Monthly Archives: أبريل 2010

اللجنة الوطنية للمقاطعة (BNC) تدعو نقابات العمال للتدخل السريع مع حكوماتهم لمنع اسرائيل من الانضمام الى منظمة التعاون والتنمية

فلسطين المحتلة، 22 نيسان 2010
في الأوّل من أيار، تحتفل نقابات العمال بالإنجازات التي حققتها الحركة العمالية. ومرة أخرى يعيدنا  تاريخ عيد العمال العالمي إلى  أحداث شيكاغو عام 1886، حين  قتلت الشرطة العديد من العمال المشاركين في مسيرات للمطالبة بحقوقهم.
أما في فلسطين ، ففي كل أسبوع ، يمشي المدافعون عن حقوق الإنسان مسيرات احتجاج ضد الإعتدائات الإسرائلية على أراضيهم، وفي كل مسيرة يحيّيهم الجيش الاسرائيلي بالذخيرة الحية وإطلاق النار العشوائي الذي يوقع الضحايا بينهم. وعلى الرغم من هذه الجرائم، لا يزال المجتمع الدولي مستعداً لمكافئة إسرائيل، وهذه المرة مكافئة على الصعيد الإقتصادي، حيث من المحتمل أن تنضم إسرائيل إلى عضوية منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية .
ولذا، فإن اللجنة الوطنية للمقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات في فلسطين (BNC)  تدعو نقابات العمال لأستغلال يوم الأوّل أيار / مايو، نظراً لأهميته ودلالاته، من أجل التدخل لدى حكوماتهم  لتجميد عضوية إسرائيل في “منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية” إلى حين انصياعها إلى القانون الدولي ومعايير “منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية”.
إقرأ المزيد

Advertisements

موقف الشباب الفلسطيني الموحد ضد التطبيع بكافة أشكاله مع إسرائيل

فلسطين المحتلة،28 نيسان 2010

المصدر http://pyan48.wordpress.com/

إحياءا لذكرى النكبة وانطلاقا من تمسكنا في حقنا المشروع في مقاومة الإحتلال والإستعمار الإسرائيلي حسب الأعراف القوانين الدولية نعلن عن رفضنا للتطبيع مع الكيان الصهيوني على كل الأصعدة، سياسيا واقتصاديا وثقافيا لما فيه من إضفاء للشرعية وبناء علاقات “طبيعية” مع كيان غاصب ومحتل ينتهك حقوق شعبنا، ويسلب ارضنا بمخططاته الاستعمارية ويستمر في تهجيرنا ومنعنا من العودة إلى ديارنا متحديا بذلك كل قرارت الشرعية الدولية.

إحياءا لذكرى النكبة ، نحن الشباب الفلسطيني الممثل بالأطر والإتحادات الموقعة أدناه:

نقر بحقنا المشروع في مقاومة الاحتلال، حسب القانون الدولي وبكافة أشكال المقاومة الفلسطينية للسياسات والاعتداءات الإسرائيلية بما فيها المقاومة المدنية مثل تنظيم المظاهرات والاعتصامات ومقاطعة إسرائيل في شتى المجالات،

نتبنى تعريف التطبيع الصادر عن الحملة الوطنية للمقاطعة الاكاديمية و الثقافية لإسرائيل[1]،

نرفض المشاركة في تحسين صورة إسرائيل أمام العالم بأية طريقة كانت ولهذا نرفض أي لقاء فلسطيني-إسرائيلي لا يقوم على أساس الاعتراف بحقوقنا الوطنية ولا يهدف مباشرة لمقاومة الاحتلال والاضطهاد الإسرائيلي لشعبنا. إن اللقاءات الفلسطينية الإسرائيلية غير الملتزمة بهذه القاعدة تعطي صورة زائفة عن “طرفين” متوازيين لا عداوة بينهما وتتجاهل جذر القضية أي الإحتلال والفصل العنصري وبالتالي تساهم في اضفاء الشرعية عليهما،

نرفض مساعي الكيان الصهيوني واصدقائه في العالم نحو دفعنا لإستجداء حقوقنا إقرأ المزيد

مؤتمر بلعين الدولي الخامس للمقاومة الشعبية يضع المقاطعة وسحب الاستثمارات في الأولويات

ما يلي هو البيان الختامي لمؤتمر بلعين الدولي الخامس للمقاومة الشعبية الذي انعقد في بلعين في فلسطين المحتلة في 21-23/4/2010. وقد وضع المؤتمر في أولى توصياته المقاطعة وسحب الاستثمارات، بما فيها:

  1. العمل على الصعيد العالمي ضد اتفاقية الشراكة الأوروبية – الإسرائيلية
  2. العمل على الصعيد العالمي لمنع إسرائيل من دخول منظمة التعاون للتنمية الدولية
  3. مقاطعة شركات محلية ودولية ومنها، الشركات المستثمرة في إسرائيل، البنوك والصناديق، الصناديق القومية اليهودية، البضائع الإسرائيلية

