، طالبت اللجنةُ الاتحاد بإلغاء “مشاريعه التطبيعية والتأكيد على التزامه بالمقاطعة” رداً على التصريحات التي نشرتها جريدة Jewish Chronicle بتاريخ 12/11/2009 على لسان أمينه العام (شاهر سعد) حيث جاء في المقال أنه صرح بـأن “اهتمام الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بالمقاطعة يكاد لا يذكر وأن الاتحاد لا يروِّج لحملة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل.” وقد جاء ذلك في لقاء بين سعد ورئيس كتلة “أصدقاء إسرائيل النقابيون” Trade Union Friends of Israel (TUFI)  في اتحاد النقابات العمالية البريطاني. كما اشتمل المقال المذكور، ومقالات نشرتها الجريدة ذاتها من قبل، على إشادة بالاتحاد من قبل رئيس كتلة أصدقاء إسرائيل مشيراً إلى أن “مقاطعة بضائع المستوطنات هو المجال الوحيد الذي يطبق فيه الاتحاد معايير المقاطعة، وحتى في هذا المجال، كان هناك قلق حول ما إذا كانت هذه المقاطعة يمكن أن تضر أكثر مما تنفع الـ 30,000 عامل فلسطيني هناك (في المستوطنات).”
ولعل هذا الأمر يتطابق مع “الفلسفة” العامة التي يبدو أن الاتحاد يتبناها، من باب رفع العتب على ما يبدو، في مقاطعة بضائع المستوطنات كما ورد في رسالة توضيحات بتاريخ 28/10/2010. كما أنه يعيد إلى الأذهان ترويجات رئيس الـ TUFI روجيه ليون، على الموقع الإلكتروني لكلتة “أصدقاء إسرائيل النقابيون” لتناقضات موقف الاتحاد واجتزائية موقفه في التعامل مع مبادئ ومعايير المقاطعة بالقول: “يبدو أن اتفاق الهستدروت والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين قد قطع ساق معظم الهجمات (على إسرائيل) والدعوات إلى مقاطعتها.”
وقد أشارت رسالة اللجنة الوطنية إلى أنه إلى حينه (21/11/2009) لم يصدر بيان واضح من الاتحاد أو أمينه العام ينفي ذلك. وقد “سبب ذلك إرباكاً غير مسبوق في أوساط الحركة العمالية العالمية المؤيدة للمقاطعة الفلسطينية لإسرائيل، إذ إنه سمح مرة ثانية (فهناك سوابق عديدة)، للوبي المؤيد لإسرائيل في النقابات أن يتهم مؤيدي المقاطعة بأنهم يتصرفون وكأنهم “فلسطينيون أكثر من الفلسطينيين.” ولا يزال اللوبي النقابي الصهيوني، بالذات مجموعة TULIP و TUFI، يستخدم هذه التصريحات وسابقاتها لقيادة اتحاد النقابات (لعمال فلسطين) ليضرب المقاطعة النقابية لإسرائيل، الآخذة في التنامي بقوة بعد العدوان الإسرائيلي الإجرامي على شعبنا في قطاع غزة المحتل.” ومن الجدير بالذكر أن توقيت هذه التصريحات والتشكيكات في دور حملة المقاطعة لا يأتي إلا بعد إنجازات تاريخية لحملة مقاطعة إسرائيل وكأنه للرد عليها إن نجحت في الغالب، ولضربها إن أخفقت في القليل النادر من مساعيها.
كما أبدت الرسالة استياءها من “ازدواجية الخطاب” الذي تمارسه قيادة الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، ما دعا ليس إلى الطعن في أخلاقية أنصار وفاعلي المقاطعة العالميين، بل وإلى التشكيك في وحدة موقف الاتحاد من قبل اللوبي الصهيوني النقابي الذي يدعي أن “جزءاً كبيراً من النقابات العمالية الفلسطينية” يفضل التطبيع مع الهستدروت. وهنا، استبقت الرسالة أي تشكيك من قبل الاتحاد وتحدته أن ينفي ما تناقلته وسائل الإعلام الصهيونية وأنصار إسرائيل (اللوبي الصهيوني النقابي) في التجمعات النقابية العالمية)، ودعت الاتحاد وأمينه العام إلى “توضيح من قبل الاتحاد من المقاطعة (BDS) بشكل واضح لا يقبل التأويل.” ومن المآخذ القاتلة التي عددتها الرسالة على المواقف الكثيرة للاتحاد، المكشوف منها والملتبس منذ العام 2007:
