مؤتمر: “محاور متجددة في النضال من أجل الحقوق الفلسطينية”

رام الله-معا

تعقد المؤسسة الفلسطينية لدراسة الديمقراطية “مواطن” يومي الجمعة والسبت المقبلين 15 و16 الجاري مؤتمرها السنوي في فنق جراند بارك بمدينة رام الله تحت عنوان : “محاور متجددة في النضال من أجل الحقوق الفلسطينية”.

وتتركز محاور المؤتمر هذا العام على عدة محاور أساسية تشغل الشارع الفلسطيني والقيادة السياسية والفصائل الوطنية والإسلامية، أهمها : الحالة الفلسطينية: جغرافيات متناثرة وتحديات مشتركة، والقضية الفلسطينية والقضاء الدولي: نظرة نقدية، إضافة إلى مقاطعة إسرائيل: نجاح في مراحله الأولى، و النضال الفلسطيني: هل من آفاق جديدة، فلسطين كقضية عالمية: شباب فلسطين والنضال المعولم.

وحول أهمية عقد مؤتمرات مواطن قال الدكتور جورج جقمان المدير العام لمؤسسة مواطن، وعضو هيئة تدريسية في دائرة الفلسفة والدراسات الثقافية في جامعة بير زيت:” منذ تأسيس المؤسسة في العام 1990، وضع كجزء مستمر ضمن البرنامج وجود مؤتمر سنوي، وليس فقط إعداده في عام ما والانقطاع عنه، مشيراً الى انه عقد أول مؤتمر نهاية العام 1990، ومنذ ذلك الحين تحرص “مواطن” على عقد مؤتمراتها بشكل دائم.

وحول مؤتمر مواطن هذا العام قال جقمان : “إن عنوان المؤتمر لا يعطي صورة واضحة عن محتواه ومضمونه، والسبب هو أننا اذا نظرنا الى الانتفاضة الأولى كانت مدنية، والثانية كانت مسلحة، ونحن الآن في بداية انتفاضة ثالثة وهي “انتفاضة معولمة”.

وقال : ” إن عناصر هذه الانتفاضة تتمثل مثلاً في موضوع السفن التركية، وموضوع تقرير غولدستون، و”المعارك والحروب في شبكة الانترنت، وموضوع برنامج المقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل، إضافة إلى موضوع مناهضة الجدار”.

وأضاف : ” أقول أنها انتفاضة معولمة لأن عنصر التضامن الدولي موجود فيها، إضافة إلى حروب الانترنت، وهي مرحلة جديدة من النضال ومشابهة الى ما حصل من مسعى لعزل جنوب أفريقيا”.

وقال جقمان : هي انتفاضة مدنية ومعولمة كونها مستقلة وبعيدة عن الحكومات أيضاً، فالمجتمع يتحرك ولا يحتاج إلى مدافع والهدف هو الضغط لنزول الحكومات عن إرادة الشعوب”، وبالطبع لا خيار أمامنا سوى أن نفعل ما نستطيع أن نفعله”، مضيفاً : إسرائيل من التفت إلى الانتفاضة الثالثة وأطلقت عليها ” الحركة التي تسعى لنزع الشرعية عن إسرائيل، وقد حذر منها العديد من المراكز الإسرائيلية”، كما أن إسرائيل تسعى لسن تشريعات تجرم وتجعل ممن يعلن مقاطعة إسرائيل بأنه معاد لها، والموضوع هنا ليس كفاح مسلح وإنما محاربة كل من يعلن مقاطعة إسرائيل، ونحن نسعى من خلال المؤتمر لإلقاء الضوء على ذلك وبشكل أوسع.

ويشارك في المؤتمر الذي ينظم على مدار يومين، رئيس مجلس أمناء مواطن، والمفوض العام للهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ممدوح العكر في كلمة الافتتاحية، والدكتور جورج جقمان المدير العام لمؤسسة مواطن، وعضو هيئة تدريسية في دائرة الفلسفة والدراسات الثقافية في جامعة بير زيت في ورقة للحديث عن المؤتمر، وعزمي بشارة، مفكر، وكاتب، وعضو شرف في مواطن من خلال الفيديو كونفرنس، بحيث سيقدم ورقة حول مستقبل النضال الفلسطيني من أجل الحقوق.

ويدير الجلسة الأولى للمؤتمر والتي تأتي تحت عنوان : الحالة الفلسطينية: جغرافيات متناثرة وتحديات مشتركة أستاذ علم اجتماع في جامعة بير زيت، ومدير معهد ابو اللغد للدراسات الدولية سابقاً الدكتور مجدي المالكي، ويقدم فيها الدكتور حيدر عيد هو أستاذ مشارك في دراسات ثقافية في جامعة الأقصى، وعضو في الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل ورقة تحت عنوان : ” عيد ما بعد غزة: “أبارتهايد” أم تحرير، “وجمال زحالقة رئيس كتلة التجمع البرلمانية يقدم ورقة حول “النضال الفلسطيني المشترك: إستراتيجيات وآفاق”، ، ويقدم الكاتب والصحافي خليل شاهين ورقة تحت عنوان “نحو مقاومة شعبية شاملة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s