انعقد مؤتمر بلعين الدولي الخامس للمقاومة الشعبية “دورة الأسرى” في قرية بلعين في محافظة رام الله في الفترة ما بين 21-23 نيسان 2010 بمشاركة وحضور دولي وفلسطيني رسمي وشعبي واسع على رأسه دولة رئيس الوزراء  الدكتور سلام فياض، ووزير الدولة لشؤون الجدار والاستيطان السيد ماهر غنيم وأعضاء من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، وأعضاء من اللجنة المركزية لحركة فتح، وأعضاء من المجلس التشريعي ، ورجال دين وقادة وممثلي القوى والأحزاب السياسية الفلسطينية ولجان العمل الشعبي في الضفة الغربية وبحضور عدد كبير من السفراء والقناصل العرب والأجانب إضافة إلى ممثل الأمين العام للأمم المتحدة روبرت سري، ولويزا مورغنتيني نائب رئيس البرلمان الأوروبي سابقا، وأعضاء برلمانات أوروبية، وهذا بغياب أحبائنا ألاف الأسرى الذين  منعتهم الزنازين والقضبان من التواجد معنا في هذا اليوم ومنهم قادة اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان وعلى رأسهم عبد الله أبو رحمة، وإبراهيم عميرة، وأديب أبو رحمة، وحسن موسى، وزيدون سرور، ووائل فقيه ابراهيم برناط.

وقد تميّز المؤتمر بمشاركة أهالي قطاع غزة عبر الفيديو كونفرنس، إضافةً إلى مشاركة وفود دولية من ناشطي السلام من: فرنسا، وإيطاليا، وإسبانيا، وألمانيا، وايرلندا، وبريطانيا، وكوبا، وسويسرا، والولايات المتحدة الأمريكية، ونشطاء من حركات السلام الاسرائيلية .

ان هذا المؤتمر يأتي  في ظل تصاعد شديد ضد  قادة ونشطاء العمل الشعبي واعتقال المئات منهم وتصاعد الهجمة الإسرائيلية الشرسة  على نهج المقاومة الشعبية وملاحقة المتضامنين الدوليين واعتقالهم وترحيلهم. إقرأ المزيد

إتحاد العاملين في قطاع صناعة الحديد في إيطاليا يؤيدون مقاطعة إسرائيل بأغلبية ساحقة

أعلن إتحاد العاملين في قطاع صناعة الحديد في إيطاليا تأييدهم لمقاطعة إسرائيل بأغلبية 504 صوتوا مع، 117 إمتناع، وثلاثة ضد.

ما يلي هو نص القرار الصادر بتاريخ 16 أيار 2010 تحت عنوان “حقوق الإنسان والقانون الدولي للجميع : لا للتسامح مع السياسة التي تمارسها إسرائيل في فلسطين”

الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية الذي امتد لأكثر من أربعين عاماً ، والتوسع المستمر  في بناء المستوطنات غير القانونية في  الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية ، والحصار المفروض على قطاع غزة الذي أسفر عن 1400 ضحية للعنف العسكري، يجب ان ينتهوا. لأن كل هذه الممارسات هي جزء من السياسة الإسرائيلية التي تنتهك القانون الدولي بشكل دائم وليس لها أي مبرّر ، ولذا فإن الإفلات من العقاب الذي تتمتع به، غير مبرر إطلاقا”.

جميع حقوق الإنسان انتُهكت : الحقوق الاقتصادية والاجتماعية و المدنية والسياسية. إقرأ المزيد

فرق صنع السلام المسيحية في فلسطين تؤيد حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات

بيان رسمي صادر عن “فرق صنع السلام المسيحية” Christian Peacemaker Teams بتاريخ 19 نيسان 2010

أقرت “فرق صنع السلام المسيحية” في فلسطين  رسميا”،  تأييدها لحملة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها ، التي دعت إليها المنظمات غير الحكومية الفلسطينية. وقالت في بيانٍ لها ما يلي:

لأن ستين عاما من المفاوضات والدبلوماسية، لم  ينتج عنها سوى ترسيخ الاحتلال العسكري الذي تفرضه إسرائيل على فلسطين، وكان المجتمع الدولي خلالها، لا ينفك عن دعوة المجتمع الفلسطيني للإبتعاد عن العنف في مواجهة عنف الإحتلال، أي إعتماد المقاومة السلمية.  لذلك، نحن  كأعضاء في منظمة السلام الدولية ، نؤمن أننا ملزمون أخلاقيا بدعم أي حملة سلمية يشنها الفلسطينييون ضد الاحتلال. إقرأ المزيد

دليل أبرز الشركات الاستهلاكية الداعمة للعدو الصهيوني (الآداب)

ملف من إعداد كيرستن شايد وحملة مقاطعة داعمي “إسرائيل” في لبنان وقد صدر في عدد تموز آب أيلول 2006 في مجلة الآداب. وبالرغم من قدمه، لا يزال مرجعا في في المضمون وفي المنهجية البحثية ونقطة الانطلاق في فهم تواطؤ بعض الشركات الدولية مع الاحتلال الإسرائيلي.

تحميل الملف مباشرة من موقع الآداب

مقاطعة إسرائيل: مقاومة مدنية فعالة آن الأوان لإطلاقها

مقالة عمر البرغوثي في مجلة الآداب (بيروت) في عدد 10/ 11/ 12 2006

تحميل المقالة

“كيف ما ضربته بيجي واقف”

صورة المدونة مأخوذة من ملصق حائط أنتجها جمعية “جمع اليد” مع مجموعة ملصقات ضمن مشروع “قاطع، جرّد، عاقب” ونشرت الملصقات في ملحقاً لجريدة الأخبار الخميس في ٢٥ شباط ٢٠١٠ في بيروت.