أولاً: وجود مندوب عن قيادة الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين في المؤتمر السنوي للهستدروت في صيف 2008- والذي انعقد تحت شعار “تيكفا”، أي “الأمل” بالعبرية، وهو أيضاً اسم النشيد الوطني الإسرائيلي، وكان المؤتمر قد عقد كجزء من احتفالات إسرائيل بالذكرى الستين لتأسيسها، أي الذكرى الستين لنكبة الشعب الفلسطيني.
ثانياً: موقف الاتحاد من انضمام إسرائيل إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية العالمية OECD- الذي تم استخدامه من قبل اللجنة الاستشارية لنقابات العمال التابعة للمنظمة TUAC، حيث أصرت على موقفها بتأييد أن انضمام إسرائيل للمنظمة الدولة هو أمر بالغ الأهمية، بحجة أن الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين لم يأخذ موقفاً معارضاً لانضمام إسرائيل. وقد لفتت رسالة اللجنة الوطنية للمقاطعة أن الاتحاد لم يبادر إلى اتخاذ موقف بخصوص ذلك، ما يؤكد ما ورد عن وصف موقفه، وما يؤكد خروجه على الصف الوطني لفاعلي وأنصار المقاطعة الفلسطينية: ابتداءً من اللجنة الوطنية للمقاطعة، ومروراً بالموقف الرسمي المعارض للسلطة الفلسطينية المتمثل برسالة رئيس الوزراء، وانتهاءً بمواقف حكومية غربية تحاول عرقلة عضوية إسرائيل في منظمة التعاون، نحو النرويج ونيوزيلاندا.
ثالثاً: الاتفاقية التاريخية-وهي اتفاقية كان من المفترض أن تحل مشكلة الدفعات المستحقة على الهستدروت، كما تنص اتفاقية 1995. غير إن الإسقاطات السياسية لهذه الاتفاقية (الملتبسة على أية حال) تم استغلالها إذ جاء في موقع الاتحاد الدولي لنقابات العمال ITUC أن أحد أهدافها هو “تأسيس العلاقات المستقبلية حول المفاوضات والحوار والمبادرات المشتركة بين الشعبين.” كما أشار الأمين العام (شاهر سعد) إلى أن “هذا يزيل عقبة رئيسية للتعاون في المستقبل” حيث سيشرف على تنفيذ الاتفاقية لجنة مشتركة من الاتحاد والهستدروت.”
رابعاً: اتفاقية اتحاد عمال البناء (أيار 2009)- وهي اتفاقية مع الهستدروت هدفت إلى جلب 30 فلسطينياً وأحد المشرفين في حافلة ليتدربوا (داخل “الخط الأخضر”) على أعمال البناء في المعهد التقني الإسرائيلي، ومن ثم يتم منحهم تصاريح للعمل في مشاريع البناء الإسرائيلية. وقد وقع هذا الاتفاق بعد ثلاثة أشهر من الحرب الإسرائيلية على غزة.
خامساً: الاتحاد والهستدروت معاً لمكافحة الغش في التصاريح (تموز 2009)- وهي “مبادرة” مشتركة بين الهستدروت والاتحاد لمكافحة “الغش في التصاريح.” إذ في رسالة إلى وزير الجيش الإسرائيلي، اتفقت نقابات التحجير الإسرائيلية والفلسطينية على أن هناك وثائق مزورة تباع للمنتجين الفلسطينيين لتسهيل مرورهم عبر الحواجز.
سادساً: اتفاقية اتحاد النقل-“الخط الساخن” (تموز 2007)- وهي اتفاقية يفترض أن تكون فيها لجنة مشتركة من رؤساء نقابات النقل الفلسطينية والإسرائيلية، بالإضافة إلى تمثيل من جيش الاحتلال الإسرائيلي، بهدف تسهيل عبور عمال النقل على الحواجز.
وتخلص الرسالة إلى وصف هذه الاتفاقيات وتقييم أثرها الهدَّام البالغ بالقول: “جميع هذه الوثائق موجودة وواضحة على مواقع الاتحادات النقابية الدولية ذات الصلة، وتستخدم كأداة رئيسية لتقويض المقاطعة مع أن هذه الاتفاقيات ما زالت حبراً على ورق ولم ينفذ أي منها، مما يؤكد أن هدفها سياسي بالأساس كأداة لضرب المقاطعة. ما سبق يوضح أنه على الرغم من توقيع الاتحاد على نداء المقاطعة ووجوده ضمن الهيئة العامة للجنة الوطنية للمقاطعة، فإن اتفاقيات الاتحاد مع الهستدروت تستخدم منذ سنوات لتقويض الدعوة لمقاطعة إسرائيل. إن صمت الاتحاد العام أمام هذا التوظيف المغرض لاتفاقياته مع الهستدروت لضرب أهداف الحملة الوطنية للمقاطعة يثير تساؤلات عدة حول حقيقة علاقة الاتحاد مع الهستدروت وحول ما أثير عن تواطؤ مع اللوبي الصهيوني في ضرب حملة المقاطعة الفلسطينية ضد إسرائيل.”
