البرغوثي من الهند: يدعو لوقف التعاون العسكري الهندي مع اسرائيل

رام الله- معا 25/09/2010

اكد النائب الدكتور مصطفى البرغوثي الامين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية خطورة نظام “الابارتهايد” الذي انشاته اسرائيل في الاراضي الفلسطينية ومحاولاتها استغلال المفاوضات لتكريس الاستيطان ومنظومة الفصل “العنصري”.

وقال البرغوثي في كلمة له في مؤتمر حول مقاطعة اسرائيل شاركت فيه الاحزاب والقوى ومؤسسات المجتمع المدني الهندي عقد في الهند، “ان اسرائيل تزرع بذور الفشل في المفاوضات من خلال اصرارها على الاستيطان وغياب مرجعية واضحة للمفاوضات”.

ووصف البرغوثي المفاوضات باثنين يتفاوضان على قطعة جبن ،احدهما يفاوض، والثاني ياكل، تلك القطعة في اشارة الى اسرائيل التي تنهش الاراضي الفلسطينية من خلال الاستيطان.

واوضح النائب مصطفى البرغوثي ان قرار تجميد الاستيطان السقيم يستثني القدس والاف الوحدات الاستيطانية التي كان بدء بانشائها والمباني الحكومية في المستوطنات.

كما التقى النائب البرغوثي خلال زيارته القصيرة للهند مع ممثلي البرلمان الهندي واكد لهم على عمق وتاريغ العلاقات الفلسطينية الهندية.

واكد البرغوثي ان غاندي يمثل رمزا للنضال الشعبي ضد الظلم والقهر والاستعمار والاستيطان وان الشعب الفلسطيني يقتدي به.

وقال البرغوثي: “ان الراحل غاندي كان حذر عام 1934 من غياب العدالة وقساوة الظلم الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني والاستيلاء على ارضه ومنعه من ولوج الاستقلال والحرية”.

واشاد النائب مصطفى البرغوثي بعلاقات التعاون زمن نهرو وغاندي مشددا على اهمية توطيد تلك العلاقات والحفاظ على تلك التقاليد في دعم الشعب الفلسطيني.

واضاف النائب مصطفى البرغوثي، “انه في اطار الفهم التاريخي للعلاقات الفلسطينية الهندية، فاننا نطالب بوقف التعاون العسكري الهندي الاسرائيلي في ظل استيراد الهند اسلحة اسرائيلية تصل قيمتها الى مليار دولار كالطائرات بدون طيار وهي اسلحة جبلت بدماء شعبنا في عمليات الاغتيال في الضفة وغزة مشيرا الى ان اسرائيل هي ثالث مصدر للسلاح في العالم”.

واكد البرغوثي باسم الشعب الفلسطيني ومناضليه عدم الرضوخ للاحتلال ونظام العبودية مثلما ان شعب الهند لم يرضخ للاستعمار وناضل حتى استقلاله وان الشعب الفلسطيني سيواصل هو الاخر نضاله حتى نيل حريته واستقلاله الوطني.

وتحدث في المؤتمر الى جانب النائب مصطفى البرغوثي النائب جمال زحالقة وجمال جمعة من لجان مقاومة الجدار والاستيطان وليزا تراكي المحاضرة في جامعة بير زيت وعضو حركة المقاطعة الاكاديمية لاسرائيل التي تلت نتائج المؤتمر والتي اكدت على انهاء الاحتلال عن جميع الاراضي المحتلة بما فيها القدس واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والعمل على استنهاض حملة مقاطعة في الهند وجنوب غرب اسيا وسحب الاستثمارات من اسرائيل.

كما شارك في المؤتمر العديدي من الممثلين عن حركات التضامن في الهند وباكستان وبنغلادش ودول عديدة من جنوب غرب اسيا.

وزار النائب مصطفى البرغوثي سفارة فلسطين في الهند والتقى السفير عدلي صادق حيث اشاد بجهود الاخير واركان السفارة والنشاط الحيوي الواضح في استنهاض حركة التضامن الدولية.

وتفقد البرغوثي والنائب زحالقة مقر السفارة الجديد الذي تبرعت به الحكومة الهندية في لفتة تضامن مع الشعب الفلسطيني.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s