وقد تم تحذير الاتحاد سلفاً، وتمت دعوته إلى درء التهم (وليس الحدود!) بالشبهات، عبر مطالبته بـ” أن يصدر خلال ثلاثة أيام بياناً واضحاً للرأي العام الفلسطيني والعالمي باللغتين، العربية والإنجليزية، يؤكد فيه التزامه بنداء المقاطعة، واحترامه لتوقيعه عليه، ويطالب فيه النقابات العمالية بتبني المقاطعة؛ (و) ألا يشارك في أي نشاط تطبيعي (ونميز هنا بين اللقاءات والاجتماعات التي يضطر للقيام بها لتحصيل حقوق العمال الفلسطينيين دون دفع ثمن سياسي يضرب المقاطعة وبين اتفاقيات التعاون المشترك والتدريب وغيرها من الأنشطة التطبيعية التي تستغل تحديداً لضرب المقاطعة) مع الهستدروت أو مع أية مؤسسة إسرائيلية أخرى خاضعة للمقاطعة، وألا يعمل بأي شكل مباشر أو غير مباشر على إضعاف أو تقويض المقاطعة في لقاءات ومؤتمرات الحركة النقابية العمالية؛ (و) إرسال رسالة رسمية واضحة إلى (TUAC) مطالباً إياهم بمعارضة انضمام إسرائيل لمنظمة التعاون الاقتصادي والتمية (OECD)؛ (و) أن يراجع الاتحاد اتفاقياته مع الهستدروت، ويعمل على إنهاء أي اتفاقية تتعارض مع مبادئ ومعايير نداء المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات (BDS) أو تستغل لضربها.”
ويجدر الذكر أنه قد تم تبني هذه الرسالة، التي لوَّحت بتجميد عضوية الاتحاد في اللجنة (قبل أكثر من عام على التجميد الفعلي موضوع هذه المقالة)، كل من: سكرتاريا اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، والغالبية الساحقة من الهيئات النقابية الفلسطينية التمثيلية، وهي: الاتحاد العام لعمال فلسطين، اتحاد النقابات المستقلة، والكتل التالية: كتلة الوحدة العمالية، منظمة التضامن العمالية، الكتلة العمالية التقدمية، جبهة العمل النقابي، وكتلة نضال العمال.
أما في أعقاب هذه الرسالة، فقد أصدر الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بالفعل بياناً للرأي العام في الصفحة الأولى من جريدة الحياة الجديدة بتاريخ 26/11/2009 أكد فيه على “موقفه الملتزم والمبدئي في مقاطعة إسرائيل في كافة المحافل الدولية” وثمن موقف كل القوى والمنظمات النقابية والدولية المتضامنة مع الشعب الفلسطيني” واعتبر “الاتحاد ونقاباته الأعضاء جزءا أساسياً وأصيلاً ولا زال وسيبقى في الإئتلاف الوطني الفلسطيني من أجل المقاطعة.”
وإثر اجتماعات متوالية بين محضر سكرتاريا اللجنة الوطنية  للمقاطعة مع قيادة الاتحاد بتاريخ 11/1/2010 و3/2/2010، نشر الاتحاد لموقفه المساند للمقاطعة على موقعه الإلكتروني إضافة إلى نشر موقف المعارض لعضوية إسرائيل في منظمة التنمية والتعاون الإقتصادي (OECD). غير إن الاتحاد لم يعلن عن إنهاء أي من المشاريع التطبيعية المذكورة في الرسالة السابقة على الرغم من أن الاتحاد في الثالث من شباط 2010 ذكر أن المشروع المشترك مع اتحاد النقل والمواصلات الإسرائيلي قد ألغي بقرار قيادة الاتحاد وأن المبلغ المخصص له استثمر في قطعة أرض في قلقيلية. في حين أن مشروع اتحاد عمال البناء مع الهستدروت لم ينفذ بسبب عدم توفر التمويل. إقرأ المزيد

دور المجتمع المدني الفلسطيني والدولي في مقاومة التمييز العنصري، الاحتلال والاستيطان والحصار الجائر ضد المدنيين: حملات المقاطعة ضد إسرائيل

مداخلة لزياد عبد الصمد، المدير التنفيذي لشبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية، في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في بيروت في 29 تشرين الثاني 2010

مقدمة
تزايد في السنوات الأخيرة دور الحملات التي أطلقها المجتمع المدني الفلسطيني مدعوما من المجتمع المدني الدولي لمقاطعة إسرائيل في نضال الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المغتصبة.
فإمعان إسرائيل في انتهاك الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وبناء دولته المستقلة وعودة اللاجئين، وممارسة سياسات التمييز العنصري بحق الفلسطينيين ورفضها الانصياع إلى القرارات الشرعية الدولية والى القانون الدولي عموما، وعجز المجتمع الدولي عن تطبيق هذه القرارات لاسيما منذ عام 1967، وإفلاتها من العقاب نتيجة ممارساتها هذه، دفع بالمجتمع المدني الفلسطيني مدعوما بالمجتمع المدني الدولي إلى البحث عن أساليب جديدة ومبتكرة تلفت انتباه المجتمع الدولي على الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الانسان وتدعوه الى المساهمة في محاسبتها وعلى دفعها الى الانصياع الى القوانين الدولية واحترام حقوق الانسان. فكانت حملات المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات ضد إسرائيل.
وتجدر الإشارة الى ان هذا النوع من الحملات يعتبر اضافة نوعية على نضال الشعب الفلسطيني، وهي من اساليب النضال الذي يعتمد فلسفة اللاعنف المرتكز الى القانون الدولي. وقد سبق واستخدم في اكثر من مكان لذلك يمكن اعتباره استمرارا للنضال التاريخي لحركات التحرر عبر العالم.
الا ان هناك من يعتبر أن مثل هذه الحملات تتسم بـ”العداء للسامية” او تشكل “سلاحا جائراً” لانها تؤدي الى معاقبة كل الإسرائيليين من دون تمييز بين من هو مذنب ومن هو برئ. إقرأ المزيد

عمر البرغوثي: الدولة الديمقراطيّة مستحيلة في فلسطين من دون باقي العالم العربيّ، وتجب استعادةُ “المنظّمة” ممّن اختطفوها

حوار أجراه غسان بن خليفة لمجلة الآداب

http://www.adabmag.com/node/352

التقرير التطبيعي الثالث على المستوى المحلي والعربي

نقلا عن جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية http://nozion.net/?p=862

كوثر عرار – خاص

يصدر هذا التقرير ونحن نستذكر الانتفاضة الفلسطينية الأولى او انتفاضة الحجارة التي  حدثت في 8/12/1987، وهذا يعيدنا إلى أكثر من مائة عام على بدء المشروع الصهيوني الاستعماري ألاحتلالي للوطن العربي ومحاولة الهيمنة السياسية والاقتصادية والثقافية على امة بأكملها من خلال الاحتلال المباشر كما هو الحال في فلسطين والعراق وارتكاب أبشع المجازر والجرائم الممنهجة والمدعومة من العالم الأوروبي والغربي، وفي الوقت الذي تتكاثف القوى الاستعمارية على تفتيت وتقسيم ما هو مقسم أصلا، ماذا نفعل كشعب ودول عربية وإسلامية؟؟؟  نقدم مزيد من التنازلات ومزيد من تسهيل الاختراقات التطبيعية مع عدو له فلسفة واحدة في الحياة هي ” أرض أكثر وعرب اقل”،  عبر بوابة المعاهدات مع عدو الأمة وبواسطة كل من الأردن ومصر وسلطة اوسلوا تم تسويق هذا الكيان السرطاني وتسهيل تمدده في جسم الأمة  بدعم وتواطؤ الغرب وتخاذل دولي وعربي….

الاختراقات التطبيعية على المستوى المحلي …

 

ممثلي بعض العشائر الأردنية تستقبل السفيرين الصهيوني والأمريكي

ممثلو العشائر الأردنية في منظفة البادية الشمالية يستقبلون السفيرين الأمريكي والصهيوني باسم القبائل الأردنية،  وكشف مصدر مطلع قائلا: “لقد تم استقبال السفيرين في إحدى المزارع التي تبعد أمتار عن الجنوب السوري وقدم السفير الصهيوني الهدايا لممثلي العشائر وهي عبارة عن مناظير ليلية،  علما ان هذه المناظير تعتبر ممنوعة ومحظور امتلاكها إقرأ المزيد

مسؤولون سابقون في الاتحاد الأوروبي يطالبون بإجراءات عقابية ضد إسرائيل

نقلا عن موقع دار الحياة – أسعد تلحمي – الجمعة, 10 كانون الأول 2010

طالب 26 مسؤولاً كبيراً سابقاً في الاتحاد الاوروبي القيادة الحالية للاتحاد باتخاذ إجراءات عقابية ضد إسرائيل على خلفية مواصلتها البناء في المستوطنات وعملها المتواصل على “قضم” الوجود الفلسطيني في القدس الشرقية المحتلة. ودعا المسؤولون إلى مقاطعة البضائع المنتجة في المستوطنات التي يتم تصديرها إلى اوروبا على أنها بضاعة إسرائيلية.

وأفادت صحيفة “هآرتس” ان المسؤولين السابقين توجهوا إلى قيادة الاتحاد برسالة خطية تطالبها بتطبيق القواعد المتبعة القاضية بمقاطعة بضائع المستوطنات وعدم غض الطرف عن قيام إسرائيل بعدم تأشير البضائع على أنها أنتجت في المستوطنات.

وبين الموقعين على الرسالة رؤساء حكومات ووزراء كبار سابقون منهم منسق الشؤون الأمنية والخارجية السابق في الاتحاد خافيير سولانا والرئيس الألماني السابق فون فيتسكر ورئيس حكومة اسبانيا السابق فيليب غونزاليس ورئيس حكومة ايطاليا السابق رومانو فرودي ورئيسة ايرلندا سابقاً ميري روبنزون.

وجاء في الرسالة أن الاتحاد الاوروبي أكد دائماً معارضته المستوطنات غير القانونية لككنه لم يتطرق إلى إلى أبعاد توسيع المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بينها القدس الشرقية.، وعليه فإننا نرى وجوب أن يوضح الاتحاد أن رفع مستوى العلاقات بينه وبين إسرائيل كما سائر الاتفاقات والبرامج المشتركة بينه وبين إسرائيل يجب عدم تنفيذها إلا إذا جمدت إسرائيل البناء في المستوطنات”.

ورأت الصحيفة أن توقيت نشر الرسالة يتزامن وإعلان الولايات المتحدة فشل مساعيها لإقناع إسرائيل تجميد البناء في المستوطنات. وأشار الموقعون على العريضة إلى أنهم تلقوا إشارات إقرأ المزيد

اتحاد النقابات” يؤكد موقفه من المقاطعة ورفض التطبيع مع “الهستدروت”

نقلا عن جريدة المستقبل (لبنان)- الاحد 5 كانون الأول 2010

جدد الإتحاد العام لنقابات عمال فلسطين تمسكه بحقوق العمال، وبالموقف الوطني من مقاطعة منتجات المستوطنات ورفض العمل فيها، ورفض التطبيع مع “الهستدروت” الإسرائيلي.
جاء ذلك في بيان صادر عن الاتحاد، ردا على قرار تجميد عضويته في “اللجنة الوطنية لمقاطعه إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها” بدعوى ارتباط الاتحاد بمشاريع “تطبيعية” بـ”الهستدروت” الإسرائيلي.
وعبر الإتحاد عن أسفه لقيام موقع حركة المقاطعة بترويج ما روجه موقع “تيوليب أون لاين” على لسان رئيس “الهستدروت”، قبل الرجوع لقيادة وهيئات الإتحاد العام لنقابات عمال فلسطين للتعرف على رأيها والاستماع لموقفها.

(وفا)